• ×

قائمة

داعش يصدر قانون خاص للمراسلين والصحفيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
dampress.net  بعد قيام عناصر تنظيم داعش الإرهابي بقتل صحافيين أمريكيين، أصدر التنظيم قوانين للمراسلين الذين لا يزالون يعملون في مناطق يسيطر عليها، مجبراً إياهم على إقسام يمين الولاء بأنهم "عناصر تابعة لتنظيم داعش"، بحسب ما أفادت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ويهدد التنظيم أي شخص ينتهك "المبادئ" التي وضعها للإعلاميين، والتي تقرر أي وسائل إعلامية مسموح العمل بها، إلى جانب طلب موافقة على جميع المعلومات التي سيتم نشرها، والتحكم بحسابات الصحافيين على وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم أن معظم الصحافيين الأجانب غادروا الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، يبقى هناك الكثير من الصحافيين المحليين الذين يسجلون مجريات الصراع هناك.

وأعلن مقاتلو التنظيم عن قواعدهم هذه في منطقة دير الزور السورية، بالقرب من الحدود العراقية، وغادر العديد من الصحافيين بعد صدور هذه التعليمات، بينما اختار البعض البقاء والانصياع للتنظيم.

ويقول أحد الصحافيين، ويدعى أمير، إنه قرر المخاطرة والبقاء هناك مع الامتثال لقوانين داعش، لشعوره بأنه "على أحدهم توثيق ما يجري لإيصاله للعالم".

وأشار إلى أن داعش أعد مكتباً إعلامياً للتحكم بالإعلام في المناطق التي يسيطر عليها، ووضع الشروط التالية، الغير قابلة للتفاوض:

1 على الصحافيين أن يدينوا بالولاء للخليفة أبوبكر البغدادي، فهم رعايا الدولة اللا ـ إسلامية(داعش)، وعليهم القسم بالولاء لإمامهم.

2 سيخضع عملهم لمراقبة حصرية من مكاتب داعش الإعلامية.

3 يسمح للصحافيين بالعمل مباشرة مع وكالات الأنباء العالمية(مثل رويترز، ووكالة الأنباء الفرنسية، وأسوشيتد برس)، ولكن يمنع عليهم تماماً التعامل مع القنوات الفضائية المحلية والدولية، ويمنع عليهم إمدادها بأي مواد حصرية، أو التواصل معهم (سواءً بالصوت أو الصورة) بأي شكل من الأشكال.

4 يمنع تماماً على الصحافيين العمل مع القنوات التلفزيونية الموضوعة على القائمة السوداء للقنوات التي تعادي تنظيم داعش (مثل العربية، وأورينت).

5 يسمح للصحافيين بتغطية الأحداث في مناطق التنظيم عبر المادة المكتوبة أو التقاط الصور، دون العودة للمكتب الإعلامي للتنظيم، ويجب أن تحمل جميع المواد المنشورة أسماء الصحافيين الذين كتبوها، والمصورين الذي صوروها.

6 لا يسمح للصحافيين بنشر أي تقرير(مطبوع أو متلفز) دون العودة للمكتب الإعلامي للتنظيم أولاً.

7 يسمح للصحافيين بالاحتفاظ بحساباتهم الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي والمدونات، وأن ينشروا فيها الصور والأخبار، لكن يجب أن يحصل المكتب الإعلامي للتنظيم على عناوين وأسماء هذه الحسابات والصفحات.

8 على الصحافيين الالتزام بالتعليمات عند التقاط الصور داخل أراضي داعش، وتجنب تصوير المواقع والأحداث الأمنية.

9 ستتابع مكاتب داعش الإعلامية أعمال الصحافيين المحليين، في حدود أراضي التنظيم، وفي وسائل إعلام الدولة أيضاً.

أي خرق للقوانين الموضوعة سيؤدي لإيقاف الصحافي المخالف من عمله، وسيتعرض للمساءلة.


10 هذه القوانين ليست نهائية، وهي عرضة للتغيير في أي وقت، بناءً على الظروف ومقدار التعاون بين الصحافيين والتزامهم باتفاقهم مع إخوتهم في مكاتب داعش الإعلامية.
بواسطة : Administrator
 0  0  613
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 14:22 الأربعاء 11 ديسمبر 2019.