• ×

قائمة

أحزان لا تنتهي بقلم @ نصر الرويشان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم أحزان لا تنتهي
بقلم @ نصر الرويشان
تلبدت السماء بالغيوم وصقعت الرياح لتضرب في النوافذ وتخلل البرد القارس ثنايا عظامي شعرت بألم يسري بين الضلوع بحثت عن لحاف يشعرني بالدفأ لكن قسوة البرد أنتهكت ذاك الغطاء أصابتني القشعريرة ماذا حل بي لما هذه الرياح البارده أردت أن التجأ إلى أي مكان يقيني زمهريرها تفاجأت بأني أضعت ذاكرتي مشيت ﻷرى ما يحويه المكان الذي يضمني فرأيت خزانه يمﻷها التراب وكأنها لم تفتحرمنذ زمن كانت مقفله بإحكام حاولت فتحها لم أستطع فعزمت على كسرها وبعد طول عناء تمكنت من كسرها وعندما رأيت ما بداخلها إذ بداخلها أوراق كثيرة يبدوا عليها آثار حريق شخص ما قام بإحراقها بقي أجزاء منها لم تحترق حاولت جمعها ترتيب كلماتها فقمت بوضع الورقة اﻷولى فكانت ضياع وأخذتالورقة الثانية فقرأتها فكانت حرمان ولم أفهم بعثرت اﻷوراق حولي وحاولت إستخراج كلمات أخرى فوجدت كلمة عنوان فلم أفهم فعمدت إلى أخرى فوجدت كلمة لا زدت حيرة خرجت وعويل الذئاب يتخلل سمعي ولساني تكاد تجف من الخوف ولكني مشيت بين اﻷشجار في غابة كثيرة اﻷوراق المتساقطة ذات اﻷغصان العارية لا شيئ يكسوها فكل أوراقها أسقطتها الرياح فمشيت فوجدت شيئ من التراب عليه أحجار وكأنه قبر ﻷحدهم فقلت لا بد أن شيئ بباطن اﻷرض سينبأني بما حدث على ظاهرها فنبشت التراب والعرق يتصبب بغزارة فوجدت ورقة جزء منها محترق فقرأتها كان مكتوبا كلمة وطن ثم نبشت باقي التراب حتى أصل لقعرها فوجدت صندوقا ففتحته فرأيت جوهرة وكانت قد فقدت بريقها فقمت بمسح التراب من عليها وقمت بوضعها أمام نور الشمس فكانت كلمة اليمن وكان أسفل الصندوق ورقة مكتوب عليها ولكن هذا ليس حبرا إنه دم فقرأتها إنها أحزانا لا تنتهي فجمعت كل الكلمات من اﻷوراق ورتبتها فكانت اليمن وطن بلا عنوان حرمان ضياع أحزانا لا تنتهي.
فعادت ذاكرتي وحينها عرفت أنني يمني
بواسطة : Administrator
 0  0  568
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:42 الخميس 14 نوفمبر 2019.