• ×

قائمة

أسقف سوري: المسيحيون ضحية الإسلاميين المتطرفين وقطاع الطرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
adnkronos.com 
حذّر أسقف سوري إن "هناك فوضى في مناطق اللاذقية وطرطوس وتل كلاخ، حيث الميليشيات الاسلامية والعصابات الإجرامية تستغل حالة الاضطراب العام"، حيث "يتعرض المدنيون المسيحيون للإختطاف من قبل جماعات مسلحة ذات أيديولوجية أصولية" حسب قوله

وفي خطاب بعثه لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الخميس، أعرب رئيس أساقفة اللاذقية للموارنة المطران الياس سليمان عن "القلق الشديد إزاء مصير المسيحيين في سوريا الذين يمثلون عشرة بالمائة من الشعب، ولا يلتزمون موفقا مؤيدا أو مناهضا لأحد أطراف النزاع"، بل "يريدون فقط السلام والحوار وإعادة بناء البلاد"، وأردف "نحن لا نؤمن بالعنف بل بالمصالحة، وأصبحنا نخشى الإسلاميين الراديكاليين كثيرا، فهناك العديد من المرتزقة الأصوليين الذين يرغبون بتغيير طبيعة الشعب السوري والتحريض على الحرب الطائفية" وفق تأكيده

وأوضح أسقف الموارنة أن "المؤمنين المسيحيين لا يحملون السلاح حتى لو تعرضوا للتهديد، لأنهم لا يريدون السلطة"، وتابع "إننا نريد السلام وليس الأسلحة، كما أشار إلى ذلك البابا بندكتس السادس عشر خلال زيارته إلى لبنان" معربا عن "القلق من أن تصبح سوريا عراقا آخر، مع نزوح جماعي للمؤمنين،" مؤكدا أن "الكنيسة السورية بمختلف أشكالها ومسمياتها، في تضامن مع من يريد البقاء في أرضه"، لهذا "نفعل الكثير للاجئين في منطقتنا التي تستضيف أكثر من مائة ألف لاجيء"، مبينا أن "اللاجئين المسيحيين أتوا إلى هنا لأن المنطقة كانت أكثر استقرارا من المناطق الأخرى التي احتدم القتال فيها"، وها "هو الصراع قد وصل هنا الآن هنا وأدى الى فقدان الاستقرار ونمو الفوضى" حسب تعبيره

وخلص المطران سليمان الى القول إن "أرضنا أرض شهداء، ولن نتركها حتى لو تعرضنا للضغط، فنحن أقوياء في الإيمان"، وعلى الرغم من "المحنة سنحاول دائما أن تكون عامل تماسك ومصالحة داخل المجتمع السوري اليوم وغدا " على حد قوله

بواسطة : Administrator
 0  0  630
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 19:05 السبت 21 سبتمبر 2019.