• ×

قائمة

جريمة جديدة لـ«جبهة النصرة»: اغتصاب فتاة مسيحية حتى الموت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
http://alkhabarpress.com المسيحيون في سورية، يُقتلون، يُعذبون، يُذبحون، يُهجرون، تُغتصب حرماتهم وتنتهك أعراضهم. المسيحي في سورية معرض في كل يوم لبطش جبهة الإرهاب النصرة، التي تذكرنا بالعدو الصهيوني عندما إحتل جنوب لبنان، فلا فارق بينهما فكلاهما وجهان لعملة واحدة. المسيحي في سورية يخاف من الذبح الذي قد تمارسه ضده جبهة النصرة في كل ثانية، ويتمنى الموت لكي لا يصل إلى أيادي عناصرها، ولا أحد من الدول المدعية يعتبر.

ويستمر القتل والبطش وارتكاب الجرائم بحق المسيحيين، وجريمة هؤلاء هذه المرة إغتصاب فتاة بكر لم تبلغ السابع عشرة من العمر بعد. لم تحلم بفارس أحلامها، لم تفرح بريعان شبابها، لتذهب ضحكتها البريئة وتختبئ وراء غموض سيلف حياتها. أدخلت إلى العناية الفائق وقد تفارق الحياة في أية لحظة، وإن عاشت فستكون حياتها لا توصف من الصعوبة والحزن، ولكن لا بد من كشف جرائم هؤلاء.

فقد قالت مصادر طبية سورية لـالاخبارية اللبنانية ـ الخبر برس إن جبهة النصرة إرتكبت جريمة فظيعة بحق فتاة سورية تدعى و.ن، وحولت وجهها البريئ إلى وجه أزرق نتيجة الضربات واللكمات التي تعرضت لها، مشيرةً إلى أنه بتاريخ 15/1/2013 عند الخامسة مساءً، وصلت سيارة أسعاف إلى المستشفى في الحسكة، تقل فتاة بحالة خطرة ويحيط بها أهلها وكاهن البلدة، وتم إدخالها إلى الطوارئ مباشرةً، وكانت الفتاة تنزف نتيجة إغتصاب جماعي من قبل عناصر إرهابية أمام أعين أم الفتاة ووالدها الذي تعرض للضرب أيضاً وكاد أن يقتل، وسارع الأطباء إلى إدخالها إلى غرفة العمليات للقيام بما يلزم، ومن ثم تم وضعها بغرفة العناية لأن وضعها حرج، وقد تتعرض للموت في أي لحظة، وعلينا الدعاء لها.

ولفتت المصادر للخبر برس إلى أن الفتاة تعرضت لإغتصاب جماعي بحسب تقرير الطبيب الشرعي، وأنه تم ضربها بالات حادة في مختلف انحاء جسدها، ومن قام بهذا العمل هم وحوش إرهابيون.

ووضعت المصادر هذه الحادثة برسم المجتمع الدولي والامم المتحدة والمنظمات الإنسانية والصحية.

ونحن في الخبر برس نأسف لهذا العرض المؤلم، ونتمتى الدعاء للفتاة بالشفاء، وأن يتعظ الناس ويعرفوا من يريد حكم سورية في المستقبل.
بواسطة : Administrator
 0  0  2.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 00:17 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.