• ×

قائمة

الكتابة ...؟! بقلم المهندس إلياس قومي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة . كوم 
الكتابة ...؟!
بقلم المهندس إلياس قومي


كثيرا ما تجبرنا الظروف ان نفعل شيئا دون ان يكون لنا خيار فيه
وكثيرا مانقف وسط الطريق لنتطلع برؤية ثاقبة لاالى الغد
بل للوراء ...نعم لنرى حصيلة هذا الذي صار أمسًاً
وقبل أمس كان غداً.
فلا من غدٍ بدون اليوم، ولا من يومٍ بدون الأمسْ .
الكتابة هي هذه الثلاثة معاً :
"لاشيء يجيىء من العدم "
ماضٍ ، وحاضرٍ، وغدٍ مَنْ يدركَ سرَّه.
سوى بعض من هذه الأيحاءات التي تجول في ذاكرتنا
اجىء بكلامي هذا لأوضح وقد سبق ودونت الكثير
الكتابة قبل كل شيء هي أن نعي اين نقف ،
أن تطهر ذاتك من كل الأدران ، تنسى حقول غيرك
" لاتشتهِ مالَ قريبك"
كلّ كلامِ قرأتَهُ واطلعتَ عليه عليكَ حين تكتب أنْ تنســـاه .
وإلاَّ لأصبحتَ مزماراً أجوفاً يردد صدى غيره.
الكتابة هي أنْ نقرَّ لكل منا خصوصياته
وتسمى في عالم الأدب اسلوبه
وهل من احد يرتضى أنْ يقتحم عليه داره...؟!
فلاتقتحم اساليب غيرك ... اصنع لنفسك مقاساً لاتظن الأمر سهلا
فالكتابة درب طويل ....تطلع لمن حولك لترى .
ليست جمع مفردات ولا لصق كلمات
انها حالة ابداع وصيرورة انها جهد وتأني وتدريب وتمرس
أنها ولادة من الخاصرة ومخاض عسير ينتظرها
أنت حر فيما تفعل والرب خلقنا احرارا.
لكن لا تتعدى على حرية غيرك ايضاً .
والكتابة جزء اساسي في حياة بعض من هؤلاء أصحاب القامات
من تصنع الحرف، وتشذب الكلمة ، وتمنح الحياة في العبارة
فتصير منارةً تضىء لمن حولها .
الكتابة مثل الثوب لكل مقاساه، واسلوبه، فلا تغتر بثوب غيرك
ان تقرأ فهذا حق مقدس .. أنْ تلبس ماتريد فهذا ايضا من حقكَ،
لكن أن ترعى في حقول غيرك... هذا امر يصعب قبوله.
لاتغرف من ينابيع غيرك وتنسب الكلام اليك
الكتابة هي هذه:
حقول ومواسم لكل منا ارضه ..لكل منا زهوره، ورياحينه
فلا تدعي مالَ غيرك
أيَّاً كانت محبتنا، وأيَّاً كان تواضعنا.
الرب علمنا ان نتواضع وهذه
صفة عالية.. و ابناء الرب يتسارعون في تنفيذها
والتقرب من كمالياتها ...لكنه الرب ذاته
مسك السوط وغضب وقلب الموائد
فلانستغل محبتنا ...كي نقطف من ثمار غيرنا.
فنحصد مما ليس لنا
بواسطة : Administrator
 1  0  494
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    13-11-2012 13:58 اسحق قومي :
    الكتابة .كنتُ أتمنى لو جاء العنوان على الشكل التالي:
    الكتابة والسرقات الأدبية والفكرية المتعمدة وغير المتعمدة.
    أجل لقد جاء هذا المقالٌ في غاية الأهمية والظرفية والوجدانية وزمن السرقات الأدبية المتعمدة وغير المتعمدة ـ وكما يقول المثل ـ أنت َ تنثر وغيرك يأتي ويجمع من أطراف بيادرك مايشتهيه ـ فطوبى لرجل عمدته التجربة وصقلت يراعه الأيام والجد والأجتهاد.
    بتعبير آخر واضح المعالم ولا لبس فيه ولا استعارات ولا كنايات ولا طباق ولا جناس.
    أن تظهر موهبة هنا وهناك ليست بالمستحيل ولكن الشيء الغريب هو أن تلك الموهبة برزت فجأة ً وكأنها كانت مخبأة تحت ثلوج القطبين ولكن أيضاً هذا ليس غريباً ففي القطبين أيضاً حياة حيوانية ونباتية ومن يعلم فقد يكون هناك كتاباً وشعراء ولصوصاً محترفين أيضاً.
    لكن أن تُسرق كتب كاملة ً، تُسرق مقالات كاملة ً، يسرق جوهر المقال أو الفكرة لا بل الفكرة نفسها تتم صياغتها بطريق آخر فهذا فعلاً من أشنع وأبجع وأكره وأمقت الحالات .وأصحاب تلك السرقات يلوّنون أنفسهم كما الحرباء .
    اللهم جرنا من هؤلاء.
    أما أنت أخي المبدع فعليك أيضاً تقع مسئولية تنامي هؤلاء اللصوص لأنك تنثر الدرر أمامهم فتمهل ، أكتب واطبع كل ما تكتبه في كتاب عندها ترتاح من أن يسطو على أفكارك .
    ولأنهم لصوص سيذهبون إلى غير مواقع ويسرقون فهؤلاء مجرد فقاعات صابون سريعاً سيزولون مهما كتبوا ومهما طال بهم غيهم وحتى لو استمروا فليس كلّ من ( قرأ الكتاب فهيمُ).
    أخوكم اسحق قومي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 00:52 الخميس 23 مايو 2019.