• ×

قائمة

النميمة و الوشاية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 انه صباح ربيعى جميل
كل ما فيه يدعوك لتبتسم
كل ما فى ذلك اليوم يجعلك تنهض من فراشك وانت تبتسم
ابتسم!؟
ولماذا؟
وكيف؟
تسائل ولو للحظة!
هل يمكننى الابتسام حقا؟
هل يمكننى الفرح حقا؟
هل ستسعدنى الزهور الملونة يوما؟
واسالة كثيرة تتوالى كرذاذ المطرفى يوم دافىء
كيف افرح وفى قلبى حقد على انسان ؟
كيف افرح وانا قد اعلنت الحرب على شخص ما ؟
كيف يمكننا ان نتكلم عن شخص سلمنا مفاتيح قلبه؟
وبعد رحيله يا الهى نتحول لوحوش مفترسة تنهش بلحم الصديق الغائب
انها لا شك الفاجعة
اننا بدئنا بالوشاية عنه
نتكلم و نتكلم و لانقفل افواهنا الا بكلمة اخيرة
( الله يستر على العالم لا علاقة لى بالموضوع)
يا للسخرية و يا للاسف على ما وصلنا اليه
نرحب بكل انواع التطور و التقدم و التكنولوجية بكل
ما فيها من مغريات و نلحق بها بمختلف الطرق
و لكننا لا نتخلى عن اسوء العادات البالية فة مجتمعاتنا
لا نتخلى عن الكلام دون معنى او مغذى
لسنا مستعدين للتخلى عن طرح الاشاعات و الاقاويل
لسنا من يظن بانه على خطأ او حتى يحاول تصحيح
مسار حياته
وسؤال اخر يراودنى ما رائيك بشخصعزيز
لا تامن بان تدير له ظهرك خوفا من طعنة مميتة و سامة و قاتلة
فهذا لا شك مجتمع فاشل لان فيه الكثير من الحسد و الحقد و الضغينة
فاعذرونى على اطالتى و انا اتسائل مع كل منكم
الى متى ؟
وما الحل يا اخوتى و اخواتى ؟
ما الحل لنخلع الثياب البالية و نلبس الارجوانية
اليست اجمل اليست اثمن
وعندكم الجواب و بانتظار آرائكم التى اعتز بها

مع حبى و تقديرى لجميعكم
اختكم هالة

http://www.gazire.com/forum/viewtopic.php?f=2&t=4078
بواسطة : Administrator
 0  0  2.4K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 23:35 السبت 21 سبتمبر 2019.