• ×

قائمة

النطق في قضية رجل قتل زوجته ذبحا في إحدى شقق ستوكهولم .

قتل زوجته لاعتقاده بأنها لم تكن عذراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
adnkronos.com من المقرر أن تصدر المحكمة حكمها اليوم، الأربعاء على رجل قتل زوجته ذبحا في إحدى شقق ستوكهولم قبل حوالي 4 أشهر.
المواطنة السويدية مانيجدا زوجت قصرا أثناء رحلة للعائلة إلى أفغانستان، قبل نحو سنتين عندما كانت في العشرين من عمرها، ووجدت جثة هامدة في صالة شقة تقع في هالوندا جنوب العاصمة في 23 اغسطس 2012، الدماء كانت تسيل من حنجرتها عندما أتت الشرطة إلى مكان الجريمة، بعد فترة قصيرة ألقى رجال الأمن القبض على زوجها وهو على درج البناية، النيابة العامة وجهت للزوج وهو شاب عمره 21 سنة تهمة القتل. الشرطة وصفت القاتل المتهم بعد إلقاء القبض عليه، بأنه هادئ جدا ولا تبدو عليه علامات الندم أو التأثر.
ولدت مانيجدا في افغانستان إلا أنها قضت معظم سنين عمرها في السويد. حسب مصادر خاصة لصحيفة افتونبلاديت المسائية السويدية، فقد نشأت الفتاة في أسرة محافظة وتتمتع بقيم وتربية صارمة، أثناء فترة المراهقة تركت الفتاة المنزل هربا من السيطرة الحازمة التي مارسها خالها على الأسرة بعد غياب الأب، وحصلت على مكان ضمن عائلة حاضنة familjehem وبعدها حصلت على شقة خاصة بها في منطقة هودينغي، الفتاة التي لم تتلقى الدعم الكافي للتغلب على مشاعر الندم التي اصابتها بعد تركها المنزل، وفق نفس المصادر، لم تستطع البقاء بعيدا عن العائلة، عادت وهي تعرف أن حريتها ستكون هي الثمن.
في صيف 2010 وبعد فترة قصيرة من تخرج الفتاة من المدرسة، قررت والدتها اصطحابها إلى أفغانستان لكي تجد لها عريسا مناسبا. في أحد الأعراس تعرفت العائلة على شاب يصغر الفتاة بسنة واحدة، وبعد حوالي أسبوع تم تزوجها له.
كشفت التحقيقات عن أن حياة الفتاة مع زوجها كانت جحيما تخللها مراقبة صارمة واعتداء واغتصاب من قبل الزوج، وفي إحدى المرات ضربها بقضيب حديدي على رأسها.
قبل أيام قليلة من الإقدام على قتل زوجته، بدأ الشك يلعب برأس الزوج الشاب، بأن زوجته لم تكن عذراء قبل ليلة الزفاف، لذلك قرر إجبارها على الاعتراف، من خلال ربطها وتعذيبها واغتصابها. مع أنه لم يعترف بأنه اغتصبها، إلا أنه لم ينكر استخدام العنف ضدها.
بعد يوم واحد استطاعت الفتاة الهرب إلى منزل أمها في هالوندا، الأم التي تأثرت بمعاناة ابنتها المتزايدة، وبعد أن ستمعت إلى تصاعد المعاملة السيئة التي تتعرض لها قررت والدتها تطليقها من الشاب.
ولكن وفي نفس اليوم وفي الساعة الرابعة من بعد ظهر 23 أغسطس استطاع الزوج اقتحام شقة والدة زوجته، حيث كانت هي وأمها وأختها الصغرى. الزوجة حاولت الهرب إلى غرفة النوم، عندما شاهدت زوجها الهائج يتجه نحوها، لكن الزوج كان أسرع منها، ألقاها أرضا وجلس فوقها، وثبت رأسها بيد وقطع حنجرتها باليد الأخرى بواسطة سكين مطبخ. في الرابعة والربع اتصلت أخت الضحية برقم الطوارئ وهي في حالة ذعر شديد.
في مركز الشرطة اعترف الرجل بقتل زوجته.
بواسطة : Administrator
 0  0  861
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 20:47 الخميس 19 سبتمبر 2019.