• ×

قائمة

اقتراح لتأسيس اتحاد كتّاب السّريانية في سوريا والمغتربات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم 
إنَّ دراسة متواضعة للمشهد الثقافي والأدبي والفني والموسيقي لأبناء السريانية ممن يكتبون بالعربية أو بالسريانية على اختلاف لهجاتها الغربية أوالشرقية في سوريا ومنهم المهاجرين الذين يتوزعون جميع أنحاء العالم نجد أنَّ تأسيس اتحاد لهم هو من الضرورة بمكان على أنْ يؤسس فروعاً له في كلٍّ من أوروبا بدولها والدول الاسكندنافية والمملكة المتحدة البريطانية وروسيا واستراليا ونيوزيلندا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية ودول أمريكا الجنوبية بالإضافة إلى لبنان والأردن والعراق وفلسطين والكويت ومصر.

لهذا نهيب بالإخوة والأخوات للبدء بتأسيس اتحاد كتّاب لهم في سوريا بالرغم من أننا نقدر الجراح والظروف القاسية التي يعيشونها حيث الموت والتهجير والقتل بأنواعه والاختطاف والابتزاز وما إلى ذلك
إنَّ الكشف عن تأسيس اتحاد كتّاب السريانية في سوريا في هذه الظروف يؤكد على أنّ المكوّن السرياني الآشوري الكلداني باقٍ على أرضه التاريخية مهما حاولوا ومهما مارسوا من أساليب بربرية عدوانية عليه فهو باق ٍ كما أرض سوريا الآرامية وأنّ ما يجري رغم الجراح وطعمها المر هو امتحان لجميع المكوّنات السّورية وبهذا يؤكد شعبنا على أصالته وتمسكه بحقه الشرعي في أرضه مع شركائه على اختلاف قومياتهم ودياناتهم ومذاهبهم الروحية والسياسية وسيبقى شعبنا رمزاً للمحبة التي هي غاية وجودنا ونوراً وملحاً لأرض الشرق والمغتربات وأنه يقدر القيمة العليا للتضحية والشهادة في سبيل معتقده الديني والقومي والوطني وأنّ ما قدمه من شهداء خلال عامين في سوريا سواء أكان أثناء قيامهم بواجبهم الوطني أو ممن استشهدوا على أيدي أعداء سوريا فأنَّ شعبنا يؤكد من خلال تلك الدماء الزكية على أنه ليس استثناءً ولا مهاجراً جاء من بلاد الواق واق وأنه لا يرضى إلاَّ أن يكون في مركز الحدث الوطني الساعي لخير الوطن وحريته وكرامته ، الوطن الذي يتساوى فيه الجميع دون استثناء وأنه شريك أصيل ولا يمكن تهميشه بأيّ حالٍ من الأحوال وأن ما تتعرض له سوريا ماهو إلا غيمة صيف ٍ عابرة ٍ، أجل ستولد سوريا وتتجدد ، سوريا كطائر الفينيق فمن رمادها سيكون النشيد القادم .
كما ويؤكد شعبنا في المغتربات على اختلاف توجهاته وتوزعه على أنه مع الوطن سوريا وجميع مكوناتها الساعية للحياة الحرة الخالية من أيّ إقصاء أو اضطهادٍ أو تمييزٍ وتحقيق المواطنة الكاملة غير المنقوصة وأنّ هذا الشعب السوري السرياني الآشوري الكلداني الموزع في المغتربات والذي يتجاوز عدده أكثر من 7 ملايين نسمة بدءاً من البرزايل وحتى نيوزيلندا هو مع وطنه سوريا ومع شعبنا يشد من أزريهما كما يؤكد للقاصي والداني أنه مهما حاول شذاذ الآفاق وسفاحي التاريخ فلن يخاف شعبنا من المجازر لأنه لم يفطم منها بعد وأنه توزع في العالم ولن ينتهي كما يتوهمون ومهما قتلوا منّا فنحن باقون نصنع الحياة مع الشرفاء الكرماء النجباء في الوطن والمغتربات ...
.اسحق قومي
شاعر وأديب وباحثٌ سوري يعيش في ألمانيا.
مدير ورئيس تحرير اللوتس المهاجر.
مدير المعهد الاستراتيجي للدراسات السريانية الآشورية الكلدانية.
رئيس رابطة المثقف السوري الحر المستقل .
www.ishakalkomi.com
ISHAK ALKOMI.DE
[email protected]

بواسطة : Administrator
 0  0  426
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 19:10 السبت 21 سبتمبر 2019.