• ×

قائمة

زرتك قصب..فليت ناي) ديوان جديد بالمحكية للشاعر جوزيف حرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 (دمشق-سانا)
يتحدى ديوان الشاعر اللبناني جوزيف حرب والمعنون بـ زرتك قصب فليت ناي طبيعة اللغة المحكية ويحملها عمقاً مضمونياً معرفياً ودفقاً شعورياً مؤثراً لم تعهده تلك اللغة من قبل وذلك بما يحمله من تجديد للقصيدة المكتوبة بالمحكية وما يفصح عنه من عبقرية إبداعية متمردة على اللغة ومتحدية لها.

يقول نص "صورتك"..لماّ بفكر وين علق صورتك..من كتر ما وجك بيشبه وجّ قديسي.. بفتّش عن كنيسي.

ويبرع الشاعر كعادته في بناء الصورة واستخدام المجاز عبر المزاوجة بين الحسي والذهني والواقعي والمتخيل ضمن النص الشعري لتأسيس قيم دلالية كلية من أخرى فردية لقصيدة ذاتية مع تزويدها بشيفرة حماية أسلوبية ترسخ تلك القيم في نفس قارئها من جهة وتجعل من الاستثمار السهل لها حكراً على الشاعر حرب وحده من جهة ثانية.

نقرأ من المقطع الأول لنص "الشمس".. بلف سيجارة الشمس وبولعا..وبشرب منا وبدوق طعمة صبح جلناري على رخامي..بمجّ الشمس..بوعى..شُ بتوعّي الشمس.

وتتجلى بعض نواحي تلك الخصوصية الأسلوبية لجوزيف بالقدرة على تخييل الحدث الشعري وتوظيف الحكاية وتداخل الإيقاع إضافة للإيقاع الغنائي الذي يعتمد على سيولة وانسياب اللغة في توظيف الإيقاع المتعدد المستويات.

زرت حالي بهالخريف اللي مضى..دقيت..لا رديت مين..وصرت ناطرني ع بابي ..كان جسمي شيخ في..إلى آخر النص.

كما يبرع حرب في هذه المجموعة بتوظيف المصطلح الشعبي العادي والمألوف عبر إدخاله للنص الشعري لأول مرة بجرأة شاعرية توظفه كعنصر دلالي ذي رصيد نفسي لدى القارئ وتحيله إلى مفردة تأملية جمالية عالية الشعريّة وعنصرً رئيسً فاعلً في بناء الصورة الشعرية كما في نص "طريق" الذي يقول مطلعه.. صبابيط مهريي على كتر المشي ..جوّاتنا..وصلنا لوين بها لمشي فينا نمشي ونمشي ..شو اكتشفنا كم سر وشو عرفنا ووين صرنا.

وتتسيد مفردات الطبيعة كما في مؤلفات الشاعر السابقة غيرها من المفردات في نصوص "زرتك قصب..فليت ناي" لتستحيل لدى دخولها أياً من تلك النصوص لإشارات تتحدى سلطة المدلول الشائعة أو الواقع المعطى فتصنع منه نصاً يتبرأ من كل ما هو خارجي بعد إعادة تشكيله وتجاوزه ويبني عالماً داخلياً عميقاً وفق دلالات إنسانية بالمرتبة الأولى.

ما في حدا شعرو انقرا أكتر من الأرض الّ شعرا منحفر فينا..من يوم ما دارت بهالريح الأرض ..ما في سني مرت من سنينا..إلا م كانت دار نشر الشمس فيها..من جديد..تعيد طبعة دواوينا.

وتضطلع المجموعة من ناحية المعنى بالتعبير عن المشاعر الإنسانية بصورتها المطلقة العميقة كالحب والكراهية والغضب والغيرة كما يسمع فيها صوت طفولي غالباً ما يعلو في مؤلفات حرب باللغة المحكية مثل..راجع صفير الريح.. إلى جانب حضور قوي للمرأة -الأم عميان..صفصافي..صورتك..صورة لإمو أو الحبيبة كل ما شوفك..عصفورة..صدرك..مين..بهالمسا.

لما بيغضب هالبحر..بتحس ضيّق مطرحو..وبالريح بيصير موجو يضرب الشط وكأنو عم يقلو..زيح.

كما يخصص حرب جملة من النصوص للتعبير عما يولده العمل الشعري والإبداعي عموماً من مشاعر وأحاسيس في النفس البشرية تماهي الحدود بين الشعر والحياة وتمتاز بعمقها الدلالي وغناها الرمزي يدعمهما قدرة الشاعر على الدقة والإبداع في التعبير والابتكار والتجديد المدهش في الصورة الشعرية مثل أجمل كتابي..قصايدي..الشاعر..محبرة..كلام الشعر..وراقي التي يقول فيها.. انشالله انفرقكن بعد منّي بغض أسود بمحايّة كلام..الحبر يجمعكن.

يذكر أن المجموعة هي الرابعة للشاعر بالمحكية اللبنانية بعد مقص الحبر.. سنونو تحت شمسية بنفسج .. طالع ع بالي فلّ وله عدة روائع بالفصحى منها المحبرة ..كلّك عندي إلا أنت..أجمل ما في الأرض أن أبقى عليها وغيرها إضافة لكتابته لأجمل ما غنّت السيدة فيروز مثل زعلي طول أنا وياك..يا ريت منن..حبيتك تنسيت النوم..زهرة الجنوب..لبيروت.

ناهدة عقل
بواسطة : Administrator
 0  0  3.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 21:46 الخميس 19 سبتمبر 2019.