• ×

قائمة

القصف الألماني لقصر باكنغهام بالحرب العالمية الثانية كاد يودي بحياة الملكة أليزابيث الأم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
يو بي آي

لندن: قبل أسبوع من طرح كتاب عن حياة الملكة إليزايبيث الأم في الأسواق، سمح قصر باكنغهام بنشر رسالة كانت الملكة قد كتبتها خلال الحرب العالمية الثانية وتحدثت فيها عن تعرّض القصر لغارة جوية ألمانية كادت تودي بحياتها. وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن الرسالة تعرض لمحات نادرة وخاصة عن حياة ملكة عاشت كل حياتها تقريباً بين شعبها ولكنها لم تقبل سوى بإجراء مقابلة صحفية واحدة معها بعد إعلان خطوبتها على الملك جورج السادس.

وتوفيت الملكة الأم، وهي والدة الملكة الحالية إليزابيت الثانية، في عام 2002 عن عمر يناهز الـ101 وعاشت أكثر من زوجها بحوالي نصف قرن. وقالت الملكة في رسالتها المؤرخة في 12 سبتمبر/أيلول عام 1940 إنها كانت تجلس مع زوجها عندما سمعت هدير طائرة حربية تحوم فوق القصر ثم ما لبثت أن قصفته.

وأضافت "حدث كل شيء بسرعة فائقة ولم يكن لدينا متسع من الوقت سوى النظر إلى بعضنا ببلاهة عندما زمجرت الطائرة وانفجرت وسببت انفجاراً هائلاً". وأشارت الملكة في رسالتها أيضاً إلى الزيارة التي قامت بها إلى منطقة استهدفها القصف الألماني النازي في منطقة إيست إند في العاصمة لندن.

وتابعت "شعرت كأني أسير في مدينة أموات... كانت جميع المنازل خالية ورأيت من خلال النوافذ المحطمة الممتلكات المتواضعة للسكان ولصورهم وأسرتهم بعد تركهم لها". ومن المقرر طرح الكتاب عن حياة الملكة الأم، وهو من إعداد الصحافي البريطاني وليام شوكروس، وهو صديق شخصي لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، الأسبوع المقبل بعد سماحه له بالاطلاع على رسائلها الخاصة.

بواسطة : Administrator
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 23:16 الأحد 22 سبتمبر 2019.