• ×

قائمة

تأمّلات فلسفيّة في الحبّ الإنساني (1) بقلم : الدّكتور سامي الشّيخ محمّد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم تأمّلات فلسفيّة في الحبّ الإنساني (1)
بقلم : الدّكتور سامي الشّيخ محمّد

قضيّةٌ تشغل بال معظمنا ، إنّها قضيّة الحب ، فما ماهيّةُ الحبّ ؟ وما الفلسفة الّتي يقوم عليها في حياتنا الإنسانيّة .
ثمّة أسئلة تطلُّ علينا ، حيال موضوع الحبّ ، بوصفه موضوعاً يهيمن على كياننا كلّه ، يتحكّم في سلوكنا ، يحدّدُ وجهة سيرنا وكيفيّة تعاملنا مع البشر والأشياء من حولنا ، فالحبّ يتّصل بسعادتنا الوجوديّة الدّائمة ، إذا ماستولى علينا يجعلنا خدماً ... عبيداً مطيعين لمن نحبّ بملء إرادتنا ، لا لشيء إلاّ لأنّهُ مفتاح سعادتنا الرّاهنة والمستقبليّة ، فهو يصنع المعجزات ، حتّى يمكنُ القول أنّه لا شيء محال تحقيقه في حضرة الحبّ .
فما هو هذا الحبُّ ، وما السرُّ الّذي ينطوي عليه لما له من فعل إعجازيٍّ في الحياة ؟
اُنظر : ما اقترن الحبّ بشيء إلاَّ وحصلت السّعادة به ، فكم هي تلك الأطعمة ، المساكن الأشربة ، الملابس ، الطّبيعة ، العواطف ،الأجساد ، الأنفس والعقول الأرواح ، العلاقات الإنسانية ، الأيديولوجيّات والعقائد الّتي يحلُّ الحبّ فيها ، تكون أسباباً لسعادتنا الدّنيويّة ، ومفاتيح حقيقيّة لحياتنا الموعودة ؟!.
أعتقد أنّنا بالحبّ نمارس قدراً أكبر من حريّة الرّأي والتّعبير الرّمزيّ والّلفظيّ والحسيّ حيال من نحبّ . أيضاً يتجاوز الحبّ حدود العلاقة بعالم المادّة والأشياء ، ليسمو ويتعالى على المحسوس شطر الّلامحسوس ، شطر الفنيّ والجماليّ والأخلاقيّ ، بعد كلّ ذلك أليس الحبّ بجوهرٍ سرمديّ قائم في حياتنا وفي العالم من حولنا ؟
الحب سر حياتنا وتجدّدنا الأمثل في الحياة ، بل أكثر من ذلك ، فإن شئت القول بأنّه سر الوجود بأسره فلن نجافي بذلك حقيقته الإعجازية ، لأنه عنوان للواحدية ، واحدية الروح وإن توزّعت على الأفراد والظواهر والأشياء ، أما عن صلته بالعبودية وبالحرية ، فنرى أنَّ عبودية الحب تنطوي في ذاتها على قدر مطلق من الحرية ، فهو يجعل المحبوب يستحوذ على كياننا كلّه لأنّه كما قلت يمنحنا الحرية والشعور بالرضا والسعادة ، ويحقق لنا الثقة بالذات والسيادة بآن معاً ، لأنّه السيّد الّذي يُسخر ذاته لأجلنا ويتفانى في العمل على إسعادنا ، لذا استحقّ منّا تعبيد أنفسنا الحرّ له وحده لا لسواه ، كونه الضّامن الأكيد لحريّتنا وكرامتنا الشخصيّة .
صحيح أنَّ الحب خبز الحياة وملحها ، فإن غاب عنا حصل الجوع واضطرب الذّوق ، وصحيح ايضاً أنَّ ماهية الحب واحدة ، فهي الوثاق الّذي يؤلّف الكثرة لتنعم به . وليُسمَحَ لي بهذه المقاربة الفلسفية : إذا كان فعل الحب يصنع المعجزات ، فيطوي المسافات القائمة بين الأحبّة فيقربهم إلى حد الوحدة الوجوديّة الروحية ، وإذا كانت الحياة لا تستقيم بغير الحب ، فيصبح صحيحاً قولنا ، بالحب وحده يحيا الإنسان ، سيما أنَّ جوهر الحب كلمة تنطوي على فعل ، هذه الكلمة الّتي هي بمثابة الخبز لحياتنا ، تتجاوز الخبز الّذي نعرفه ، إلى خبزٍ من نوعٍ آخر إنّهُ الخبزٌ المقدّس ، الّذي يحيا الإنسان به ويعتمر بالسعادة الّتي يهبُنا إيّاها .
ولكن الحب لا يستجيب لمنطق خارجي عن ذاته ، لأنَّ منطق الحب هو الحب ذاته كما تقول بعض الفلسفات وأوافقها الرّأي في ذلك ، وهو وجود يتجاوز حدود العقل البشري ، لأنّه وجود إعجازي ، كان القلب والشّعور والإحساس أقرب إليه من العقل ، الّذي يُضعف جذوة الحب المتقدة فينا ، والسّؤال : هل كلّ شيء مباح في حضرة الحب ؟ بمعنى هل ثمة قيود وأصفاد تحد من فاعلية الحب في حياتنا ؟ أم أنّه حرٌّ يتمتع بالحرية المطلقة ، فلا عوائق أو قيود أو محرمات تحول دون فعله الإعجازي في الحياة ؟ وهل ثمة فارق بين الحب وعاطقة الحب ، بمعنى هل بوسعنا الكلام عن الحب بمعزلٍ عن عاطفة الحب ؟ ثم هل للحب طبيعة أخلاقيّة محكوم بها ؟ أم أنَّ له طبيعة خاصّة به مستقلّة عن أي اعتبارات أخلاقية متعارف عليها ؟ .
بعد هذه الإفاضة في الحديث عن الحب بوصفه سرّاً بمعنى مّا وعاطفة بمعنى آخر ، أليس خليقاً أن يكون سرّاً مقدّساً ؟ أؤمن بأنَّ الحبّ سرٌّ مقدّس يتصدّرُ جملة أسرار حياتنا الخاصّة ، لذا نجد غالبية العاشقين يخفون في معظم الأحيان حبّهم الحقيقيّ عمّن يحيط بهم من أقران وأصدقاء ، فلا يُسرُّونَ به إلاَّ لأنفسهم ولأحبتهم فحسب ، ولأنّه سرٌّ اقتضى ألاَّ يكون مفضوحاً أمام الآخرين ، بمعنى أنَّ انكشافه للملأ يقلّل من رونقه وفاعليّته في أنفسنا ، أمّا انكشافه للمحبوب فيضفي عليه حلّة إضافيّة من الجمال والقداسة يزدان بها ، ولأنَّ الحب كما عرّفته سرٌّ مقدّسٌ فهو منطقة حرام ينبغي ألاَّ يطأ ساحتها إلاَّ المحبّ نفسه فحسب ، ولكونه سرّأً مقدّساً ينبغي ألاَّ يطّلع أحدٌ عدا المحبّ والمحبوب على تفاصيله وخفاياه ، ففي ذلك نيلٌ من الجمال ومسٌّ بالقداسة الّتي يتّسم بها ، فضلاً عن العواقب غير المحمودة الّتي تترتب على ذلك .
هذا السّرُّ يفتحُ أعيننا على حقيقة الحياة ، وما فيها من حسن وجمال ، ناهيك عن السّعادة الّتي يهبنا إيّاها ، فيصبح القول (بالحبِّ وحده يحيا الإنسان) ، قولاً مأثوراً يستحقُّ التّنويه به ، عبر العصور والأزمنة .
نعم الحبُّ سرٌّ عظيم الفاعليّة في حياتنا ، إذ ينطوي على قدرة هائلة تحملنا على الحيويّة والنّشاط والإبداع ، وإحراز التّقدّم والتفوّق في ميادين الحياة المختلفة .
وللحبّ صلات وثيقة بالكثير من المعاني القيميّة والأخلاقيّة : الوفاء ، الإخلاص ، الإيثار ، الصّفح ، التّسامح ، التّضحية ، العطاء ، التّقدير والاحترام ، والتّماهي ... الخ .
من ناحية اخرى بوسعنا توصيف الحبِّ بوصفه جوهراً له ملحقات وأعراض كثيرة ، من هذه الملحقات : العاطفة ، الغريزة ،الحسّ ، العقل ، الرّوح ، وهي أبرز الحقول الّتي يفعل الحبُّ فيها فعله ، حتى أمكن لنا الحديث عن الحبّ العاطفيّ ، الحبّ الغريزيّ ، الحبّ الحسيّ ، الحبّ العقليّ ، والحبّ الرّوحيّ ، هذه الملحقات هي بدورها جواهر منبثقة عن جوهر الحبّ ذاته ، ولها صورٌ وأعراضٌ مرتبطةٌ بها ، فأعراض الحب العاطفي وصوره كثيرة منها : الحب المتبادل للأبناء والآباء والأمهات والأجداد والأحفاد ، حب الأقران لبعضهم البعض ، حب الأقارب ، حبّ الأصدقاء ، والحبُّ المتبادل بين الأولاد والبنات ، والشّباب والفتيات ، والرّجال والنّساء .
أمّا أعراض الحبّ الحسّيّ وصوره فتلك المتّصلة بحواس الجسد ، البصر ، الّذوق ، الشّمّ ، السّمع ، الّلمس ، فالحبّ المتّصل بالبصر، يتجلّى في رؤية الأشياء الجميلة ، والحبّ المتّصل بحاسّة الذّوق ، يتّصل بالأطعمة المفضّلة ، كذلك الحبّ المتّصل بالشّمّ ، نحصلُ عليه من الرّوائح العطرة الّتي نشمّها ، أمّا الحبّ المتّصل بالسّمع يتمثّلُ في حبّ الاستماع للأصوات الجميلة المحيطة بنا ، كذلك حبّ الّلمس يتجسّدُ في لمسنا للأشياء الّتي تجلب لنا الشّعور بالمتعة والرّاحة .
كذلك أعراض الحبِّ الغرائزيّ وصوره متعدّدة منها : الحبّ المتعلّق بغرائز الجسد العضويّة والفيزيولوجيّة من قبيل ، الطّعام ، الماء ، الجنس ، من هنا يأتي حديثنا عن حبّ الطّعام ، حب الماء ، حبّ الجنس ، والحبُّ هنا يرتبط بالحاجة العضويّة الجسديّة لتلك الأشياء ، وبالّلذّة الّتي تحقّق للجسد الإشباع الماديّ والنّفسيّ من زاوية الكمّ والكيف .
يركّز هذا النّوع من الحبُّ على تلبية تلك الاحتياجات ، وعلى الجانب الكيفيّ فيها (الّلذّة الّتي تصحبها عند تناول الجسد لها ) .
أيضاً الحبُّ العقليّ فأعراضه وصوره متنوّعة منها : حبّ التّعلّم والتّعليم ، القراءة ، الكتابة ،الاكتشاف ، الإبداع والاختراع ... الخ .
وأمّا الحبّ الرّوحي ، فميدانه حبّ التديّن والقداسة ، والله ، ويمكن للحبّ الرّوحي أن يشمل حبُّ الحبيب للمحبوب في أعلى مراتب الحبّ العاطفي والحسيّ والعقليّ والغرائزيّ . رغم تركيزه على الجانب الرّوحيّ منزّهاً عن علائق المادّة و الجسد . ويبقى الحبّ الرّوحيّ أسمى ملحقات الحبّ وجواهره ، لا سيّما حبّنا لله . هذا الحبّ يجلب لنا السّعادة والسّرور ، والحريّة الحقيقيّة الّتي لا تقوى عليها كلّ القوى الكونيّة في العالم .
أمّا عن صلة الحبّ بالحريّة فأوافق الرّأي المخصوص بذلك ، من زاوية أنَّ هذا السّرّ ، يُحرّرنا من الخجل أمام الحبيب ، ويمنحنا القدرة على القبول والرّفض ، على القول نعم أو لا ، وعليه ففعل الحبّ في جوهره فعلٌ تحرير ، يخلّصنا من القيود الّتي تحدُّ من فاعليّتنا ، ومن السّلبيّة غير المنتجة في حياتنا ، ولكن هل نحن أحرار في التّعبير عن فعل الحب ومزاولتنا له ، أم أنَّ ثمّة قيود وأصفاد تحدّ من فاعليّتنا الحرّة حياله ؟ أعتقد أنَّ حرّيتنا في تعاملنا مع الحبّ ينبغي ان تكون مطلقة إطلاقيّة الحبّ ذاته ، فنصبح أحراراً بالحب الّذي نحيا به . فلا عيب ولا نقص في أن نكون أحراراً في امتلاكنا للحب السّرّ والعاطفة .
ففي حضرة سيّدنا الحبّ لا قيمة للماديّات مهما عظم شانها ، لا خوف من أن تفسد هذا السّر الإعجازيّ العظيم ، فللحبّ قدرة هائلة تتجاوز العوائق الفيزيائيّة بين المحبّين أيّاً كان نوع تلك العوائق ، ففضاء الحريّة يتّسع فضاء الحبّ ذاته ، ويتماهى معه ، وبالتّالي فلا حريّة بلا حبّ ولا حبّ بلا حريّة . ونحن أحرار لأنّنا نحبّ .
من جهة أخرى يتّصف الحب باللاّنهائيّة ، وليس للموت سلطانٌ عليه ، كونه من طبيعة روحيّة مطلقة ، فلا سلطان عليه إلاَّ للسلطان الإلهي السّرمديّ . ولعل المثل الأسمى لممارسة فعل الحبّ والشّعور بعاطفة الحبّ المقدّس بين البشر هو ذاك الّذي يربط بين الأزواج المحبّين بعضهم ببعض ، حيث تتجلّى الحريّة الكاملة في التّعبير عن الحبّ وممارسته بين الزوج وزوجته ، بوصفهما حبيب ومحبوبة ، ، إذ يحدث التعرّي والانكشاف المطلق لكليهما على بعضهما ليس الانكشاف والتعرّي المقترن بالمعاشرة الزوجيّة والاتّحاد الجسدي فحسب ، بل والعاطفيّ والرّوحي كذلك ، فتصبح وتمسي العاطفة في اتّحاد متّقد مع العاطفة ، والجسد قي شوق لاينقطع للجسد والنّفس للنّفس والرّوح للرّوح ، في نوعٍ من التّماهي الرّوحيّ الّذي يستمدُّ قوّته وقدرته على التمتّع بالحبّ والإحساس بالسّعادة من فعل الحضور الإلهيّ في حياتنا ، الحبّ هنا حبٌّ كاملٌ يشمل الغريزة والّلذّة المرتبطة بها والعاطفة والعقل والنّفس والرّوح ، حبٌّ يجعل من الإثنين واحداً .
الأمر الّذي يتعذّر في حال حدوثه الانفصال بين الزّوج والزّوجة لعلّة الرّباط الرّوحيّ المقدّس المستمدّ من السّرّ المقدّس - (الحبّ) - بينهما ، ففي الزّواج المؤسّس على الحبّ يصبح الزّواج رمزاً للوحدة والكثرة ، والحبُّ لا يخبو في العلاقة الجسديّة بين الحبيبين ، بل يتصاعد باستمرار ، فتغدو الحبيبة تجسيداً لنساء الأرض أجمعين ، والحبيبُ تجسيداً للرّجال كافّة . هذا الحبُّ يحقّقُ الإشباع الجسديّ - المقترن بالغريزة والشّهوة والهوى - ، والعاطفي الرّوماتسيّ والرّوحيّ كذلك ، ما يجعل من السّعادة المستمدّة من الحب وعاطفة الحبّ أمراً في متناول أيدينا .
المسألة الأخرى صحيحٌ أنَّ للحبّ طبيعة تسمو على المادّة والأشياء ، طبيعة روحيّة مجرّدة تستمدُّ وجودها من سماء المثل العليا بل من مثال المثل جميعاً وهو الله ، لكنَّ جلال الحبِّ يتجلّى في تعيّنه المستمرّ في حياتنا ، عبر تداوله بين البشر الخليقين به ، فممارسة الحبّ - من وجهة نظري تثري الحب ولا تنقصه ولكن أيُّ ممارسة ؟ إنّها الممارسة الخلاّقة للحبّ ذاته والمحافظة عليه ، والذّود عنه من كلّ أذى يتربّص به .
اسمح لنفسي بالقول ، أنَّ ممارسة فعل الحبّ والاعتمار الدّائم بعاطفة الحبِّ ، أمرٌ ضروريٌّ في تعميق حضور سرّ الحبّ المقدّس في حياتنا ، وإن كنت أرى أنَّ ممارسة فعل الحبّ المقترن بالعلاقة الجسديّة بين الحبيبين ، ينبغي ألاَّ يبرح ساحة القداسة المشفوعة بعاطفة التّقدير والاعتزاز والاحترام للحبيب ، ذلك أنَّ لذّة الحب أدوم من لذّة الجسد وأسمى ، مع أنَّ لذّة الجسد ضروريّة ونافعة إن تماهت مع لذّة الحبّ ، ففي ذلك اتّحادٌ جوهريٌّ للجسدي بالرّوحي ، فطوبى لمن تماهت لذّة الجسد لديه بلذّة الرّوح .
نعم أعتقد أنَّ الحبّ بين الجنسين (الرّجل والمرأة ) المثال الأسمى للحب ومردّه إلى واحديّة الأصل الإنساني ، الأصل الّذي يردّ المرأة إلى رجلها والرّجل إلى امرأته ، لأنّهما في الأصل شخصٌ واحد ، جسدٌ واحد نفسٌ واحدة ، دمٌ واحد ، عقلٌ واحد ، وروحٌ واحدة . ففعل الحبّ وعاطفة الحبّ في جوهريهما نزوع لتحقيق الوحدة الوجوديّة للأصل الإنساني ، بهذا المعنى يكون الرّجل امرأة والمرأة رجلاً ، الذّكر أنثى والأنثى ذكر ، ممّا يضفي على الحبّ وعاطفة الحبّ مشروعيّة من النّاحية الوجوديّة الطّبيعيّة ، وفي هذا النّوع من الحبّ يُصبح كلّ شيء مباحاً .
وبالتّالي ليس أجمل من تحوّل الحبّ إلى عادة ، ولكن ليس أي عادة وهذا هو المعنى الّذي أوافق الرّأي عليه ، فالعادة نقيض للتجدّد والولادة الجديدة الّتي تكمن في صميم الحبّ ذاته ، أمّا إذا تحوّل الحبُّ إلى عادة عبر ممارسته الفعليّة في الحياة ، فعلى كيفيّة هذه العادة والفلسفة الّتي تنطلق منها ، يمكن للحب الاحتفاظ بمكانته الرّفيعة ومنزلته المهيبة في حياتنا اليوميّة ، على اعتبار أنَّ مزاولة فعل الحبّ تنتهي بالمحبّ إلى الإدمان على فعله دون كلل أو ملل . إنّه الطّعام الّذي لا نملّه والشّراب الّذي نستزيده دون انقطاع ، إنّه الحبل السّريُّ الّذي يصلنا بالحياة الهانئة .
يكفينا أن ننظر ماذا فعل سرّ الحبّ المقدّس فينا ، أليس هذا التفلسف المثمر من بركات هذا الحبّ ؟!
يتبع ....
[email protected]
بواسطة : Administrator
 0  0  534
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 15:17 الخميس 20 فبراير 2020.