• ×

قائمة

جزيرة كوم في حوار مع نيافة الجليل مار اقليمس دانيال كورية متروبوليت بيروت وتوابعها للسريان الأرثوذكس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خاص جزيرة كوم من قلب العاصمة اللبنانية بيروت ومن عمق الحضارة المقرونة بعبق الإيمان السرياني نحلق ونطير عبر موقعنا الحبيب جزيرة كوم إلى كل روادنا في العالم لنتعرف على شخصية سريانية تجذر أصل تلك الحضارة من خلال تكريس مجهودها المقدس في خدمة الشعب وتاريخه المجيد في العمل بأبرشية بيروت وتوابعها نيافة الحبر الجليل مار اقليمس دانيال كورية متروبوليت بيروت وتوابعها للسريان
الأرثوذكس


بارخمور سيدنا وأهلا وسهلا بكم في موقع جزيرة كوم

شكرا لكم وعلى جهودكم لتوصيل اخبار شعبنا عبر موقع جزيرة كوم


س 1 -سؤال الأول لمحة عن حياتكم مختصرة
ولدت ونشأت في مدينة القامشلي الحبيبة نصيبين الجديدة، وتربيت في كنف عائلتي المؤمنة المباركة وكنيستي الغالية كنيسة السيدة العذراء حيث خدمت فيها شماساً مذ كنت في الخامسة من عمري وتعلًمت فيها كل ما يحتاجه الشماس الناجح في خدمة الكنيسة، وفي القامشلي حصلت على الثانوية العامة في ثانوية العروبة عام 1989 ثم انتقلت للدراسة الجامعية في جامعة حلب كلية الهندسة الكهربائية والألكترونية لغاية السنة الرابعة 1992 حيث لبّيت دعوة الرب المقدّسة لتكريس ذاتي كلياً لخدمة الرب وكنيسته المقدّسة التي اقتناها بدمه الثمين، فانتسبت لكلية مار أفرام اللاهوتية في دمشق وكنت منذ اليوم الأول طالباً للعلوم اللاهوتية واستاذاً للغة السريانية وقواعدها والطقوس البيعية واتشّحت بالأسكيم الرهباني عام 1995 وبعدها أوفدني قداسة سيدنا البطريرك عام 1996 لمتابعة دراساتي اللاهوتية في كلية اللاهوت بجامعة أثينا اليونان وهناك ارتسمت كاهناً في تشرين الثاني عام 1996، فأتممت دراستي عام 2000 ونظراً لحاجة أبرشية ألمانيا وقتها لرهبان يخدمون في دير مار يعقوب السروجي في مدينة فاربورغ التحقت بالدير للخدمة وطمعاً في متابعة دراساتي اللاهوتية هناك ولكن وبسبب بعض الظروف القاهرة وبعد سنة تركت ألمانيا ليعيّنني قداسة سيدنا البطريرك مار اغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى عام 2001 معاوناً لمطران المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة لبنان لغاية تموز من العام 2006 حيث تقاعد نيافة المطران مار فلكسينوس متى شمعون لبلوغه السن القانونية فتسلّمت إدارة المؤسسات الخيرية والأوقاف البطريركية في لبنان إلى حين رسامتي مطراناً على هذه المؤسسات والأوقاف في شباط 2007 بالنعمة لا بالاستحقاق وخلال فترة خدمتي في العطشانة كنت أُعلّم في كلية مار أفرام اللاهوتية في معرّة صيدنايا مادة الباترولوجي أي علم الآباء، وبناءً على ترشيحي من قبل سيدنا صاحب القداسة البطريرك زكا تم انتخابي أميناً تنفيذياً عاماً لرابطة كليات ومعاهد اللاهوت في الشرق الأوسط لمدة خمس سنوات، وعلى أثر استقالة مطران بيروت مار أثناسيوس أفرام برصوم لبلوغه السن القانونية تم انتخابي من مجالس ومؤسسات ومؤمني الأبرشية لأكون مطراناً على بيروت منذ تموز 2008 .

س 2 - منذ أيام كنتم في زيارة لمملكة هولندا ما هو سبب الزيارة؟
نعم جئت إلى مملكة هولندا للمشاركة برسامة الأب القس صموئيل عبد الله خورياً لكنيسة مار كبرئيل في امستردام، إذ تربطني بالأب صموئيل صداقة قديمة وهو مثال للكاهن النشيط والأب الروحي الممتاز وله خدماته الجليلة في مساعدة وخدمة كل الأحباء السريان الذين قدِموا إلى هولندا للإقامة فيها وكذلك خدمة كل رجال الإكليروس الذين زاروا ويزورون هولندا وخاصة امستردام، فألف مبروك للأب الخوري صموئيل ولعائلته الفاضلة ورعيته المؤمنة بهذه الرسامة المباركة، والشكر الجزيل لسيدنا صاحب النيافة مار بوليكاربوس أوكين آيدين لهذه اللفتة التكريمية الكريمة والنبيلة.

س 3 - هل لك أن تصف لنا وضع أبرشية بيروت اليوم؟

إنَّ أبرشية بيروت هي من الأبرشيات التاريخية والمهمة في تاريخ السريان في لبنان، تضم جغرافياً محافظة بيروت كاملةً وحالياً فيها كنيستين، كاتدرائية مار بطرس ومار بولس في حي المصيطبة وكنيسة مار أفرام في حي الأشرفية، ويخدم فيها اثنين من الكهنة الأفاضل (خوري وكاهن)، وبالرغم من قلّة عدد العوائل التابعين لها مقارنة مع الأبرشيات الأخرى بسبب الهجرة الداخلية والخارجية فإن جمعياتها ونشاطاتها مستمرة ومعطائة، ومن أهم هذه الجمعيات والمؤسسات: جمعية مار بطرس وبولس، جمعية النهضة، جمعية النجمة، رابطة المرأة السريانية، فوج مار سويريوس الكشفي، نادي سنحريب الرياضي (أعدنا إحياءه مؤخراً)، مدرسة مار بطرس وبولس الأبتدائية، وثانوية مار سويريوس. كما وإن الأبرشية تضم عدداً كبيراً من رجال الأعمال وأصحاب الكفاءات والمثقفين والشخصيات المهمة والفعّالة على الساحة اللبنانية وفي كل الميادين والمجالات.
ونشكر الله الذي يمنحنا القوة والحكمة والمعونة اللازمة لتدبير شؤون أبرشيتنا وبشكل ديموقراطي بحت بالتعاون مع مجلسنا الملي الموقر وجمعيات ومؤسسات الأبرشية كافةً، فكل الأمور والمواضيع الإدارية والمالية والاجتماعية والكنسية وو.... وغيرها يتم تدارسها بالمجلس الملي والتصويت عليها، وبالتأكيد تواجهنا دائماً صعوبات ومشاكل عديدة ولكن بالصلاة والتشاور واستمزاج الآراء الصالحة من العقلاء والحكماء نستطيع الوصول إلى حلول مناسبة، فأرجوه تعالى بأن يبارك في كل أعمالي لأتابع المتاجرة الروحية المقدّسة بالوزنة الروحية التي أوكلت إلييّ، لما فيه خير ومجد وتقدّم وازدهار كنيستنا السريانية الأرثوذكسية المقدسة.

س 4 - الوضع مأساوي حاليا في بلدنا الحبيب سورية , هل إنعكس ذالك على شعبنا في لبنان وبيروت حبذا لو تضعنا في الجو المحيط بكم ؟
بالحقيقة تنعصر القلوب وتدمع العيون لما يعانيه بلدنا الحبيب سوريا منذ أكثر من سنة ونصف وخاصة ما يجري هذه الأيام، يبدو أن سفر برلك أو سيفو جديد يحل أو سيحل (لا سمح الله) على أبناء شعبنا التاريخي والأصيل، شعبنا المُحب والمسالم والذي كان متعايشاً بأحلى أشكال العيش المشترك والوحدة الوطنية ولسنين طويلة مع كافة الأديان والمذاهب والملل والنحل المحيطة به، وغالبية شعبنا اليوم يريدون مغادرة أرض الآباء والأجداد والهجرة إلى بلاد الاغتراب بحثاً وطمعاً في لقمة العيش والحياة الآمنة والسلمية، وأتمنى أن لا يكون ذلك فخاً جديداً قد نُصب لنا لنذوب وننصهر في بوتقة العولمة والانصهار مع حضارات ومجتمعات جديدة وغريبة وعلينا وهكذا شيئاً فشيئاً نُمحى ونخسر لغتنا المقدّسة وتراثنا وعاداتنا وتقاليدنا التي صار لها الآف السنين لا بل وحتى خسارة إيماننا الذي حافظنا عليه منذ ألفي سنة.
أما بالنسبة لشعبنا في لبنان بالتأكيد انعكس الوضع السوري عليه سلباً والكثيرون يقولون بعد سوريا سيكون دور لبنان فهلمّ بنا لمغادرة البلاد، مع العلم أن الكثير من السريان لجأوا إلى لبنان وخاصة مَن لهم أقرباء وأصدقاء في لبنان.

س5 - منذ فترة ليست ببعيدة كنتم انتم و نيافة الأحبار الأجلاء مطران متى روهم ومطران ماتيس نايش في زيارة لليونان لتفقد شعبنا هناك, هل لكم أن تعلمونا عن نتائج تلك الزيارة وعن اخبار شعبنا هناك والجهات التي إجتمعتم بها ؟

صحيح في الخامس من أيلول 2012 كان اجتماع للجنة البطريركية التي ذكرتَ أسماء أعضائها والتي عينها قداسة سيدنا البطريرك مار اغناطيوس زكا الأول عيواص، مع رئيس أساقفة اليونان وبعض المطارنة أعضاء سينودوس الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية لدراسة الواقع المأساوي والمؤلم لأبنائنا السريان الأحباء الذين وصلوا إلى اليونان بطريقة غير شرعية، وعلِمنا حينها بأن أكثر من ثلاثمائة عائلة مسيحية من الجزيرة السورية وغالبيتهم من السريان متواجدون ومنتشرون في كافة أنحاء وأرجاء اليونان وجزرها ومعظمهم من دون مأوى أو سكن وبعضهم في السجون اليونانية، فوعدونا باسم الكنيسة اليونانية (والتي تعاني بدورها كما هو معروف من أزمة اقتصادية حادة) بتقديم المساعدات اللازمة وخاصة الطعام واللباس وأقرّوا بعدم إمكانيتهم بتسفير أي شخص إلى أوروبا، ولهذا الغرض تم تعيين لجنة من الآباء الرهبان الأفاضل الذين يتابعون دراساتهم اللاهوتية في جامعات اليونان لإحصاء الوافدين ومتابعة شؤونهم ومساعدتهم وتحرير مَن هم في السجون لعلّة دخولهم بطريقة غير شرعية إلى اليونان.

س6 - هناك مشروع وعمل مطروح من قبل مؤسسات سريانية لفتح ملجأ لشعبنا النازح من سورية لتركيا ريثما يتم تأمينهم و وصولهم لأوربا هل للكنيسة دور ما تقدمه في هذه الحالة وخصوصا أبرشية أسطنبول ؟

سمعت بشيئ كهذا ولكن ليس لدي أي معلومات تؤكّد ذلك.

س 7 - نسمع كثيرا عن مؤسسات البطريركية في العطشانة هل لكم إعطاءنا شرح عن عملها و ماذا كان دوركم فيها ؟

تقع بلدة العطشانة في قضاء المتن الشمالي في محافظة جبل لبنان، على الطريق الواصلة بين أنطلياس وبكفيا، بمقدار 2 كم قبل الوصول إلى بكفيا، وعلى بعد حوالي 22 كم من بيروت، ومنذ عام 1964 بدأت بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس بشراء أراضٍ واسعة في هذه البلدة لتُقيم وتُشيد عليها المؤسسات البطريركية الاجتماعية الخيرية وكلية مار أفرام اللاهوتية التي انتقلت إليها عام 1968من مدينة زحلة.
حالياً تتألف المؤسسات البطريركية الخيرية للسريان الأرثوذكس بالعطشانة ـ لبنان من:
1. دار ضيافة سامي قدسي للمسنين والعجزة.
2. مؤسسة مار أفرام الاجتماعية (ميتم ومدرسة ابتدائية).
3. ديرمار يعقوب البرادعي للراهبات (كلية مار أفرام اللاهوتية سابقاً التي انتقلت لسوريا 1980).
تمتد هذه المؤسسات على مساحة تزيد عن 75000 متر مربع تم شراؤها على مراحل وفترات زمنية متفاوتة، وتقع في بقعة جبلية خضراء ذي طبيعة ساحرة وخلابة تحيط بها الأشجار الخضراء والمثمرة من كل الجهات، الشيء الذي جعل منها مركزاً هاماً للراحة والنقاهة والنشاطات المتنوعة.
وضع حجر الأساس لهذه المؤسسات المثلث الرحمات البطريرك مار إغناطيوس يعقوب الثالث في أواخر عام 1966 وبتاريخ 16/7/1968 قام الأستاذ شارل الحلو رئيس الجمهورية اللبنانية بتدشين هذه المؤسسات بحضور قداسة البطريرك يعقوب الثالث ولفيف من الإكليروس السرياني الموقر وجمهور غفير من السريان والأصدقاء والأحباء تتقدمهم شخصيات وطنية وسياسية وروحية من مختلف المذاهب والطوائف والتيارات والأحزاب اللبنانية.
اهتم بإدارة المؤسسات منذ تأسيسها عام 1966 نيافة المطران مار فيلكسينوس متى شمعون وحتى بلوغه سن التقاعد عام 2006، ومن ثم تم تعييني من قداسة سيدنا البطريرك المعظم مار إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى مديراً لهذه السنوات بعد أن أمضيت وخدمت فيها مدّة خمس سنوات قبل تسلّمي الإدارة، وبمعونة الرب شمّرت على ساعديّ وبدأت بترميم وتحديث كافة الأبنية والمؤسسات المذكورة أعلاه لقِدم الأبنية، وقلّة أعمال الصيانة فيها مع مرور الزمن وخاصةً بعد تذمّر الوزارات اللبنانية المختصة من حالة تلك الأبنية وإدارتها السابقة، فتم تعديل وتحديث كل شيئ وإنعاش تلك المؤسسات من جديد لتكون وجهاً وصورة لائقة ومُشرِّفة لطائفتنا السريانية في لبناننا الحبيب، ولتكن على ما يتلائم مع متطلبات العصر وكرامة الإنسان وخاصة هذه المؤسسات اجتماعية خيرية تُعنى بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة، الشيئ الذي دفع قداسة سيدنا البطريرك وبإلهام من الروح القدس إلى تكريمي ورسامتي مطراناً نائباً بطريركياً على هذه المؤسسات في 18/2/2007، وحالياً يدير هذه المؤسسات نيافة المطران مار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، تعاونه راهبات فاضلات من رهبانية دير مار يعقوب البرادعي للعذارى، وبعض من الموظفين الاختصاصيين، ونشكر الله أن هذه المؤسسات الخيرية تحقق الغاية الاجتماعية والإنسانية والخيرية التي أُسسّت من أجلها.

س 8 - اليوم شعبنا في العالم وفي الشرق مشتاق ومتلهف لتوحيد الأعياد وخصوصاً عيد الفصح إلى ماذا توصل مجلس كنائس الشرق الأوسط بهذا الخصوص, كونكم عضوا في المجلس ؟
نعم أنا عضو ومنذ سنوات طويلة في اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط وكما ذكرتَ سابقاً كنت أميناً تنفيذياً عاماً لرابطة كليات ومعاهد اللاهوت في الشرق الأوسط لمدة خمس سنوات، ومن أهداف هذا المجلس العمل على التقارب بين العوائل المسيحية الأساسية الأربع ( العائلة الأرثوذكسية الشرقية القديمة، العائلة الأرثوذكسية البيزنطية، العائلة الكاثوليكية، العائلة الإنجيلية البروتستانتية) وعلى كافة الأصعدة، وللأسف لم يستطع مجلس كنائس الشرق الوسط حتى الآن التوصل إلى نتيجة تُذكر بهذا الخصوص.
إنّ توحيد عيد الفصح، ولو لم يكن يعني أن المسيحيين توحّدوا في ما يفرّقهم من عقائد، هو خطوة مهمة جداً لا سيما في الشرق الأوسط، ولطالما شكّل عدم توحيد تاريخ لعيد الفصح لدينا نحن المسيحيّون مرارة في القلب ومطلباً شعبياً لأن تتوحّد الكنائس في أعيادها وإن لم تستطع أن تتوحّد بكل عقائدها وبالتالي بسلطاتها، صحيح أن وحدة الكنائس لا تتأسس، في العمق، على روزنامة أعياد موحّدة. فتاريخ عيد الفصح، مثلاً، هو تاريخ اتفاقي، حيث لم يتوصّل أحد إلى تحديد تاريخ صلب المسيح، وبالتالي قيامته (وحتى ولادته) تحديداً علمياً دقيقاً ونهائياً. لذلك بقي التاريخ، من جهة، تقريبيّاً، ومن جهة ثانية، تاريخاً رمزياً للذكرى.
ولما كانت مسألة توحيد تاريخ العيد ملحّة في المشرق العربي أكثر منه في الغرب سمح الفاتيكان للكنائس الشرقية، كل منها في بلدها، أن تعيّد مع الأرثوذكس شرط أن تكون الكنائس الكاثوليكية كافة في البلد موافقة على هذا الأمر. وهكذا، نجد اليوم أن تاريخ العيد موحّد في القدس وفي الأردن وفي مصر.
علماً أنّه في مجمعنا المقدّس الأخير الذي انعقد في العطشانة - لبنان، طالب معظم أصحاب النيافة مطارنتنا في أمريكا وأوروبا التّعييد في بلادهم بحسب التقويم الغربي، فطُلب منهم استمزاج آراء الآباء الكهنة الأفاضل والمجالس الملّية في أبرشياتهم وتقديمها للمجمع القادم وليُصار إلى دراستها.

س9 ماهي تطلعاتكم التي تطمحون إليها في المستقبل ضمن عملكم في الأبرشية ؟

بالتأكيد لدينا تطلعات وطموحات كبيرة وكثيرة في المستقبل ولكن أيضاً نشعر ببعض الأحيان بالإحباط واليأس لما يقف أمامنا من تحديات كبيرة وكثيرة، اذكر بعضاً منها:
1. الإمكانيات المادية الضعيفة.
2. التغيير الديموغرافي الذي حصل في بيروت العاصمة بعد الحرب الأهلية اللبنانية.
3. الهجرة الداخلية لأبناء الأبرشية أي داخل لبنان وخاصة إلى الجبل لأن دور السكن غالية جداً في بيروت.
4. عدم وجود أوقاف كثيرة في الأبرشية ليتم استثمارها وإفادة أبناء الأبرشية.
5. هجرة جيل الشباب إلى خارج لبنان إلى أوربا والأمريكيتين واستراليا ومنهم للعمل في الخليج العربي.
6. الوضع الطائفي والأمني غير المستقر في لبنان والوضع الإقليمي المحيط.
7. حقوقنا على الصعيد النيابي والوزاري والإداري وسائر وظائف الدولة، كطائفة سريانية أرثوذكسية في لبنان مهضومة إذ يعدّونا من طوائف الأقليات مع العلم أن كل طوائف لبنان هي أقليات.
8. وغيرها من الكثير من التحديات.



الختام
كلمة أخيرة لموقع جزيرة كوم
موقعكم الجليل من المواقع المحببة لديّ والتي أتابعها بشكل دائم ويومي، وأثني على مصداقيتكم ونقلكم للحقائق كما هي وعدم تعرّضكم لأحد وعدم مشاركتكم في أخطاء المواقع الأخرى. أهنئكم من أعماق القلب وأتمنى لكم دوام التوفيق والنجاح الدائم وأشكركم على محبتكم وغيرتكم السريانية الصادقة، كما وأشكركم على هذه المقابلة اللطيفة، وفقكم الرب.


image

image

image

بواسطة : Administrator
 3  0  1.3K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-11-2012 17:17 المشرف a3az elnas :
    وسام شرف لموقعنا الغالي جزيرة .كوم فيما ذكره نيافة الحبر الجليل مار اقليمس دانيال كورية في حقه
    تعرفنا جليا وعن كثب في امور عدة ذكرت خلال الحوار
    العمر الطويل لحبركم الجليل
    اميرة
  • #2
    12-11-2012 20:42 مدير الموقع :
    موقع جزيرة كوم يشكر نيافة الجليل مار اقليمس دانيال كورية متروبوليت بيروت وتوابعها للسريان الأرثوذكس.. نتمنى لك التوفيق ودوام الصحة والعافية
    بارخمور سيدنا
    تحياتي

    بسيم لحدو ... هولندا
  • #3
    12-11-2012 23:08 المشرف ADONAI :
    كل الشكر والتفدير لنيافة مار اقليمس دانيال كورية متروبوليت بيروت وتوابعها للسريان الأرثوذكس على هذا اللقاء الذي اخصه لموقع الجزيرة ندعوا الله ان يعطيه كل بركة وحكمة والرب يوفقه في كل اعماله

    ابو جورج
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.