• ×

قائمة

حلم ليالي الذكريات الخالدة...! بقلم المحامي نوري إيشوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم من ظلمة الإيام تنطلق آهات الحزانى و تعلو صرخات الإيتام
من وديان الضباب تشرق شمس الله على العباد، عبيدا و أسيادا
من سماء الطمأنينة يطير حمام السلام و يلقي أغصان الغار
على المحتاجين للأمان و السائرين نحو المجهول دون عنانِ
من حلم ليالي الذكريات الخالدة
أكتب حكاية عشق و هيام، حكاية يراعاً يذرف دموع القهر
على إنسان، ليستقبل مدادي ضربات الكلمات بطواعية و يحفر
الراحة في قلب مدينة الأحزان فتضيء ليالي الذكريات الخالدة
و تسافر الآلام من أعماقِ قلبٍ يلمم جراح السنين و يفتح أحضانه
لأحلام الأيام الغائبة و تشدو الأحزان أغنية فرح و شدو
و مرح في حدائق الحب و الهيام، فتعود الذكريات من الماضي
و تنقش لوحاتها الزاهية على حيطان السلام و يكتب المتيم
بالذكريات ملحمة قهر و قيود عشق و عتق و تسير مواكب
العرس نحو ربيع نيسان و تنام االمدينة قريرة العينين بعد أن
ودعت كل الأحزان فتصبح عاشقة صمت كلماتي و وردة جنائني
و نسمات آهاتي و شهداً في حنايا الزهور كالنحلة النائمة بين
براعم عمري لترسم القافية لسطوري و الأغنية لأبياتي، هي
ديوان حياتي و من يهيم في عشقها لا يهاب أشباه الأموات
هي الغسق لخسوف شمسي و الفجر يبدأ بنورها لنشر الحب
في عروقي وتلون الدروب للسير نحو الشموخ بثباتِ
أنتِ الندى لصباحي و السلسبيل للعطشى و منكِ ينهل ماء
الحياة كل السقاة، حين لمحتُ رسمكِ بين الأقمار، زدتُ
سحرأ و زاد إحتياري بحسن إختياري، ففتحتُ لكِ بحار
قلبي و أزلتُ كل الحدود و هدمتُ بدربكِ كل اسواري
بألأمس، زرتِني في حلمي، فكنتِ الطبيب الذي شفاني من
علتي و إيقظني من إحتضاري، بالأمس كنتِ الداء و اليوم
انتِ الفسحة البيضاء في عمري و الطبيب لضعفي و اعتصامي
و الدواء لأشعاري، قدومكِ عيدي و الغيث في صحارى عمري!
البارحة، لمحتكِ كملاكٍ قادمٍ من عمق روحي فبدأتُ حينها كتابة
تاريخ أسفاري، بحبكِ يا ملاكاً في سمائي و يا نجمة تدور
في غياهب قلبي، توجتكِ طوعا ملكةً فوق عرش أفكاري.
حبك، كالتراب أنا الآن فيه خالدأ أزرع الرياض و الجنان
أنثر الحب على الثرى لينبت سنابلا و سلاما و أزّين المنازل
ألوانا، إيذانا بتحقيق الفرحة لقدومكِ الميمون في روبانا
بالأمسِ، كنتُ تائها و اليوم انا السعادة للحزن و الخلود لسمانا
كنتُ مجنونا يهيم في البراري عشقاً و الآن عدتُ الى جنانكِ
جنائنياً يقطف النرجس و القرنفل و الياسمين و الريحان
انت الجنة التي أعادتني الى احضانها بردا و سلاما
و شعرتُ منذ اليوم إني إنسانا!
في 06/01/23013

بواسطة : Administrator
 0  0  579
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:36 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019.