• ×

قائمة

المطران لوقا الخوري: ما جرى في معلولا كان له أثر كبير على الموقف الشعبي في أمريكا وكندا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جهينة نيوز أكد المطران لوقا الخوري المعاون البطريركي للروم الأرثوذكس في دمشق أن ما جرى في معلولا كان له أثر كبير على الموقف الشعبي في أمريكا وكندا، حيث تحدث بيان الخارجية الكندية صراحة عن دخول الإرهابيين إلى الأماكن المقدسة.

وقال الخوري في حوار مع صحيفة «البعث» لدى عودته من زيارة للجاليات السورية في كندا والولايات المتحدة الأمريكية: لدينا مطرانية في الولايات المتحدة الأمريكية في نيويورك وواشنطن ونيوجرسي وفيها مطران وطني قومي يحب سورية ويفتديها بروحه هو المطران فيليب صليبا.. تحرك غداة إعلان أمريكا عن قرب عدوانها فبعث برسائل إلى الكنائس وشرح حقيقة هذه الضربة وأهدافها، كما بعث برسالة مفتوحة إلى الرئيس الأمريكي أوباما عند دخول الإرهابيين إلى معلولا وتحدث عن الإجرام فيها.. وقال لهم.. أنتم أرسلتموهم وبالتالي أنتم مجرمون.. وأشار إلى أن القتل وصل إلى الديار المقدسة فانتبهوا أنتم ترسلون الإرهاب إليها.. أنتم تقتلون الشعب السوري.. كما قام بإرسال رسائل إلى كل زعماء الكونغرس والنواب دعاهم خلالها لرفض العدوان على سورية.

وجواباً على سؤال: بعد اعتداء الإرهابيين على مدينة معلولا هل شعرت أن الوجود المسيحي في سورية والشرق في خطر؟؟.. قال الخوري: لم نكن أبداً متخوفين.. نحن قلقون نعم.. قلقون رغم علمنا بعدم استطاعة أي إنسان القضاء على المسيحيّة في الشرق.. فنحن من جذور هذا البلد ونحن من نشر المسيحية في العالم.. نحن من نشرنا السلام والتسامح، فالسيد المسيح قال السلام لجميعكم وأعطى السلام لكل العالم، بالنسبة لي شخصياً لاشك أني تخوفت من هول ما حدث لأنه لم يكن متوقعاً أن يقوم أحد بهذه الأعمال البشعة وأن يهاجموا معلولا ويطردوا أهلها فمعلولا بلد قديم من القرن الأول الميلادي، وهي البلد الوحيد الذي يتكلم بلغة السيد المسيح الآرامية. وهنا كنت أشجع الناس للتروي والصبر وألا نيئس ونعتبر ما حدث حجة للهروب.. فأخذنا الأمور بحكمة وبدأنا نشرح للجميع أنهم كما خربوا الأماكن المقدسة المسيحية هم أيضاً خربوا الأماكن المقدسة للمسلمين وعبثوا فيها.. وبالتالي هم يهدفون مما يقومون به إلى إفراغ سورية من أهلها مسلمين ومسيحيين..

وحول أصداء دعوة البابا فرانسيس الأول للسلام من أجل السلام في سورية؟، قال الخوري: لاشك أن دعوة بابا روما للصلاة من أجل السلام في سورية كان لها صدى كبير في العالم.. فسورية لها مكانتها الكبيرة والعظيمة بين جميع الأديان ومنها المسيحية، والبابا يدرك أهميتها كونها بلد المحبة والسلام. وأضاف: أنا حضرت هذه الصلوات وشاركت أبناء الجالية قداديسهم لأجل السلام في سورية.. كما أقمنا العديد من الصلوات والقداديس من أجل المطرانين المغيبين المخطوفين "إبراهيم اليازجي".

وتابع الخوري: الذي حدث في مصر كسر المشروع الأمريكي القائم على تعويم الإخوان المسلمين وساعد في تأجيج الرأي العام الأمريكي وخصوصاً عملية حرق الكنائس والاعتداء على المقدسات، ولا شك أن ما حدث أفرح قلوب الكثيرين لأنه فضح حقيقة ما كان يطرح عن الحرية والديمقراطية وكشف هؤلاء على حقيقتهم وخصوصاً الإخوان المسلمين الذين بانوا على حقيقتهم الإجرامية وتسترهم وراء شعارات للوصول إلى غاياتهم، كما كان لتصريحات البابا تواضرس بابا الإسكندرية للأقباط صدى كبير ونتائج مهمة جداً.

وختم المطران لوقا الخوري حواره بالقول: في النهاية أريد أن أقول إن لدينا جالية رائعة، وشباب وصبايا وعائلات سورية تعمل بكل قواها من أجل دعم وطنهم وإفشال أي مخطط أو تدخل أجنبي.. وما حدث من محاولة عدوان على سورية زاد من تنظيمهم ومن إصرارهم على أن يكونوا كلمة واحدة.. ولعل ما يقوم به المنتدى السوري الأمريكي الذي يضم قرابة ألفي عضو من مختلف الولايات الأمريكية معظمهم من الأطباء والمهندسين ورجال الأعمال والباحثين، خطوة في الطريق الصحيح نحو تشكيل لوبي عربي سوري للضغط على مراكز القرار الأمريكي والتأثير عليها لخدمة وطنهم سورية.
بواسطة : Administrator
 0  0  749
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 23:56 السبت 21 سبتمبر 2019.