مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

هنا سوف تنشر اللقاءات والمقابلات مع شخصيات فنية, أدبية, اجتماعية, إلخ..

مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة Abo George » 09 يونيو 2007 01:15


بعد الانتهاء من الاستماع لأغنية شامومر افتتح نسيم الليل المقابلة بالترحيب بملك الأغنية السريانية حبيب موسى والفنان مدير أعماله جوزيف جاجان وقدّم لنا المايسترو الياس موساكي من أجل إدارة الحوار والذي كان مايسترو بإدارته للمقابلة والحوار حقاً.



صورة


بدأ المايسترو الياس موساكي بالترحيب بالفنان حبيب موسى ومدير أعماله عازف العود الفنان جوزيف جاجان باسم إدارة ومشرفي ورواد الجزيرة.
وتابع قائلاً التراث الشعبي هو كل ما تملكه الأمة من عادات وتقاليد فن وموسيقى ولن نخجل ونفتخر إن قلنا نحن من أغنى كل الشعوب بالموروثات الشعبية مادية كانت أم روحية. وذلك لعراقة أمتنا وتاريخها الفني المشرف لهذه الأمة السريانية الآشورية على الرغم من كل المصائب التي حلّت بهذا الشعب خلال سبعة آلاف عام , أعزائي فناننا اليوم هو أحد الكلاسيكيين الكبار صوتاً وموسيقى في مجال الأغنية السريانية الغربية , يذهب بعيداً في اللاوعي وأغانيه تنتمي إلى إرث فني عريق وغني ذو بعد حضاري وفلسفي لعبت الكنيسة دوراً كبيراً في حياته الفنية والاجتماعية جعلت منه إنساناً مبدعاً وشفافاً وذات إحساس عالي. الفنان حبيب موسى ابن سوريا المالكية ولدَ عام 1953 وعاش طفولته في زالين القامشلي ظهرت موهبته منذ طفولته وتتلمذ على يد الشماس يوسف شمعون حيث كان شماساً مميزاً بآدائه وصوته وحبه للكنيسة السريانية في الثانية عشر من عمره برز كموهبة صوتية أثارت اهتمام الكثيرين وخاصةً من كان لهم إلمام في مجال الموسيقى آنذاك في عام 1968 وهو في عمر الثالثة عشر قررت مجموعة من الشباب من المنظمة الديمقراطية الآثورية تأسيس أركان الأغنية السريانية المدنية من أمثال الشاعر الراحل دنحو دحو ونينوس آحو و الأب بول ميخائيل وأختير الشاب الموهوب حبيب موسى ليكون واحداً ممن سيغني من هذه المجموعة في صيف عام 1968 تم تسجيل أول عمل غنائي سرياني مدني كان يشمل الأغنية المشهورة شامو مر وأغاني أخرى ظلّت إلى يومنا هذا شامو مر وهي من كلمات الشاعر المرحوم دنحو دحو وألحان الأب بول ميخائيل , تاخ دزانو نفقينا من كلمات نينوس آحو ألحان بول مخائيل شاركته بالغناء سونيا آحو.
كانت هذه المجموعة نشطة جداً وقدمت الكثير من الحفلات في مدينة القامشلي . عام 1969 غادر حبيب موسى إلى بيروت ومكث هناك إلى عام 1977 قدم عدّة نشاطات أخدت صيتها بالعالم بين أبناء شعبنا في الوطن والمهجر وتعرف على الموسيقار الملفان نوري اسكندر وأصدر عملاً غنائياً بطريقة الآيبي من أشهر أغانيه كو حابي عام74 19 كان له شرف تمثيل الأغنية السريانية من خلال التلفزيون اللبناني في أغنية ( أو حابيبو) بعدها غادر بيروت إلى اليونان وبقيا عام واحد هناك حتى عام 1977 ذهب إلى السويد والتحق بالجالية السريانية هناك وتابع نشاطه الفني وسجل كاسيت باللهجة الشرقية الآشورية من كلمات وألحان عمانوئيل سلمون.
وبرز اسم حبيب موسى بين شعبنا في السويد وكان يقيم الحفلات والأعراس لشعبنا المتعطّش لهذه الموسيقى وبطريقة علمية مدروسة من خلال الشعر والموسيقى , عام 1986 سافر إلى تركيا استنبول لتسجيل أول عمل من ألحانه حيث أبدع الفنان حبيب بهذا العمل المتميّز من حيث الكلمة واللحن والموسيقى وأشهر أغانيه نينوى نينوى كلمات الشاعر سنحريب .... وألحان حبيب موسى وأغنية مرلي او نهرو من كلمات المطران جورج صليبا وفي عام 1990 أصدر عملاً باسم بريخ صفرو وتم تسجيله بدولة السويد والذي ضم مجموعة مميزة ومن ألحان حبيب موسى وإبداعاته وعام 1995 وبمشاركة فرقة نينوى المشهورة آنذاك قام بإصدار كاسيت من كلمات أبروهوم لحدو وألحان حبيب موسى وكانت المشاركة الأولى مع الشاعر سعيد لحدو .وفي عام 2001 وبالتعاون مع أبروهوم لحدو أصدر عمله الأخير أورهوي
.

* حبيب موسى أنت ولدت في بلد يتكلم اللغة العربية وكنت تتكلم هذه اللغة غنيت في سوريا غنيت في لبنان زمن عمالقة الغناء العربي وعرض عليك أن تكون مغنياً باللغة العربية وأنت اليوم سفير الأغنية السريانية وملكها وأحد الموسيقيين الذين وضعوا ركائز الأغنية السريانية ... كيف تم توجيه فنك باتجاه الأغنية السريانية ومازلت تمثلها إلى اليوم من كان وراء هذا وما هو الهدف من ذلك؟

مساء الخير للجميع مساء الخير لموقع الجزيرة الخضراء لإدارة وفريق العمل ولكل من معنا.
قبل أن أذكر من كان وراء حبيب موسى سأتكلم عندما كنت في عداد فرقة الكورال وكان أستاذي بالتراتيل الملفونو يوسف شمعون.
وكنا مازلنا صغار بفرقة الكورال كان عمري وقتها حوالي إحدى عشر عاماً كنا نقف مجموعة مع بعض صبياناً وصبايا في كنيسة العذراء في مدرسة الحرية التابعة لها وكان الملفونو يوسف يعلمنا وكان له صوت رائع جداً ومهذب ناعم وفيه روح الأغنية السريانية وكنت وقتها من الشاطرين في الصف أو بالأحرى من الأوائل ولكن عندما كنا نجتمع في الكورال من أجل التعلّم والترتيل كنت أصطف آخر الصف من خجلي وكنت أيضاً صغيراً مقارنةً بالبقية وكان يعلّمنا الملفونو يوسف ترتيلة وانتبه على صوتي فطلب من الجميع التوقف عن الترتيل وقال لي حبيب تعال إلي وأسمعني الترتيلة
فقلت له لم أتعلمها جيداً ولم أحفظها بعد ملفونو.
فكرّر علي أن أسمعه الترتيلة فأسمعته إياها( وهنا أسمعنا إياها حبيب موسى بصوته الرائع ) وبعد أن أسمعته الترتيلة خرجت معي على شكل الصوت الجبلي فقال لي توقف إن صوتك لرائع حقاً وتفاجأ كل رفاقي بالصف بصوتي وعندها طلب مني وقال لي غداً ستحضر أبو وحيد طبعاً كان هناك شاب أكبر مني يحضّرها دائماً ويلقيها بالكنيسة لكن صوته لم يكن جميلاً.
فقلت له إنها صعبة ولن أستطيع تحضيرها للغد .
فقال لي خذ النص معك للبيت وجهّز نفسك فأنت من سيقول أبو وحيد غداً.
ذهبت للبيت وكان عندنا بئر في حوش البيت فأخذت النص ونزلت البئر وبقيت حوالي ساعتين وأنا أتدرب عليها.
في اليوم الثاني ذهبت إلى الكنيسة وكان الكاهن يصلي وجاء وقت أن أقول أبو وحيد وتقدمت خطوة نحو المذبح ولكن أرجلي لم يتحركوا لم أعد أقدر أن أتقدّم إلى الأمام ولا خطوة واحدة والجميع ينتظر إلقاء كلمة أبو وحيد فتقدّم الملفونو يوسف إلي ودفعني بيده من الوراء للأمام كي يحثني على أن أقولها والناس كانوا قد تعودوا على صوت معيّن وإذ بهم فجأة يسمعون صوت لطفل لكنه صوت مميز وجذب الحضور وساد الصمت كنت تستطيع سماع صوت الإبرة وهي واقعة على الأرض وأنا أقول أبو وحيد وعند انتهائي من قولها بدؤوا الجميع والقساوسة يتساءلون من هو ابن من أنت ما هذا الصوت الجميل الرائع وانبسط الملفونو يوسف شمعون جداً من أدائي .
واجتمعت الإدارة حنا عبد الأحد والملفونيتو ليندا وسعاد يوسف والديرويو شمعون من أجلي وشجعتني وقالت لي أن صوتك جميل ومميز وأنت تملك موهبة رائعة فأكمل مشوارك ونحن وراؤك. أحب أن أضيف أن ذلك البئر أصبح لي أستوديو وكلما كنت أغيب عن أبي وأمي يقولون أكيد حبيب نزل للبئر يتدرب
طبعا تكلمت عن هذه الحادثة لأنها القصة التي اكتشفني فيها الملفونو يوسف شمعون وكانت محطة مهمة في حياتي فذكرتها أمانة للتاريخ.

* يقول الفيلسوف أفلاطون الله لم يخلق الإنسان طبيباً ولا مهندساً ولاصيدلانياً بل خلقه رساماً وشاعراً وموسيقياً. وأنت خلقت فناناً الله وضع فيك هذه الموهبة التي أعطتنا هذا الصوت الرائع
أرجع إلى سؤالي
* حبيب موسى أنت ولدت في بلد يتكلم اللغة العربية وكنت تتكلم هذه اللغة غنيت في سوريا غنيت في لبنان وعرض عليك أن تكون مطرباً باللغة العربية وكان من الممكن أن تحقق نجاحات على مستوى الوطن العربي لو أنك قررت أن تكون مغنياً باللغة العربية طبعاً وكما هو معروف بسوريا لبنان هناك الإعلام وهناك مجال للشهرة أكبر وأنت ضحّيت وأخذت على عاتقك الأغنية السريانية هل تكلمنا عن هذه الأمور ؟


إن شعبنا من أقدم الشعوب بالعالم طبعاً التاريخ يشهد على ذلك وكما نعلم أن سيمفونية نينوى هي من أقدم النوتات بالعالم. والمطرب والملك والطبيب كانوا دائماً يجتمعون بالقصر الملكي ويقدموا الموسيقى والغناء للآلهة وعندما اعتنق شعبنا المسيحية وكنا من أوائل الشعوب التي اعتنقت الديانة المسيحية وبما أن السيد المسيح تكلّم بها واستخدمت للطقوس الكنسية اعتبرت مقدسة ولم يغنّى باللغة السريانية إلا بالكنيسة فقط.
وأول من خرق هذا الخط الأحمرهو حبيب موسى وغنى الأغنية السريانية باللهجة الغربية وكنت دائماً أتردد على الكنيسة وأقول أبو وحيد وسمعني مجموعة من الشباب ومنهم نينوس آحو وأسيو ابراهيم لحدو فقالوا لماذا لا نعمل الأغنية السريانية ونحن الذين أعطينا العالم الموسيقى ويتغنوا بموسيقانا.
و هذه الفين من السنين لا يوجد عندنا أغنية سريانية مدنية وخاصةً في أعراسنا وحفلاتنا, فكيف يكون العرس سرياني والمدعوون سريان والغناء هو عربي وكردي وتركي ومن هذا المنطلق أقدموا هؤلاء الشباب المنتمين للمنظمة الديمقراطية الآثورية على أن صوتي ملائم جداً للأغنية السريانية ويجب أن نبدأ بكتابة وتلحين الأغنية السريانية لهذا الصوت الحسّاس المميز.
وبعد أن أصبحت مطرباً وغنيت شامو مر أصبحت أعشق الأغنية السريانية وبما أنني ابن الكنيسة وكنت أتعلم فيها وخاصةً البيث كازو ( أي نبع الموسيقى) فكانت لي المعهد الموسيقي لحبيب موسى.


* أما لماذا لم أصبح مطرب عربي ... بعد أن غنيت الأغنية السريانية بسنة ذهبت إلى لبنان كان لي فرص كثيرة كي أكون مطرب باللغة العربية وغنيت في أرقى الأماكن في لبنان بالعربي وتعرفت على أكبر الموسيقيين من وليد غلمية وديع الصافي وزكي ناصيف والرحابنة . ولكن ما أوقفني هو أن من يغني بالعربية كثيرين أما من يغني الأغنية السريانية فلا يوجد ونحن نغني كل لغات العالم ولا يوجد من يغني أغنيتنا السريانية وبما أن الرب أعطاني هذه الموهبة الغنائية وهذا الصوت فاتجهت للأغنية السريانية ومع العلم أنني أجيد الغناء بالعربي بشكل جيد جداً ومحترف أيضاً وأنا درست على يد أساتذة وتعلمت كل ما يخص الموسيقى والغناء بالعربي ولكن مع هذا كله اخترت كما قلت الأغنية السريانية ولم تهمني الشهرة والماديات وكرست نفسي لها وأصبح عندي هدفً وهو الأغنية السريانية وأنا أول من غناه بالتلفزيون اللبناني أغنية أو حابيبو في برنامج ألوان لرياض شرارة .


* سوف نبقى بأحداث الماضي وإذا رجعنا إلى بداية السبعينيات في بيروت كان لك لقاء مع إحدى الفنانات الشعبيات المشهورين من الهند آنذاك الفنانة موهانا كان هناك لقاء ومشروع عمل هل يحدّثنا الفنان حبيب عن نوعية اللقاء وعن العمل الذي كان سيكون بينكما في بيروت ؟

الفنانة موهانا كانت من أبرز النجوم آنذاك بالهند ولها أفلام مع أشهر الممثلين الهنديين آنذاك. شاءت الظروف أنها تزوجت كابتن طيران انكليزي وبعد وفاته تزوجت من رجل انكليزي آخر كان مسؤول اليونيسكو في لبنان وتعرفت عليها من قبل بعض الأصدقاء بعد أن أسمعوها صوتي ببعض الاسطوانات وحكوا لها عني وعن صوتي فقالت أريد لقاءً معه فذهبت إلى مسكنها بالروشة وانبهرت بصوتي كثيراً ومع الأيام أصبحنا أصدقاء. وقالت أريد أن أغني معك بالهندي وغنينا معاً في أحد البرامج هندي ولكنني لم أغني بصوتي وكنت قد لبست الزي الهندي وقتها ولكن كي أثبت لهم أنني أستطيع أن أغني هندي غنيت لهم أغنية بالهندي لا أعرف ماذا يعني الكلام لكنني كنت أنطقه بشكل جيد جداً وبعد تقديمها لي في هذا البرنامج على أساس كنا سنذهب إلى الهند كي نعمل أفلام ولكن الظروف لم تسمح بذلك ولم أستطع أن أكمل هذا المشوار ( وهنا أسمعنا الفنان حبيب موسى أغنية باللغة الهندية وأثبت حقاً أنه يجيد الغناء بشكل رائع بالهندي أيضاً )


* تقول الدراسات إن الموسيقا الآشورية السريانية ومار أفرام السرياني وكل عمالقة الكنيسة السريانية أعطوا موسيقا لكل العالم وهذه الموسيقا استفاد منها الكثير من الشعوب إن كانت الهندية واليونانية و التركية و الكردية والجميع استفاد من موسيقانا.
لكل فنان حقيقي إحساس خاص وأنت صاحب إحساس مرهف وفكر موسيقي يدفعك كي تكون أمينا ومسؤولاً وهذا كله نلاحظه بأغانيك وألحانك وغنائك مما يجعلك أمام مسؤولية كبيرة كيف يتعامل حبيب موسى مع هذا التراث العريق ليقدم منه الأفضل ؟


إن المعهد الموسيقى العالي الذي تربيت فيه هو الكنيسة السريانية وبيث كازو وهو خزينة الألحان وهو أكبر مرجع لي أنا ودخل في أعماقي وروحي ولن يزعزعني أي شيء عن هذا الذي تشبعت منه وشربت منه البيث كازو وهذا هو الأساس المتين وروحية سريانية عالية فتخيل لو غنيت أغاني مودرن جديدة فالروحية التي تشبعت بها من البيث كازو أصبحت ختماً لحبيب موسى وذلك ما يجعلني استمر بنفس المنوال والروحية .

* حبيب موسى عام 1964 كان مولّد الأغنية السريانية المدنية واليوم نحن عام 2007 أنت تغني وتلحن وتقدم للموسيقا ونستطيع القول أنك عاصرت جيلين أو أكثر ما هو الفرق بين المتلقي السابق في بداية الأغنية السريانية و الثمانيات واليوم 2007 هل هناك فرق بين متلقي الأمس واليوم وهل لمست هذا الفارق؟
كل ماتعطي للمتلقي إن كان رديء أم جيد سيتلقى ذلك إن كان هذا العطاء هابطاً ستعلم المستمع على الهابط وإن أعطيته الجيد سيتعلم الجيد إن كان اليوم أو أي زمان كان. أنا
ولا أحبذ أن أتحدث عن ما يحدث اليوم فأكثر ما يقدم ضمن الحفلات هي لغات أخرى حتى ذوق العالم تغير وأصبحوا يطلبون هذه الأغاني وبدلاً من التقدم رجعنا إلى الوراء .
إن أكثر المستمعين اليوم هم من الشبيبة والأصغر لا يتركوني أطلع من الحفلة إلا بعد سماعهم تلك الأغاني الجميلة القديمة الرائعة


* إن الموسيقى السريانية تعود إلى آلاف السنين إلى ما قبل المسيحية إلى العصور الآشورية وبعد دخول المسيحية هناك الكثير من الآباء الذين أبدعوا في هذه الموسيقية من برديصان و مار أفرام السرياني ومار يعقوب السروجي وغيرهم وفي العصور الحديثة جاء الملفان كبرئيل أسعد وجورج جاجان والشاعر الكبير دنحو دحو والشاعر نينوس آحو الأب بول ميخائيل الشاعر سعيد لحدو وجورج شمعون وحبيب موسى . السؤال يقول هل تطورت الأغنية السريانية أم تراجعت ما هي نظرتكم اليوم للموسيقى السريانية هل هي في مسارها الصحيح ؟

هناك أعمال رائعة وهناك أعمال لن أقول هابطة فهذه كلمة غير مستحبة ولكن أعمال بغير المستوى المطلوب.
هناك من يأتي بموسيقى غريبة يطبق عليها كلام وحتى هذا الكلام غير مدروس مع الأسف طبعا نحن لسنا مع هذه الأمور التي تحدث نحن نسهر الليالي ونتعب على أن نعمل أغنية تحمل الروح السريانية حتى تكون جديرة أن تسمى أغنية سريانية. وطبعاً هناك الكثير من الأغاني الحديثة ويعتبرونها أغاني متطورة ولكن بنظري هذا ليس بتطور إنما تشويه للأغنية وإذا أردنا أن نطّور لا يوجد أي مانع ولكن ليكن المرجع الألحان الكنسية البيث كازو وإلا تفقد الأغنية بتطورها روح الأغنية السريانية فهناك الكثير من الذين يأخذون اللحن جاهز ويضعون عليه كلمات وحتى بعضهم ينسب اللحن لنفسه . لماذا لا يتجهون إلى الملحنين عندنا ملحنين جيدين نفتخر بهم وعندنا شعراء أيضاً
أكرر وأقول عندنا مغنيين جيدين وملحنين وكتاب أيضاً ولكن قصة أن نأخذ ألحان غريبة ونطبق عليها كلمات غير مستحبة.


* وكانت مداخلة من الفنان جوزيف جاجان قائلاً :
ما أحب أن أقوله ليس غلطاً أن يأخذوا من غيرهم موسيقا وكما نرى أن القادمين من تركيا أثرت بهم الموسيقى التركية والقادمين من سوريا أثرت بهم الموسيقى العربية ولكن المهم أن نحافظ على روح الأغنية السريانية( مثلا التركي الذي يقدم أغاني حديثة ويضيف الكثير من الإيقاعات الغربية للأغنية التركية لكنه يضيف ويبقى على روح الأغنية التركية ويضيف أغلب أنواع موسيقاه ويشعرك أن الأغنية تركية وبهذا الأسلوب سيبقى يحافظ على أغنيته .
أحب أن أضيف أيضاً وأقول للجميع لدينا أغاني وموسيقى قديمة كثيرة جدا فليطوروا هذه الأغاني والموسيقى بدلا عن أخذهم أغاني غربية.



* مداخلة من الشاعر
ريمون دحو ابن الشاعر الكبير دنحو كورية دحو .


أضغط هنا للأطلاع على حياة الفنان دنحو دحو
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في البداية أحب أن أتشكّر موقع الجزيرة والياس موساكي وبسيم لحدو.
وكنت أتمنى من ملك الأغنية السريانية حبيب أن يتكلم أكثر عن كورية دنحو دحو لأن الشاعر دحو هو أبو الأغنية السريانية كتب الأغنية السريانية عام 1964 وكانت تغنى ضمن أجواء البيت , عرضها على ملحنين لم يتجرؤوا على تلحينها وغنائها لأ ن الكنيسة كانت ضد من يكتب ويلحن الأغنية السريانية. وأعرف جيداً أن كورية دحو كان يحبه كثيراً لحبيب موسى وأعتقد أن حبيب موسى اشتهر بأول ثلاثة أغاني سريانية كتبها الشاعر دنحو كورية دحو وأشهرها شامو مر .
من ناحية المطربين السريان المتواجدين حالياً بالساحة قليل منهم يعدوا مطربين, أول المطربين هو حبيب موسى وهناك أربعة أو خمسة يحمل صفة المطرب كلمة مطرب تقال للذي يستطيع أن يجعل المتلقي يفرح ويبكي ويحزن ويستطيع أن يلامس إحساسه من الداخل . في الوقت الحالي عندنا نقص كثير بالألحان السريانية لذلك يأخذون الألحان التركية أو العربية أو اليونانية وكل من مسك الميكرفون أصبح مطرباً وأضع الحق على التلفزيون عندنا قناتين سريويو تيفي وسورويوسات يجب أن يكون عندهم لجان لتقييم المطرب قبل ظهوره على الشاشة وشكراً لكم جميعاً.


* مداخلة حبيب موسى رداً على الشاعر ريمون دنحو دحو.
يا هلا وسهلا ريمون بالحقيقة نحن لم نصل بعد في حوارنا عن التفاصيل تكلمت فقط عن المحطة الأولى بحياتي وكيف بدأت. أكيد سنتكلم عن الكتاب والملحنين ومعروف أن أول الكتاب هو الشاعر كورية دحو دنحو الذي دخل التاريخ هو أول من كتب الأغنية السريانية الشعبية . والملفونو دنحو كورية دحو كان يحبني جداً وفي كثير من الأحيان كنا نقعد عنده بالبيت ونتدرب ونحضر أنفسنا للغناء.

* مداخلة المايسترو الياس موساكي

التراث هناك مقولة أعجبتني جداً هي لكاتب وفنان وملحن أدور موسى قرأتها له في أحد اللقاءات يقول فيها: إن مثقفينا لم يستوعبوا حتى الآن فكرة الحفاظ على التراث.
يقول هذا الفنان: عندما تذهب إلى متحف ستجد آثار قديمة مثل تمثال قديم أو عربة أو قيثارة لماذا لم ترمى هذه القيثارة بالبحر طالما وقتها قد انتهى ولماذا لم يرمى هذا التمثال في البحر لأن وقته قد انتهى ويقول أن الألمان وضعوا خطة كي يحافظوا على تراثهم وآثارهم لأجيال قادمة, إن الأغنية والتراث شيء مهم جداً لنا ويجب أن نعطي الكثير من الاهتمام للمحافظة على هذا التراث ووضعه في القالب الصحيح وبما أنك من أهم المطربين الكلاسيكيين على الساحة الفنية كملحن وكمغني وكلمتك اليوم مسموعة إن كان بين عامة الشعب أو في المؤسسات أو كنائس وأعتقد يجب أن يكون هناك طريقة ما للمحافظة على هذا التراث إن كان بطريقة محاضرات أو إعداد معاهد مثلاً أو بطريقة أخرى

* وبالتالي أحب أن أسألك
* حبيب موسى أنت من الذين وضعوا وأسسوا هذه الأغنية وأنت اليوم مسؤول عن المحافظة على هذه الأغنية هل هناك مشروع أو خطة يفكر فيها حبيب موسى للسنوات القادمة كي نحافظ وننقذ ما تبقى لدينا من هذه الموسيقى ؟

لقد أعطاني الله هذه الموهبة ومدرستي الموسيقية الأولى البيث كازو الكنيسة خزينة الألحان هذا هو منبعي ومرجعي الأول والأخير وسأعطي قدر الإمكان وأسلوبي أصبح معروفاً وأحب أن أعطي للجيل الجديد أيضاً حتى تكون هناك استمرارية . وأريد أن أوصل الموسيقى السريانية للعالمية جاءتني فرص من أكثر من عشر سنوات عندما كان الفنان الكبير منير بشير في زيارة للسويد والتقينا وتكلّم مع حبيب توما الذي كان مسؤول عن الحفلات على مستوى اليونسكو وجاءتني الفرصة ولكن للأسف لم يكون هناك من يدعمني ولم يكن هناك فرقة بوقتها . وهناك فنانين شباب مبدعين نساعدهم بكل طاقتنا وأنا لا أقصّر من هذه الناحية وإنشاء الله نستطيع الاستمرار ونقدم ما نقدر عليه.

* مداخلة الشاعر سعيد لحدوصومي
سلام إلى كل الموجودين والقائمين على موقع جزيرة كوم , وسلام كبير إلى الملفونو حبيب موسى والأخ جوزيف جاجان .
أحب أن أبتدي وأقول إن برج بابل من أحد عجائب الدنيا وحسب ما ورد في الكتاب المقدس إن في هذا البرج تبلبلت لغات العالم ولكن بالحقيقة عندنا برجان برج بابل الذي فرق وحبيب موسى كفنان الذي جمع جميع الناس بصوته وبلغته الموسيقية لغة الروح. إن الفنان حبيب موسى ليس فناناً عادياً ابتداءً بالموسيقا السريانية ومازال شامخاً يقدم ليس الصوت فقط بل اللحن أيضاً.
هذا الهرم الذي بين يدينا يجب ألّا نفرّط به بسهولة ونعرف قيمته الحقيقية الكبيرة صحيح الغيوم لا تحجب الشمس لكنها تشوّش عليها لأنه كثيرين استسهلوا الفن واعتبروا أن وقفتهم وراء الميكرفون صاروا فنانين سواء من كتّاب ملحنين أو مغنيين.
لدينا عدد محدود جداً من الذين نستطيع أن نقول عنهم فنانين أصيلين وبدون ذكر أسماء.
قبل أن ألتقي مع الفنان حبيب موسى كانت صديق لأخيه الأكبر منير وكان صديقاً عزيزاً وفي بدايات كتابتي للشعر بالسرياني وأنا كنت أكتب الشعر بالعربي من قبل
تحمّست كثيراً عندما سمعت صوت حبيب موسى وتحمّست أن أكتب له وكتبت أغنية ( داورونو) طريقتي بالكتابة مختلفة قليلاً فأنا أكتب شعراً والشعرأحياناً صعب أن يغنّى . وتردد حبيب كثيراً قبل أن يغني أغنية داوورو وشجّعته سنة 1990 أن يغنيها عندما ذهبت زيارة للسويد وأعتقد أن اللحن الذي شكله أحد أعلام الموسيقى السريانية في هذه الأغنية ويشرّفني أنني كتبت لأحد الأبراج أو بالأحرى أهم برج في الموسيقى السريانية حبيب موسى.


* رد حبيب موسى على مداخلة سعيد لحدو
شكراً لمداخلتك يا أستاذ سعيد
أنا احترم كل من قدم وأعطى وكلٌ له بصماته الخاصة إذا أبدأ من الملفونو كورية دحو أولاً – وملفونو شابو باهي, عمانوئيل سلمون, أبراهوم لحدو, وجورج شمعون , عبد المسيح شمعون, جوزيف ترزي, نينوس آحو, والشكر لكل من تعاملت معه وكل قدم.
أما أنت يا ملفونوفإنك من المميزين و لك ختمك الخاص المميز عندما أعطيتني أغنية داوورونو و بعض الأغاني بالفعل وجدتها صعبة وفيها الكثير من الرموز وليس من السهل أن يفهمهم المستمع
فقال: هذه هي طريقتي فليحاول المستمع أن يتواصل معي ويحاول فهم شعري فهذا أسلوبي بالكتابة. وبعد أن التقينا 1990 في يتبوري بالسويد ولحنت أغنية داورو واشتهرت كثيراً.
وأشكرك جداً وبالنسبة لي أعتبرك من أشهر كتاب الأغنية السريانية المعاصرة.


* مداخلة الشاعر صبري يوسف

تحياتي إلى الفنان الكبير حبيب موسى والأخ جوزيف جاجان وأرحب بالموسيقي مدير الحوار الياس موساكي.
ألاحظ من وجهة نظري أحياناً على فضائياتنا أن بعض الأصوات الغير جيدة وليست بالمستوى المطلوب تغني ويحولون هذه الأغاني إلى فيديو كليب أيضا ًبينما تغيب الأصوات الرائعة ويغيب فنان عملاق مثل حبيب موسى على الفضائيات فيجب أن يكون هناك لجنة تحكيم تحدد وتختار الأصوات التي يجب أن تغني على التلفزيون.
ولقد سمعت بالكونسرت التي قمتم به بهولندا كان رائعاً .
أحييك الياس موساكي على هذا النجاح الباهر مع هذا العطاء المبدع و الراقي وشكراً لكم جميعاً.


لمن يحب الاطلاع على كورال مار افرام السرياني صور أضغط هناااا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن يحب الاطلاع على كورال مار افرام السرياني فيديو أضغط هناااا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مداخلة الياس موساكي

شكراً لك أستاذ صبري يوسف تكلّمت عن مجال التلفزيون أحب أن أعطي رأي فقط نحن مازلنا شعب هاوي ونجرب أن نكون أصحاب اختصاص وإنشاء الله بالعمل والمحبة والوحدة نستطيع أن نكون أناس أصحاب اختصاص في هذه المجالات طبعًا سيجاوب الفنان حبيب موسى على هذا فنحن نعمل في مجال آخر وهو المسرح الأوربي والشعب الأوربي الذي يجب أن يتعرف على موسيقانا وحضارتنا نحن نتعاون مع كل أبناء شعبنا إن كان من خلال التلفزيون أو الصحافة الخ .
وسيكون هناك عرض جاهز بعد فترة قريبة للعرض الذي قدمه حبيب موسى مع الفنانة نغم موسى مع كورال مار أفرام بهولندا سيعرض على شاشة تلفزيون سورويو تي في .
كانت دعوة من محافظة أوفرايسل الهولندية وكان مهرجان حضارات الشرق الأوسط هذا كان المهرجان الذي تكلمت عليه قبل قليل.

* مداخلة حبيب موسى

أشكرك أخي أستاذ صبري يوسف بالنسبة لهذه الموجة أو الأمواج الشبابية أنا لا أستطيع أن أوقفها ولكن أعمل ما يجب القيام به وأعمل عملي كما يجب ولكن كما قلت إن القيمين على الفضائيات والأندية يجب أن يتداركوا ويعطوا الخبز للخباز كما يقولون وتحدث كثير من الأمور الغير مرغوبة ولكنها موجة وأعيد وأقول أنا أعمل على الخط الذي كنت عليه دائماً وهو هدفي أيضا أن أقدّم كل جيد .

* سؤال موجه للفنان جوزيف جاجان

أنت فنان شاب طموح وصاحب رسالة, والذي يعرفك عن قرب يحبك أكثر وأنت من الذين نذروا موسيقاهم وفنّهم للفنان حبيب موسى وأنت من عمر مختلف ووجدت مع جيل مختلف هل أنت مع فكرة تجديد الأغنية السريانية وإبداع ألوان جديدة أم تحب المحافظة على الأصالة وتحب أن تبقى ضمن إطار الأغنية الكلاسيكية ؟
أهلاً وسهلاً بالجميع وشكراً لحضوركم جميعاً.
أحب أن أقول بدايةً أن الأغنية السريانية حيّة ولن تموت أبداً.
لي الفخر أن أتواجد مع الملفونو حبيب موسى رمز الأغنية السريانية أنا بعزفي المتواضع أحاول أن أساعد وأقدّم الشيء الذي أستطيع أن أقدّمه
لقد درست الكثير من الدورات عند مختلف الأساتذة الموسيقيين ولكن حالياً أذهب إلى جامعة حبيب موسى أصبح لي أكثر من ستة سنوات معه هذا بالنسبة لي هو دراسة جامعية لا تشترى ولا تباع.
أنا مع تطور الأغنية السريانية هناك من يعمل الروك مثل المغني أدو سيدي روك أنا لست ضد مثل هذا العمل بل حسناً إنه فعل. ولكن يجب أن يكون لدينا البديل كما نلاحظ عند الأوربيين هناك لكل عمر معين موسيقى وأغاني مختلفة أي لكل جيل هناك نوعية من الأغاني والموسيقى يسمعها , نحن لا نملك ذلك وكل الأمور تداخلت بعضها ببعض نحن يجب أن يتواجد لدينا مثل الفنان الكلاسيكي حبيب موسى والفن الكلاسيكي هو المرجع ( إن أردت أن أغني أغنية سويدية يجب أن أغني الكلاسيكي السويدي القديم حتى تعرف أنّها سويدية مثلا) ويجب أن يكون لدينا شبيبة تغني الروك أو الأوبرا أو الراب ولكن يجب ألا ننسى أبداً اللون الغناء السرياني بأن ندخله في جميع أنواع الأغاني حتى يعطينا الهوية السريانية وهذه مسؤولية الفنانين والموسيقيين وليس المستمعين.


* الربان كبرئيل دنحو دحو من البرازيل يقول

(وهو ابن الشاعر دنحو دحو ) لماذا لا تسجّل البيث كاز ( خزينة الألحان ) بصوتك وهل هناك فكرة للتسجيل بصوت حبيب موسى الفنان الكبير ( والبيث كازو مسجل فقط بصوت البطريرك يعقوب ) واليوم وبما أنك مغني محترف وعندك الإمكانيات الصوتيّة وتملك الإحساس الكنسي الذي تربيت عليه منذ الطفولة؟

شكراً لك أبونا على هذه المعلومات الرائعة .
بالنسبة لما قلت أتمنى ذلك وهو هدفي وأحب تسجيلها بصوتي ولكن
يلزمنا مؤسسات تدعمنا حتى نستطيع القيام بذلك عندي الكثير من الألحان وكلّها بالبيت يلزمنا الدعم من قبل مؤسسات حتى نقوم بكثير من المشاريع وإلا أنا موجود للتقديم الرب أعطانا هذه الموهبة وأنا مهيأ لها وأتمنى القيام بمثل هذه الأمور المهمة ولكن ماذا أقول .



* مداخلة الياس موساكي

أحب أن أقول أنك ستكون مسؤولاً أمام هذا التراث والكنيسة وأنت اليوم تستطيع أن تطالب أية مؤسسة ونحن اليوم في عالم الإنترنت والصحافة والتلفزيون
تغيرت الظروف كثيراً وسيكون أكيد الدعم لك الصحافة ستتكلم والتلفزيون سيعلن نتمنى أن يكون هناك لجنة لهذا المشروع وأن تكون أنت أحد مؤسسيها لأنك اليوم صاحب أحد أعمدة هذا البناء ونتمنى أن تكون أول من يطالب بهذا المشروع.



مداخلة الربان كبرئيل دنحو دحو ابن الشاعر دحو .

أحب بداية أن أرحب بالفنان حبيب موسى و بكل الموجودين وتحية لمشرفي وإداريي الجزيرة لهذا الموقع الجميل

أصبح لي 11 سنة في البرازيل ونستفقد هنا كثيراً التكلّم باللغة السريانية وسماع صوت الفنان الكبير حبيب موسى تخرجت من دير مار أفرام السرياني وبعد التخرج درست البيث كاز ثلاثة سنوات وفي البرازيل عملت دراسات عليا , صحيح لا يوجد مؤسسات تشجع القيام بذلك ولكن لا يوجد مانع أن نوصل هذه الفكرة إلى رؤساء الكنيسة ويأخذون هذه الفكرة على عاتقهم . طبعاً أنا لست ضد صوت البطريرك يعقوب ولكن يلزمنا حالياً شيئاً مرتباً . مثلا صوت حبيب موسى مع الآلات الشرقية السريانية وأتمنى أن يكون حبيب موسى الصوت الأول بين السريان الذي استند على الألحان السريانية مثل البيث كاز
أنا درست بعض السنوات البيث كاز ( منبع الألحان) في دير مار أفرام السرياني وكان لي تجربة صغيرة متواضعة سجلت سيدي مع الآلات الشرقية , إذا ذهبت إلى ألمانيا تستطيع الاستماع إلى السيدي عند الدكتور أبروهوم وعند أخي ريمون دحو أيضاً. مع إنني لا أستطيع أن أعمل و أقدم لك شيء لكنها أمنية أن تسجّل البيث كاز بصوتك.....
وسلامي لكم جميعاً وللأخ جوزيف جاجان وشكراً.

* ألا يعتقد الملفونو حبيب موسى أنه قد حان الوقت كي نحافظ على موسيقانا واحترام المستمع الذي لا يملك من الثقافة الموسيقية إلا القليل وتكون وقفة للموسيقيين الكبار الذين لهم باع في هذا المجال أن يقفوا ضد هذه الموجة موجة تشويه الأغاني ؟

سؤالك عن المحافظة على موسيقانا أنا اقول لا للتشويه واكيد مع الوقوف ضد هذه الأمواج أنا أعمل ما يجب القيام به وألحاني عليها ختم حبيب موسى ولكن بمفردي لا أستطيع أن أفعل شيئاً بالمقابل هناك الكثير من المطربين والملحنين فماذا أستطيع أن أفعل بمفردي. ولكنني أقول لا وألف لا للتشويه يجب أن يكون هناك معي أشخاص يكونون لي سنداً حتى نستطيع فعل شيء .

* لماذا لا يوجد إنتاج جديد بصوت الفنان حبيب موسى منذ عام 2001 لم تسجل إنتاج جديد, هل أنت اليوم لا تجد الكلمة المناسبة أم أنت غير مقتنع بما تلحن أم لديك الاثنين ولكن هناك أسباب أخرى لقلة الإنتاج؟

سؤال جميل كلمات مناسبة عندنا الكثير وهناك شعراء صحيح يعدوا على الأصابع لكنهم جديرين وممتازين. أما بالنسبة للألحان وبكل تواضع أقول عندي كم من الألحان ولكنني طبعاً أنا اعتمد على النوعية.
وعندي الكثير من المحاولات التي ليست كاملة منذ أن بدأت في لبنان إلى هذا اليوم ,وأول محاولاتي بعد تعاوني مع الملفونو اسكندر ولكن أول محاولاتي وأحسست أنه لحن كامل ريش من شينثو ومن بعده جاء مرلي أو نهرو و وبالنسبة لرشمنشمسوهذا اللحن أفتخر به وهو قمة ألحاني التي تأثرت كثيراً بالكنيسة وأمي...

وهنا كانت مداخلة من جوزيف جاجان
بما أن الموضوع عن الإنتاج فنحن دائماً بالصورة لما يحدث الملفونو حبيب عنده كلمات وألحان جاهزة يتواجد الآن حوالي 25 أغنية جاهزة للتسجيل كلمات وألحان جديدة نستطيع أن نعمل منهما سيدين من الأغاني ولكن المشكلة هي بالاحتراف إن كان الملفونو حبيب يملك الآن مثلاً مؤسسة كانت ستنتج هذه الأغاني الجديدة صحيح أنا مدير أعمال لحبيب موسى ولكني أعمل الكثير من الأعمال بجانب عملي مع حبيب كي أعيش وأسترزق حتى حبيب عليه العمل كي يعيش وما أريد قوله أن هذه الأعمال يلزمها التفرغ التام حالياً قمنا بإعادة تسجيل بريخ صفرو بإعادة العزف من جديد بالتعاون مع المغني دانيال أفرام في استنبول وكما قلت عنا مشروعين جاهزين وكما معروف أيضاً الملفونو حبيب كل خمس أو ستة سنوات له عمل جديد ويكون عملاً مميزاً دائماً أفضل من يقدم كل سنة عمل ليس بالمستوى المطلوب مع العلم إن كان هناك مؤسسات تدعم حبيب موسى لأمكن أن يسجل أكثر من عمل وكانوا سيكونون أعمال مميزين على الساحة الغنائية ولكن هذه هي الإمكانيات التي نملكها وحالياً نقوم بتجديد الأعمال القديمة وتسجيلها على سيديات.


* مداخلة ريمون دنحو دحو.

أتشكركم على هذا الموقع الرائع وكأنني أحضر حفلة في مدينة القامشلي الخالدة وخاصةً عندما تكون المقابلة مع جبل شامخ مثل حبيب موسى وأتشكر جوزيف جاجان وبسيم لحدو والياس موساكي وكل القيمين على موقع الجزيرة وأحب أن أذكّر حبيب موسى أنني التقيت به منذ سنتين في ألمانيا وكان قد طلب مني أن يغني أشعار المرحوم الشاعر دنحو دحو وأرسلت له هذه الأغاني ولم أسمع الجواب إلى الآن وأتمنى أن نسمعها بصوت الفنان حبيب موسى عن قريب وأشكرالجميع .
* رد حبيب موسى
أهلا وسهلاً بالأخ ريمون بالنسبة لقصائد المرحوم دنحو دحو نعم أتذكر ذلك ولم أنسى أبداً ولي الشرف أن أقوم بتلحينها وغنائها ولكن هناك بعض الظروف تلعب دوراً في هذا التأخير وإنشاء لله عن قريب نستطيع القيام بذلك وسنبقى على اتصال.

* هل يتحدث لنا الفنان حبيب موسى عن مشاركته في مهرجان الحضارات ضمن الكونسرت الذي أقيم بهولندا وما تركه من انطباع عند حبيب موسى وخاصةً كان هذا الكونسرت أمام أعضاء من البرلمان الأوربي ومسؤولين من مجالس المحافظات والبلديات في هولندا ؟

لمن يحب الاطلاع على كورال مار افرام السرياني صور أضغط هناااا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن يحب الاطلاع على كورال مار افرام السرياني فيديو أضغط هناااا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


إن هذا الكونسرت هو من أنجح الكونسرتات التي اشتركت بها وأنت رأيت كيف اندمجت بالكونسرت وعلى كل حال لقد صوّر الكونسرت وسيحكم عليه من يراه ولكن وللحقيقة قبل ليلة كنت خائف بعض الشيء وخاصةً عند البروفا لم يكن صوتي كما يجب ولم يتجاوب معي وخاصةً أن الإنسان كلما تكبر مسؤوليته تكبر المسؤولية معه وشيء معروف أن أكبر الفنانين أيضاً كلما تزداد مسؤوليتهم يزداد خوفهم من أجل تقديم الأفضل والأنجح .عندما بدأنا الكونسرت الشكر للرب اندمجت بسرعة وقدمت أفضل ما عندي وكانت كونسرت ناجحة جداً وكانت محطة مهمة بالنسبة لي وأعطتني زخماً وقوةً أنني مازلت أستطيع الاستمرار والعطاء وأشكر كل من شارك بالكورال بقيادة الموسيقار الياس موساكي وكل الموسيقيين الموجودين ضمن الكورال وكل العناصر التي شاركت والشكر للجميع على تعاونهم الذي كان أساس النجاح .

صورة

* السريان الأشوريين هم من أقدم الشعوب في بلاد ما بين النهرين عايشوا مختلف القوميات إن كانوا فرس أتراك أكراد أو العرب والأرمن واختلطت هذه الثقافات ببعضها اليوم نسمع لحن بعدّة لغات وكل واحد يقول هذا تراثي وكل منهم يقول هذا لي ونحن كسريان نقول نحن هو المنبع فهل هناك دلائل وإثباتات أن هذا اللحن سرياني أو كنسي.

أكيد هناك إثباتات مثلاً أقدم نوتة موسيقية وجدت في بلاد ما بين النهرين وأقدم مدرسة موسيقية وجدت في العالم هي في بابل سألوا نصير شمة كل يقول العود لنا الأتراك يدعون أنها لهم والعرب يقولون أنها لنا فالحق مع من منهم ؟ فقال: ليس الأمر بمن معه حق هناك علم التاريخ يقول أن أقدم وثيقة تاريخية تقول أن العود وجد في بابل وإذا تواجد معلومات أقدم من ذلك وقتها نستطيع أن نقول غير ذلك .
الأتراك والأكراد والعرب أخذوا من موسيقانا شيء أكيد وبالنسبة للألحان الكنسية نحن والأرمن متأثرين ببعضنا البعض والبيزنطيين أيضاً. أما من ناحية الألحان المتوارثة عبر الأجيال ومنذ فترة قدّم الملفونو نوري اسكندر منذ بضع سنوات كونسرت في سوريا وقدم عشرات القطع الموسيقية كمقارنة و كدليل على مدى ما تأثرت به الموسيقا العربية من الموسيقا السريانية وقدم لنا الملفونو حبيب موسى عدّة مقاطع موسيقية رائعة مع عزف الفنان جوزيف جاجان كدليل سماعي بمدى تأثير الموسيقا السريانية بالموسيقا العربية .
ولكن كما هو معروف أيضاً الشعوب تأثرت ببعضها البعض
.
* مداخلة الياس موساكي

طبعاً هناك أمر معروف ويجب قوله دائماً أن الموسيقا والألحان الموجودة في الكنيسة اليوم وأي شخص يعمل دراسة على هذه الألحان سوف يرى أن أكثر شعوب العالم قد أخذت منها واللغة كل المستشرقين والناس تعرف أن لغة السيد المسيح هي اللغة السريانية الآرامية التي مازالت موجود إلى يومنا هذا في الكنيسة وهذا إثبات أيضاً أن هذه الألحان من هذه اللغة . ونستطيع القول إن الموسيقا العربية أو التركية أو الكردية هي امتداد للموسيقا السريانية والكنيسة حافظت على الموسيقا واللغة والتراث.

* أنت حبيب موسى المغني الملحن لمن من الملحنين السريان الآشوريين يستطيع حبيب موسى أن يغني من أعماله ويجد فيه شخصية حبيب موسى ؟

في البدايات عندما كان عمري 16 سنة تعاونت مع الملفونو نوري اسكندر وأعتقد أن أعمال وألحان الملفونو نوري في تلك الأيام كانت رائعة ومازالت الناس إلى اليوم تحبها وتطلبها وهو فنان رائع وممتاز ومع احترامي لكل الملحنين الآخرين وبكل صراحة وتواضع أقول أنا أرتاح لألحاني أعيشها بكل أحاسيسي وهذا الكم الهائل من الألحان السريانية ومن البيث كاز ( خزينة الألحان ) التي سكنت بروحي وأعماقي تجعلني أعيش اللحن ومن خلاها يتكون اللحن الذي يناسب صوتي وأحاسيسي . وأنا أعيش الكلمة وأعطيها الصورة المناسبة لها وأحاول جاهداً أن أجسدها باللحن وأنا مستعد أن أتعاون مع كل ملحن يستطيع أن يعطيني ما أحسه أنا .

* ملفونو حبيب أنت أعطيت مجموعة من ألحانك لمجموعة من المغنين أو المغنيات السؤال يقول لمن يرتاح حبيب موسى بالتعاون معه ولمن يحب أن يعطي ألحانه ويحس أنهم أعطوا حق اللحن وأوصلوا إحساس حبيب موسى بالشكل المطلوب؟


إن الذين أعطيتهم ألحان وبدون ذكر أسماء أنا راضي على آدائهم منهم من أداه بشكل وسط ومنهم بشكل جيد ومنهم من لم يقدمه بالشكل المطلوب. بالنسبة للأعمال الأخيرة التي أعطيتها منذ كم سنة أعطيت لبابيلونا بعض الألحان كان آداؤها جيد وأعطيت لنغم أيضاً بعض الألحان أبدعت بآدائها وعندي حاليا ً بعض الأعمال الجديدة أيضاً لدانيال أفرام ومارسيل وآخرين وقبل أن تنزل الألحان للأسواق سأسمعها لوضع البصمات الأخيرة.

* اليوم نحن أمام مهمتين خطيرتين المهمة الأولى هي العمل الجاد والدؤوب لحفظ التراث, المهمة الثانية هي الوقوف ضد التأثيرات والعوامل التي هدفها محو هذا التراث والوقوف ضد كل الألحان والأغاني الغريبة وعدم دخولها للألحان السريانية وهل هناك فكرة من حبيب موسى لتوثيق الأعمال الغنائية والتراثية القديمة وإعادة تسجيلها؟

أنا عندي الكثير من الأعمال والمشاريع التي لا تحصى وعندي الكثير من الأغاني باللهجة الشرقية مئات الأغاني وأريد تسجيلهم ولدي أعمالي القديمة والكثير من التراث الكنسي أحب أيضاً أن أعيد تسجيلهم والكثير من المشاريع غيرهم ولكن!!!! كما قلت سابقا يداً واحدة لا تصفق يلزمني الدعم وأنا بمفردي لا أستطيع أن أقدم شيئاً.

* مداخلة الياس موساكي

اليوم أنت أحد المسؤولين أمام هذا التراث وأمام هذه الأغنية وبصراحة الكلام كثير ونحن اليوم كموسيقيين تعبنا من الخطابات يجب أن يكون عندنا موقف جاد وموقف واضح , اليوم كل شخص حمل رسالة ويقولها يجب أن يكون قد حمل هذه الرسالة وأنت اليوم أحد المسؤولين عن هذه الرسالة والموسيقا مطلوب منك أن تغني وتلحن ولكن مطلوب منك أيضاً أن تُأرشف وتقف بشكل حازم ضد كل ما هو غريب وكل من يحاول أن يخرب ويشوه هذا التراث أنت اليوم اسم وكلمة كبيرة وهناك مسؤولية تقع عليك ويجب أن نقف وقفة قوية ضد كل هؤلاء الذين يشوهوا الألحان والأغاني.


*مداخلة جوزيف جاجان
أعود وأقول أن حبيب موسى لن يستطيع أن يعمل شيء لوحده المشكلة تقع أيضاً على عاتق المؤسسات والنوادي . إن كان حبيب موسى فارس الأغنية السريانية أين الذين يقفون وراء هذا الفارس , إنشاء الله يصير اتصالات بين الفنانين وتكبر الحلقة وأيضاً مع كل الشباب الذين يحبون هذه الأعمال وعندهم الدعم المادي حتى نستطيع أن نقوم بما يجب القيام به.


* كلمة أخيرة من الفنان الكبير حبيب موسى.
لقد انتهى الوقت بسرعة وإنشاء الله نلتقي بلقاءات أخرى أشكر كل المحبين والحضور والمداخلات جميعها أشكر موقع الجزيرة الخضراء الذي أتاح لنا أن نسمع صوتنا إلى كل هؤلاء المحبين وكل المشرفين والإداريين وفريق العمل. والشكر للمايسترو الياس موساكي على هذا الحوار الرائع
كل المودة والحب لكم وشكري لكم جميعا ...



المايسترو الياس موساكي
الفنان حبيب موسى من يستمع إلى أعماله يجد فيها بناءات موسيقية تراثية برزت من خلالها الشفافية والصدق يستطيع أن يحاكي الإنسان أينما كان وفي أي جيل ألف شكر للملفونو حبيب موسى وتلبيته لهذه الدعوة وأخذنا جميعنا لمحة جميلة عن حياتك وفنك وإنشاء الله يكون لنا لقاء آخر . ألف شكر صديقي وعزيزي عازف العود الفنان جوزيف جاجان
وأخيراً أحب أن أقول طوبى لمن يتذكر اسمه الأصلي بدون أخطاء , طوبى لمن يأكل التفاحة ولا يكسر غصن الشجرة طوبى لمن يشرب من مياه الأنهار البعيدة ولا يوسخها طوبى للصخرة التي تعشق عبوديتها ولا تختار حرية الريح .
كل الشكر للفنان الكبير حبيب موسى وإنشاء لله تبقى في قمة عطاءك.



حرر لموقع جزيرة كوم الخضراء
Gazire.com


كل الشكر للفنان الملك حبيب موسى وللفنان جوزيف جاجان
كل الشكر لكل من ساهم وقدم لانجاح هذه المقابلة
كل الشكر للحضور المميز الذي تابع المقابلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحياتي لكم ADONAI
أن وجودنا بمفردنا لا يعني بالضرورة أن نشعر بالوحدة...ووجودنا مع الآخرين ليس ضماناً لعدم شعورك بالوحدة.
صورة العضو الشخصية
Abo George
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3363
اشترك في: 28 يوليو 2006 01:54

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة بسيم لحدو » 09 يونيو 2007 01:50

أشكر ملك الأغنية السريانية الفنان حبيب موسى على تلبية هذه الدعوة وكانت سهرة من العمر تمنياتي لفنانا الغالي كل التوفيق والصحة
كما اشكر الفنان جوزيف جاجان الذي رافق الفنان حبيب في عزف العود
واشكر الماسيترو الياس موساكي الذي قامة بادارة اللقاء
واشكر كل الاداريين والمشرفين وكل من حضر وشارك بهذه السهرة
الشكر الكبير للاخ ادوناي على كتابة المقابلة
اتمنى لكم التوفيق




**يا من ذرفت الدموع وذقت العذاب والآهــــات**
صورة العضو الشخصية
بسيم لحدو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3108
اشترك في: 19 يوليو 2006 20:40
مكان: جبال الألب

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة بسيم لحدو » 10 يونيو 2007 15:46

:flower: :flower: :flower:
**يا من ذرفت الدموع وذقت العذاب والآهــــات**
صورة العضو الشخصية
بسيم لحدو
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 3108
اشترك في: 19 يوليو 2006 20:40
مكان: جبال الألب

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة أميرة نصري » 11 يونيو 2007 13:42

كانت مقابلة من العمر مع الفنان و ملك الاغنية حبيب موسى
تعرفنا فيها على اعماله و مسيرته الفنية التي كانت غير معروفة خصوصا للجيل الصاعد
كل الشكر و التقدير للكادر التقني و الفني و العامل وراء الكواليس
الشكر الكبير للفنان حبيب لاستجابته بحضوره معنا في غرفة الجزيرة المتواضعة
الشكر لكل من تواجد و سمع و حضر هذه السهرة
الشكر الكبير للعزيز ادوناي على تنسيق و كتابة المقابلة

محبتي
اعز
صورة
صورة العضو الشخصية
أميرة نصري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 9817
اشترك في: 21 يوليو 2006 02:02

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة HUBO » 13 يونيو 2007 13:33

تحيّة شكر للفنان المبدع حبيب موسى الذي لبّى الدعوة وأمتعنا بصوته الرائع ...
شكراً لكلّ من ساهم بتنظيم وإعداد الحوار....
حوبو
Nulla vita sine libertas
Faber est suae quisque fortunae
صورة العضو الشخصية
HUBO
رائد بارز
رائد بارز
 
مشاركات: 797
اشترك في: 19 يوليو 2006 23:12

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة wardt algazire » 13 يونيو 2007 23:36

الشكر الكبير للفنان ملك الأغنية السريانيّة
حــــــبيب موسى
على تلبيته لهذه الدعوة حيث استمتعنا كثيراً بالتعرّف
على شخصيته عن كثب والاستماع إلى البعض من أغانيه الجميلة
وجزيل الشكر لكل من ساهم بإنجاح هذه المقابلة الرائعة
وشكر خاص لأدوناي على التعب في كتابة المقابلة وتنسيقها بشكل جميل
محبتي نانسي
:warde::warde::warde:
ربّي لتكن مشيئكَ في حياتي ونوركَ في طريقي
صورة العضو الشخصية
wardt algazire
نائب المدير||نائبة المدير
نائب المدير||نائبة المدير
 
مشاركات: 7279
اشترك في: 25 يناير 2007 02:34
مكان: ألمانيا

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة rebika » 15 يونيو 2007 13:51

نشكر موقع جزيرة على هذا اللقاء الجميل
تحيّة شكر و وقار للفنان المبدع حبيب موسى الذي لبّى الدعوة وأمتعنا بصوته الرائع
شكرا لكل من ساهم بتنظيم وإعداد الحوار
ربيكا
صورة
صورة العضو الشخصية
rebika
رائد مميز
رائد مميز
 
مشاركات: 628
اشترك في: 11 أغسطس 2006 17:54

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة Gabriello » 21 فبراير 2008 21:25

فناننا الغالي
نتمنى لك العمر المديد كي تتحفنى اكثر بابداعاتك الفنية وكي لا نعتقد بان الاغنية السريانية ستزول او ستفقد هويتها

الف الف الف شكر لكم على هذه المقابلة الرائعة
وكم تمنيت لو كنت موجودا بينكم وان اسمع صوت الفنان الغالي حبيب موسى معكم
اتمنى لكم التوفيق وان لا تحرمونا من مقابلاتكم الممتعة


اخوكم كابي
Gabriello
رائد
رائد
 
مشاركات: 39
اشترك في: 20 أكتوبر 2006 15:51

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة flora » 21 فبراير 2008 23:33

كنت ممتواجدة يوم المقابلة كانت أكثر من رائعة
واستمتعنا كثيراً للاستماع إلى صوت ملك الأغنية السريانية
حبيب موسى
شكراً لموقع جزيرة كوم الذي يتحفنا دائماً بمثل هذه اللقاءات القيمة
تحياتي فلورا
[align=center]:rose:[/align]
flora
رائد فعال
رائد فعال
 
مشاركات: 258
اشترك في: 20 ديسمبر 2006 12:40

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة سمير صاموئيل عيسى » 12 مارس 2008 04:58

إذا اردت أن تتعرف على حضارة ورقي أي شعب فتعرف أولآ على موسيقاه
*( إن تفقد مالك ***** فقدت قليلأ )*
*( إن تفقد الشجاعة ***** فقدت كثيرأ )*
*( إن تفقد الكرامة ***** فقدت كل شيء )*
صورة العضو الشخصية
سمير صاموئيل عيسى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مشاركات: 1092
اشترك في: 01 أغسطس 2006 03:06

Re: مقابلة ملك الأغنية السريانية حبيب موسى

مشاركةبواسطة nadia issa » 28 يوليو 2008 23:11

تحيّة شكر للفنان المبدع حبيب موسى الذي لبّى الدعوة وأمتعنا بصوته الرائع ...
شكراً لكلّ من ساهم بتنظيم وإعداد الحوار
والشكر الكبير لموقع جزيرة على هذا اللقاء الجميل
محبتي ناديا عيسى

صورة
لا تحسب ان الصمت نسيان فالجبل صامت وبداخله بركان
nadia issa
Team Member
Team Member
 
مشاركات: 3755
اشترك في: 15 أغسطس 2006 21:16


العودة إلى اللقاءات والمقابلات

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر/زوار