• ×

قائمة

إنها ثورات الربيع العربي...! بقلم المحامي نوري إيشوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة . كوم إنها ثورات الربيع العربي...! بقلم المحامي نوري إيشوع

سؤال يطرحه الكثيرون! هل ما يحصل في الدولة العربية هو ربيعٌ عربيٌ؟ هناك من يعارض و ينفي و هنالك من يؤكد و يجزم!
و لكنني شخصيا أجزم بانها ثورات الربيع العربي! قد يستغرب البعض و يقول كيف؟ و لماذا؟
جوابي هو الآتي:
الربيع الطبيعي و بالفطرة، هو فصل الإيذان بالهدوء و الإخضرار، هو فصل الجمال و السلام بعد رعود الشتاء المدوية و أمطاره الغزيرة و كوارثه المدمرة كالفيضانات و العواصف الرعدية، هو الفصل الذي يسبق فصل السنابل و البلابل و حصاد المواسم لتسد رمق الشعوب الجائعة، هو فصل خرير المياه الهادئ الذي ينساب كموسيقى روحية تبهج الروح و تجذب العقول و الألباب الى عالم خيالي من الجمال و الإنسانية.
نعم انها ثورات الربيع العربي، ثورات قائمة على الخيانات التي لم يسلم من بطشها الخلفاء الراشدين و حتى أهل البيت و لا حتى رجال الدين المسالمين. رسالتها تدمير و حرق و تهجير، جنودها حمير يقودها الوهابي، يصوم و يصلي و يحج و يدفع الزكاة و يعلن الحرب و النفير و لم يسلم من ذبحه لا شيخ و لا إمرأة و لا طفل صغير.
ثورات الربيع العربي، رجالها، سباع في ساحات التأمر و الخداع، ميدان، حديدان، تحرير و سندان، ساحات موجود في كل زمن و في كل آوان، حرق أعلام، تسلق جدران، قتل و بطش في الجيران، و لكن العدو الأول يعتلي المنابر و ينادي دون خجل الى السلم و الأمان! تركيا و قطر و السعودية و أسرائيل و أمريكا هم الذين أشعلوا النيران فوق فوهات نفطهم أو في مدافع و صواريخ ثمنها دم و شعب باعوه للأمريكان، آل سعود، آل حمد، آل الجابر، آل خليفة, آل عثمان و آل نهيان و ورثة آل الحسن الثاني و الهاشمي، عمداء الماسونية و عملاء الموساد و الأمريكان.
نعم! أخطأ من قال بانها ثورات الخريف العربي! لأنني أجزم بما لا يقبل الشك بانها ثورات الربيع العربي، أزهارها أطفال أُنتهكت أعراضهم، صرخات صبايا عذارى أغتصبن بإسم الدين، شيوخ فتاوى يتبعون إله ضعيف لا حول و لا قوة له، أصدروا باسمه فتاواهم فأُزهقت أرواح و أصبحوا أضحية لإله لا يستطيع الدفاع عن نفسه و حماية كتابه!
إنها ثورات الربيع العربي لان قادتها فجار و منافقين، شيوخ فتاواها عملاء ليس فقط للأمريكيين و الإسرائيليين بل لإذنابهم من تجار النفط و أعداء العرب و المسلمين.
إنها ثورات الربيع العربي، لأنها شوهت بقوة براءة الربيع الحقيقي، و صبغت فراشاته، و بلابله و سنابله بألوان حقدهم الأعمى و لون سموم بترولهم القاتل!
إنها ثورات الربيع العربي، لان شعارها الخيانة و الغدر و القتل الحلال، رسالتها تجنيد المجرمين و تزيدهم بالسلاح والمال و لم يعطوا للسلام مجال.
انها ثورات الربيع العربي، العبد أقوى من الخالق و الحاكم هو المجرم و أصحاب السوابق، الباطل يحاكم العدالة و الصادق يهرب من المنافق. إنها ثورات الربيع العربي، ثورات الفوضى المنظمة و تدمير البنة التحتية و تحقيق شعار بوش الأب و الأبن بتحقيق الديمقراطية الأمريكية و لكن بإياديِ شرق أوسطية، أدواتها تركية، خليجية و سادتها منظمات إسرايئلية.
هل بعد هذا كله، هناك من ينكر بانها ثورات الربيع العربي؟!!
في 16/09/2012
بواسطة : Administrator
 1  0  629
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    19-09-2012 12:58 رافد ساكو :
    ظهرت ثوراتنا وكأنها محاولات للإصلاح والتغيير لكن في ضل أنظمة الوصاية القائمة, لم تتمكن أي ثورة من تعدي الخطوط الحمراء الأمريكية والصهيونية بل لم تتعدى الخطوط البرتقالية أو حتى الصفراء .

    مع أن أمريكا بدأت تهيء نفسها للتعامل مع أسوأ الظروف الناتجة عن الربيع العربي, لكن الغريب هي مسارعة تلك الثورات الى تطمين الامريكيين بأكثر من ما كانوا يحلمون به, سارع بعض قادة تلك الثورات الى إرضاء أمريكا أكثر من تحقيق تطلعات شعوبهم, وكأنهم يسعون الى السلطة أكثر من تطلعهم للتغيير, مرروا الأمر على شعوبهم بذريعة أن المرحلة تقتضي ذلك وأن الثورات لا يمكن أن تنجح إذا لم تحظى برضى أمريكي .

    تح يتي
    رافد ساكو
    هولندا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 15:57 الثلاثاء 18 فبراير 2020.