• ×

قائمة

هل بدأت الويلات تنهمر على الولايات المتّحدة الأميركية؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
otv.com هل تتذكّرون محمّد بو عزيزي؟ هو الرجل الّذي قام بحرق نفسه حيًّا خلال شهر كانون الثاني/يناير 2011 في تونس، معلنًا بذلك إنطلاق ثورة الياسمين. كلُّ شيئ في تونس بدأ بفعل حدثٍ قام بإنجازه شخصٌ واحد. فهل يكون غياب العدالة في ما يتعلّق بمقتل الشاب مايكل براون سببًا وراء إندلاع ثورة مشابهة في الولايات المتّحدة الأميركية؟ ففي التاسع من شهر آب/أغسطس من العام 2014، وقع الشاب الأميركي من أصول إفريقية، مايكل براون، وهو في الثامنة عشرة من عمره، ضحيّة حادثة إطلاق نار في مدينة فيرغوسن، في ولاية ميسوري الأميركية. تُوُفِيَ بروان بعد أن قام دارن ولسن، وهو ضابط في الشرطة أبيض البشرة، بإطلاق النار عليه ستّة مرّات على الأقل. نتيجةً لهذه الحديثة المأساوية، انطلقت موجة من المظاهرة في مدينة فيرغوسون احتجاجًا، ذلك أنّ سكّان المدينة اعتبروا أن زمن التمييز العنصري والعنف ضدّ العرق الأسود قد عاد. في الوقت عينه، قامت السلطات القضائية بمباشرة التحقيقات في الحادثة للتأكّد من صحّة ما تمّت إشاعته. غير أنّ نتيجة جلسات المحاكمات والتحقيقات جاءت معاكسة للآراء الشعبية، فقد قرّرت المحكمة التابعة لولاية ميسوري عدم اتّهام الضابط ولسن بالحادثة، واعتبرت ما حصل دفاعًا عن النفس وتطبيقًا للقانون من قبل الضابط. نتيجةً لصدور قرار المحكمة، عمّت فوضى عارمة في البلاد، شملت ولايات عدّة منها ولايات شيكاغو وفيلاديلفيا وميسوري. وشملت موجة الفوضى هذه اعتداءً على الممتلكات والتسبّب بالحرائق والتخريب وغيرها. فهل يكون الشاب مايكل براون سببًا وراء إنطلاق ثورة في الولايات المتحدّة تقلب موازين القوى العالمية؟
بواسطة : Administrator
 0  0  491
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:00 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.