• ×

قائمة

تدمعُ عيناكِ شوقاً إلى إلى جفونِ العراقِ .. صبري يوسف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم تدمعُ عيناكِ شوقاً إلى إلى جفونِ العراقِ
إلى الفنّانة الأصيلة لبنى العاني

تنضحُ عيناكِ شوقاً إلى فرحٍ
تاهَ بينَ غربةٍ مفتوحةٍ على أجنحةِ الكونِ
تاهَ بينَ همهماتِ غيمةٍ متشرِّبةٍ بدموعِ الأطفالِ
تاهَ بينَ متاهاتِ إنشراخِ الأوطانِ
أوطانٌ في مهبِّ التِّيهِ
في أوجِ الجُّنونِ!

عيناكِ شهقتا حزنٍ في وجهِ هذا الزَّمان
منارتا بحثٍ عن سرِّ الحياةِ
عيناكِ شهوةُ مطرٍ مندَّى بأغصانِ الرُّوحِ
هائمتانِ عميقاً في تجلِّياتِ بوحِ الأغاني!

عيناكِ أُغنيتا شوقٍ إلى ظلالِ النَّخيلِ
زهرتان معبَّقتان بأريجِ النَّارنجِ
عيناكِ ألقُ اخضرارٍ إلى أغصانِ الخميلِ
شموخُ ابتهالٍ في روعةِ الغناءِ الأصيلِ
عيناكِ ألفُ سؤالٍ عن بكاءِ الأمّهاتِ
عن حنينِ الرُّوحِ إلى النَّسيمِ العليلِ!
عيناكِ تلألؤاتُ حضارةٍ متأصِّلة في أرقى الحضاراتِ
أيّتها المنسابة كأريجِ فرحٍ تدلَّى من مآقي السَّماءِ
تشعُّ عيناكِ أملاً رغمَ أنينِ السِّنينِ
وجهٌ مكلَّلٌ ببسماتِ وردٍ من نكهةِ الياسمينِ
يشمخُ عالياً كأجنحةِ نسرٍ فوقَ الجَّبينِ!

عيناكِ حلمٌ مندّى بأغصانِ الوفاءِ
عيناكِ ينبوعا أملٍ فوقَ تيجانِ العطاءِ
قلبُكِ هدهداتُ أغنيةٍ مرفرفةٍ
فوقَ أجنحةِ ذاكرةٍ محفوفة بالطُّفولة
شوقاً إلى أحضانِ العراقِ!

عيناكِ أحلامُ فنّانة شامخة نحوَ الأعالي
أيّتها المسربلة ببوحِ الأغاني
كَمْ مِنَ الحنينِ حتّى غنّتِ الرّوحُ أبهى الأماني!

تنبعُ أغانيكِ من هلالاتِ البيتِ العتيقِ
من وهجِ الحنينِ إلى بغداد
إلى براءةِ الطُّفولة
تدمعُ عيناكِ شوقاً إلى ظلالِ النَّخيلِ
إلى جفونِ العراقِ!
عيناكِ مورقتان بإخضرارِ الأملِ
ثمّة حزنٍ دفين معشَّشٌ
في تلافيفَ ذاكرتكِ المفخَّخة بالأوجاعِ
أوجاعُ المدائنِ الَّتي تبرعَمْتِ فيها
أوجاعُ أزقَّةٍ ينضحُ في رحابِها حنينُ الفؤادِ

دموعٌ منسابة ببوحِ الحنينِ إلى أيَّامِ الصِّبا
دموعٌ لا تفارقُ ليلَكِ الطَّويل
أغاني فيروز تؤنسُ غربتكِ المعفَّرة بالجِّراحِ

عيناكِ رحلةُ انبهارٍ في خضمِّ الضِّياعِ
رحلةُ حنينٍ إلى صدرِ الأمِّ
إلى قاماتِ أحبَّةٍ تاهوا في سديمِ الحياة!

كم من الشَّوقِ حتَّى تلألأتِ الأزاهيرُ في مقلتيكِ
كم من لظى الحنينِ حتّى هاجتْ أمواجُ البحارِ!

وجهٌ مبلَّلٌ بنضارةِ الأقحوانِ
معبَّقٌ بأريجِ الرِّيحانِ
متألقٌ بحبقِ السَّوسنِ
وجهٌ يصدحُ فرحاً رغم جراحِ الغرباتِ
أريدُ أن أهمسَ لقلبِكِ أسرارَ الحنينِ
أريدُ أن أمسحَ عن وجنتيكِ أنينَ السِّنينِ
أريدُ أن أهدي عينيكِ عذوبةَ البحرِ
أن أرسمَ فوقَ شطآنِ شوقِكِ إلى العراقِ فراشةً
من أبهى ألوانِ المروجِ!

تهطلُ عيناكِ أملاً مع رذاذاتِ المطرِ
تسطعُ حنيناً مندّى بنسيمِ ليلِ العراقِ

تتلألئينَ كزهرةِ النَّارنجِ
معطّرةً بنسيمِ الصَّباحِ
كأنَّكِ فراشة تائهة عن أريجِ الرِّيحانِ
تنضحينَ عذوبةً
كانبعاثِ حلمٍ من شفاهِ الغيومِ
كانبعاثِ حبٍّ من روحِ الإنسانِ!

ستوكهولم: أيار (مايو) 2013
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
[email protected]

بواسطة : Administrator
 0  0  471
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:57 الإثنين 16 سبتمبر 2019.