• ×

قائمة

القاهرة تمنع أمير قطري من دخول مصر لوصوله بدون تأشيرة مسبقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
dampress.net  قامت سلطات مطار القاهرة الدولي اليوم الأربعاء بترحيل أحد أقارب أمير قطر من العائلة الحاكمة بعد منعه من دخول البلاد تنفيذا لمبدأ المعاملة بالمثل لوصوله بجواز خاص بدون تأشيرة دخول مسبقة

صرحت مصادر أمنية بمطار القاهرة بأنه أثناء إنهاء إجراءات جوازات ركاب الطائرة المصرية القادمة من ميونيخ تبين وجود مشعل بن خليفة آل ثانى من العائلة الحاكمة بقطر وأحد أقارب الأمير تميم ويحمل جوازا خاصا بدون تأشيرة دخول مسبقة

وأبلغت سلطات المطار الأمير القطري بعدم دخوله طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل الذي يشترط حصول حاملي جوازات السفر القطرية الدبلوماسية والمهمة والخاصة على تأشيرات دخول مسبقة من السفارات والقنصليات المصرية في الخارج

أفريقيا تطرد تركيا وقطر من اجتماعات أثيوبيا بناء على طلب مصري

قال أحمد المسلمانى المستشار السابق لرئيس الجمهورية إن مصر ألحقت هزيمة دبلوماسية ثقيلة بالسياسة التركية والقطرية بعد أن نجحت في الإطاحة بهما من اجتماعات أثيوبيا بشأن الأزمة الليبية.

وأضاف المسلمانى في تصريحات صحفية أن مصر والسعودية والإمارات مع ليبيا قد قاطعوا اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية بشان ليبيا بسبب دعوةتركيا وقطر وهو ما أدى إلى نجاح الضغوط المصرية والعربية فى سحب الدعوة، ومنع حضور قطر وتركيا، وهو ما يعد إنجازا كبيرا ومتجددا للدبلوماسية المصرية على الدبلوماسية القطرية.

من جانبه، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن سبب المقاطعة ثم العودة بعد انسحاب تركيا وقطر من اجتماعات أثيوبيا : "لم تحضر مصر،اجتماع مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، المنعقد بمقر الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وذلك بالتنسيق مع كل من وزير خارجية ليبيا محمد الدايري، وممثل الإمارات والسعودية، بسبب عدم التزام مفوضية الاتحاد الإفريقى، بالإجراءات المألوفة بأن يتم تنظيم مثل هذه الاجتماعات بعد التشاور والتنسيق مع الدول الأعضاء فى هذه المنظمة والتي تملكها الدول الأعضاء ويقتصر دور المفوضية على كونها مسهلاً ومعاونًا للدول الأعضاء."

وأَضاف شكري أن عودة مصر للمشاركة في الجلسة المسائية يعكس اهتمام"مصر بالشأن الليبي، وحتى تكون رؤيتها مطروحةً بنفس الوضوح وبنفس الاتساق مع مبادرة دول الجوار، والجهد الذى بذلته فى دعم الشرعية الليبية ودعم الحكومة الليبية، ونبذ كل من يلجأ إلى العنف والخيار العسكرى وفتح المجال للتوصل إلى وفاق وطنى من خلال العناصر التى كانت مطروحةً فى مبادرة دول الجوار في اجتماعهم فى القاهرة ، في 25 أغسطس (آب)، والتى تؤكد أهمية الحل السياسى بعد نبذ العنف ونبذ الخيار العسكرى والتخلى عن المواقع التى تم احتلالها رغم إرادة الشعب الليبى ورغم الشرعية المتمثّلة فى الحكومة ومجلس النواب.

ووصف شكرى الجلسة الصباحية التى لم تحضرها مصر فقال إنها:" كانت مضطربة وغير مؤاتية نظراً لتغيب الطرف الرئيسى وهو ليبيا، وبالتالي فلم يكنلها جدوى وتم تعليق الاجتماع ثم أعيد تشكيل الحضور بما أتاح المشاركة".

وفي إشارة إلى الاعتراض على حضور تركيا وقطر الاجتماع، قال شكري إن"الاجتماعات المتكررة التى تضم أطرافاً ليس لها بالضرورة تأثير إيجابى،وإنما رؤىً ربما تختلف عن رؤية المجتمع الدولى، أو رؤية دول الجوار ورؤية الحكومة الشرعية فى ليبيا" ولذلك كان لابد من العودة إلى "الأساس، أي رؤيةالحكومة الشرعية فى ليبيا، وكيف يتم تناول القضايا السياسية المتعلقة بحل هذه الأزمة والعودة إلى استقرار ووحدة الأراضي الليبية" .
بواسطة : Administrator
 0  0  485
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:43 الأربعاء 22 يناير 2020.