• ×

قائمة

البابا تواضروس يعتلى كرسى مارمرقص ويرتدى التاج الذهبى.. دموع البابا تخطف الأنظار.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم السابع . البابا تواضروس يعتلى كرسى مارمرقص ويرتدى التاج الذهبى.. دموع البابا تخطف الأنظار.. "قنديل" و"البرادعى" و"صباحى" و"موسى" فى مقدمة الحضور.. ومرسى وشيخ الأزهر أبرز الغائبين

كتب مايكل فارس وتصوير سامى وهيب وماهر إسكندر

اعتلى البابا تواضروس الثانى كرسى مارمرقص وتسلم عصا البابوية كما ارتدى التاج الذهبى، ليكون ومن اليوم رسميا بابا الأقباط الأرثوذكس وبابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الـ118 خلفا للبابا شنودة الثالث، وليعلن عن بدء مرحلة جديدة للكيسة المصرية أكبر كنائس الشرق وسط ظروف سياسية وأوضاع بالغة الصعوبة، يأتى هذا فيما تغيب الرئيس الدكتور محمد مرسى الذى تغيب عن الحضور وأرسل مندوبا للرئاسة بجانب مساعده سمير مرقص.

وتلقى البابا تواضروس التهانى من المجمع المقدس وممثلى الكنائس الحاضرين، سواء الشرقية منها أو الغربية بجانب الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية، كما تلقى تهانى أعضاء المجمع المقدس الذين قاموا بتقبيل يده، وهو يجلس على الكرسى البابوى، وسط تصفيق وترانيم كنسية تعلن بدء مرحلة جديدة من عمر الكنيسة الأرثوذكسية.

وقال الأنبا باخوميوس نجلس الأنبا تواضروس اليوم على الكرسى الطاهر مارمرقس الإنجيلى، ثم قال نجلس الأنبا تواضروس رئيس الرعاة المدعو من قبل الله على كرسى مارمرقس الإنجيلى، وصفق الآلاف الحاضرين بالكاتدرائية، واستكمل الأنبا باخوميوس، قائلا أجلسنا الأنبا تواضروس بابا وبطريركا على الكرسى الرسولى كرسى مارمرقص الإنجيلى، ورد الشمامسة بلحن أكسيوس ثم لحن تى شورى، ألحان قبطية، لاستكمال طقس التنصيب.

بكاء البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية هو المشهد الأكثر تأثيرا خلال مراسم تجليسه بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية صباح، حيث بدأت فرق الإنشاد فى إقامة الصلوات، وبدأ الأنبا باخوميوس فى تلبيس البابا تواضروس الزى البطريركى، حيث ألبسه قلنسوة فوق الرأس والتونية البيضاء، وسيبدأ بعد قليل فى تلبيسه تونة البطريرك التى أعدت له فى دير الأنبا برسوم بحلوان.

image

image

ويتناوب الأساقفة تلاوة أجزاء من مراسم الطقس على البابا تواضروس وبعد ارتداء الزى يقوم الأنبا باخوميوس بتلبسه تاج البطريركية، ثم عصا الرعاية الموجودة على المذبح، وقام عدد من الأساقفة بتلاوة الصلاوات باللغة الإنجليزية والقبطية واللاتينية.

بدأ الأساقفة بتلاوة صلوات طقس ارتداء البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، للزى البابوى، وتقدمهم الأنبا باخوميوس القائمقام البطريرك قائلا: "أنا الحقير القائم مقام الأنبا باخوميوس، ورسم البابا بعلامة الصليب"، قائلا: "ندعوك أيها الأنبا تواضروس بابا وبطريرك وسيد ورئيس أساقفة الكرازة المرقسية" ورد عليه المصلون "آمين".

وكان الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، من أبرز الحضور وكذلك الدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، ومحافظ القاهرة أسامة كمال، ومحافظ الجيزة على عبد الرحمن، وأحمد زكى بدر، وزير التربية والتعليم السابق.

وكان قد حضر إلى مقر الكاتدرائية فى وقت مبكر أيضا عمرو موسى، المرشح الرئاسى السابق، حمدين صباحى، المرشح الرئاسى السابق، والنائب البرلمانى السابق محمد أبو حامد، والدكتور محمد إبراهيم، وزير الآثار الحالى ومنير فخرى عبد النور، وزير السياحة السابق، الشيخ مظهر شاهين والدكتور مصطفى الفقى، وعمرو حمزاوى، وزوجته الفنانة بسمة، والفنان عزت العلايلى، والدكتورة نادية زخارى، وزيرة الدولة للبحث العلمى، وسامح عاشور، نقيب المحامين، وأعضاء المجلس الملى وهيئة الأوقاف القبطية.

بينما غاب عن حفل التنصيب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الذى قام بإيفاد الدكتور محمود عزب، مستشاره، للحضور بدلا منه كما شارك ممثلين عن الدول العربية والأجنبية من أبرزهم السفير أحمد القطان السفير السعودى وآندريه ذكى نائب رئيس الطائفة الإنجيلية لحضور حفل تنصيب البابا تواضروس، فى ظل استمرار توافد الوزراء والمسئولين وممثلى الكنائس للمشاركة فى حفل التنصيب.

وشهد حفل التنصيب استياء وفد الكنيسة الكاثوليكية المكون من 5 أساقفة داخل الكاتدرائية لرفضهم الأماكن التى خصصت لهم داخل الكاتدرائية مما دفعهم للخروج، إلا أن الكشافة استطاعت إقناعهم بالرجوع مرة أخرى.

وكانت الكاتدرائية المرقسية قد وضعت أوتوجرافا تذكاريا أمام البوابة رقم 2 المخصصة لدخول المسئولين والسياسيين ورؤساء الأحزاب، وهو عبارة عن كتاب يقوم فيه المسئول "لمن يرغب" بكتابة تهنئة للبابا تواضروس الثانى.

وخصصت الكاتدرائية فرقًا موسيقية لاستقبال الحضور بالألحان القبطية أمام البوابات مع إهدائهم كتابًا لصلوات طقس التجليس المطبوع بعدد من اللغات، ليأخذ كل وفد أجنبى كتابًا حسب لغته لمتابعة الصلوات، بالإضافة إلى غرفة ترجمة فورية بلغات مختلفة.

حضر لفيف من المسئولين والمحافظين والوفود الأجنبية وممثلى الكنائس العالمية والمصرية والأقباط، للكاتدرائية المرقسية بالعباسية للمشاركة فى احتفالية تجليس البابا تواضروس الثانى وجلس فى الصفوف الأمامية الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، وسمير مرقص مساعد رئيس الجمهورية، والدكتور محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، وأحمد جمال الدين وزير الداخلية، ومحافظ القاهرة أسامة كمال، ومحافظ الجيزة على عبد الرحمن، وأحمد زكى بدر، وزير التربية والتعليم السابق، ويحى الجمل، وعصام شرف رئيس الوزراء الأسبق، وسامح عاشور، وعمرو موسى المرشح الرئاسى السابق.
image

image
بواسطة : Administrator
 0  0  1.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 21:51 الأحد 25 أغسطس 2019.