• ×

قائمة

البخور والتبخير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأب سامي حسني 

عندما يُبخّر الكاهن في الخدَم الكنسية فإن تبخيره يشير ويلفت بالدرجة الأولى الى حضرة الله.
فحين يبخّر المائدة المقدسة والهيكل وجهات الأرض الأربع والأيقونات والمؤمنين ... فإنه من خلال هذا كله انما يبخر الله الحاضر والمالىء الكل.

الكاهن الداعي والمُصلّي، فيما هو يُبخّر، يحسّ بحضور الله في كل ما يبخر، ومن يُبخّر. فالله حاضر في الكنيسة والأيقونات والمؤمنين والكون كلّه، كما يقول الكاهن في نهاية القداس الإلهي :"ارتفع اللهم على السموات وليكن على الأرض كلّها مجدك". انها حضرة حية سرية جامعة شاملة تملأ الكنيسة والكون، واليها توجّه الصلاة والسجود والإكرام.

وعندما يبخّر الكاهن المؤمنين الحاضرين كلا بمفرده، فهو يبخر صورة الله فيهم والمسيح الساكن والحي فيهم (بالأسرار المقدسة وبصورة خاصة بالمناولة). ونحن نتقبّل هذا الإكرام الموجّه الى الله فينا بوقوفنا وارتسامنا بعلامة الصليب اعترافا بهذه النعمة.

فينبغي ان نعي ذلك ساجدين في قلوبنا للرب وشاكرين.
صلواتكم

بواسطة : Administrator
 0  0  672
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 00:57 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.