• ×

قائمة

نداء الى السيد وزير التربية...بقلم آرا سوفاليان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة . كوم 
نداء الى السيد وزير التربية...بقلم آرا سوفاليان
بمناسبة العام الدراسي الجديد وبالنظر للظروف المؤلمة التي تمر بها سوريا الحبيبة نطلب من سيادتك السماح للتلاميذ بإستعمال الموبايل في المدرسة في حالات الطوارئ والسماح لهم بحمله ليبقى معهم قبل وبعد الخروج من المدرسة.
ذهبت لتسجيل ابنتي التي نجحت الى الصف العاشر في مدرسة ثانوية ففوجئت بورقة كبيرة لا زالت في لوحة الاعلانات من العام الماضي فيها تحذير بشأن استعمال الموبايل من قبل التلاميذ في المدرسة وفي آخر التحذير تهديد بأنه ستتم مصادرة الموبايل دون ترجيع في حال عثر عليه في حوزة التلميذ.
في تفجير حي القصاع كان باص المدرسة على وشك المرور من هناك وكنت مضطراً لمخالفة تعليمات المدرسة والادارة والموجهة "ملكة التهديد والوعيد والكلمات القاسية والصراخ والتي لا وجود لها في كل مدارس الغرب المتحضر والتي تحاسب الطالبات على أصغر المخالفات وتحضر هي الى المدرسة وعلى وجهها ملونات وأصبغة وكحل ومكياجات بسماكة شبر وملابس ضيقة" كنت مضطراً لمخالفة التعليمات فوضعت موبايلات الأولاد في صندويشة صمّون فارغة لا تحوي كحشوة غير الموبايل وهو على الصامت في حين توجد صندويشة ثانية حقيقية فيها جبنة مشللة وخيار مقشّر ومقطّع (لقد كشفت السر وارجو ان لا أندم على ذلك).
وحدث الانفجار وبيتنا بعيد عن الانفجار والأولاد في الباص وخرج من يولول ويصرخ على البلاكين وركب بعض الجيران سياراتهم و واسرعوا في أثر الباصات والكل يحمل الموبايل وانا منهم يحاولون الاتصال بمعلمة الباص للاطمئنان على الأولاد...ولكن عبث...كل الأهالي يتصلون بمعلمة الباص ومعلمة الباص طاش حجرها خاصة وان مركز الانفجار لم يكن يبعد كثيراً عن مكان وجود الباص وحدث هرج ومرج مروعين، وكنت احتفظ برقم موبايل السائق على سبيل الاحتياط فاتصلت به وكان المسكين يمر في اتعس الأوقات يتدبر امره وامر من معه من الطلاب ليتحاشى اطلاق الرصاص التالي لكل تفجير وقد قرر الهروب بعكس السير وانطلق لا يلوي على شيء ولم يسمع بالأساس ان موبايله يرن.
كدنا ننجلط انا وأم الأولاد الى ان قررت ابنتنا كارني الصغيرة والجميلة جداً قررت فتح شنطتها وأخرجت موبايلها من الصندويشة الوهمية وارسلت الرسالة الآتية بلغة لم اكن احبها بالمطلق وصرت بعد هذه الرسالة اعتقد انها أجمل لغات العالم والرسالة هي الآتية:
Baba mama n7na mna7 ou b3ad 3n el tafjir ra7 nrja3 3l madraseh ou entou t3ou khdouna mn hnik mwahhhh b7bkon
(بابا ماما نحنا مناح و بعاد عن التفجير ...رح نرجع عل مدرسة و انتو تعو خدونا من هنيك ... مواه بحبكون") .... "أما مــــــــــــواه هذه وللذي لا يعرفها فهي بوسة كبيرة كبيرة كبيرة أكبر من التفجير"
وقد تمت مناشدة سابقة للوزير السابق تتعلق بالموافقة على عدم فرطعة طلاب الكفاءة ليقدموا امتحاناتهم كل في مدرسته ولكن سعادة الوزير أصر على فرطعتهم وتكبيدهم وتكبيد أهلهم الارهاق والمشقة والرعب بالرغم من الظروف القاسية والاخطار المؤكدة...فالطالبة التي بيتها في جرمانا قدمت امتحانها في الشاغور ... وطار الوزير.
وبعد ذلك يا سعادة الوزير لك مــــــــــواه مماثلة إن حضرتك وافقت على مقترحنا.
آرا سوفاليان
وبالنيابة عن كافة الأهالي
دمشق 08 09 2012
كاتب في الشأن الإنساني وباحث في الشأن الأرمني
[email protected]



بواسطة : Administrator
 0  0  565
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:08 الأحد 8 ديسمبر 2019.