• ×

قائمة

إلغاء زيارة لبطريرك السريان إلى القامشلي السورية لأسباب أمنية سياسية

بأن الأسباب التي أجبرت البطريرك على إلغاء زيارته هي أسباب أمنية ـ سياسية معاً،

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
1.adnkronos.com 
بعد استنفار سكان المدينة وفعالياتها الرسمية لاستقبال البطريرك أفرام الثاني كريم الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سورية والعالم اليوم (الأربعاء)، ألغيت الزيارة بشكل مفاجئ، وشكل ذلك صدمة لأتباعه وأهالي المدينة.

وكانت مدينة القامشلي قد استعدت شعبياً ورسمياً لاستقبال البطريرك وزُيّنت الشوارع والساحات الرئيسية للمدينة بصوره وصور الرئيس السوري والأعلام وبيافطات الترحيب بقداسته باللغات السريانية والعربية والكردية والأرمنية، والتي شارك فيها أحزاب وفعاليات ومنظمات وهيئات المدينة.

لكنّ البطريرك الذي اعتلى عرش البطريركية في أيار/مايو الماضي ألغى الزيارة في اللحظات الأخيرة. ولم يتم الإعلان عن الأسباب أو الجهات التي جالت دون زيارته، وزاد الأمر من سخط أبناء المدينة وباقي مدن وبلدات محافظة الحسكة حيث التجمعات والمناطق التاريخية للسريان الآشوريين، وكان وقع الإلغاء أشد تأثيراً وإحباطاً لدى اتباع الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الذين أملوا أن يعيد البطريرك بزيارته هذه لكنيستهم مكانتها وحضورها في مجتمع الجزيرة السورية اللذان فقدتهما بفرار رئيس أبرشيتهم منذ عامين (المطران متى روهم) ولجوئه إلى أوربا.

وانتقد مصدر أهلي من المدينة في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إلغاء الزيارة وقال "كان من المفترض أن تسارع البطريركية السريانية ومقرها دمشق إلى إصدار بيان عنها يوضح للرأي العام السرياني والسوري أسباب إلغاء الزيارة، لكن حتى الآن لم يصدر أي بيان أو تصريح عنها بهذا الخصوص، الأمر الذي أثار جدلاً حامياً في مختلف الأوساط داخل مدينة القامشلي حول الأسباب الحقيقية أو الجهات التي حالت دون أن يقوم البطريرك بزيارته"، حسب تعبيره

وعن أسباب إلغاء الزيارة، قال سليمان يوسف، الباحث السوري المهتم بقضايا الأقليات، وابن مدينة الفامشلي لـ آكي"أستطيع الجزم بأن الأسباب التي أجبرت البطريرك على إلغاء زيارته هي أسباب أمنية ـ سياسية معاً، تتعلق ببرنامج زيارته، بمعنى أنها ترتبط بالوضع الأمني والسياسي لمحافظة الحسكة، حيث ينحصر وجود النظام بسلطاته العسكرية والأمنية والسياسية في مدينتي القامشلي والحسكة فيما يسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على باقي البلدات ذات الغالبية الكردية بينما يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف (داعش) على البلدات ذات الغالبية العربية" وفق قوله.

ومعلوم أن السريان (الآشوريين) السوريين متواجدون بشكل رئيسي في مدينتي القامشلي والحسكة وفي مدن وبلدات أخرى مثل المالكية (ديريك) والقحطانية (قبور البيض) والدرباسية ورأس العين، الخاضعة لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وكان البطريرك ينوي زيارتها وفق مصادر متابعة.

وفي هذا السياق قال يوسف "يبدو أن إصرار البطريرك على زيارة مدن وبلدات يتواجد فيها سريان وخارجة عن سيطرة الحكومة أثار حفيظة النظام وقرر في النهاية إلغاء زيارة البطريرك تجنباً للحساسيات والإشكالات السياسية وربما الأمنية، التي قد تثيرها الزيارة مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي رغم العلاقة الحميمية بين هذا الحزب والقيادة السورية، وما يُرجّح هذه الاحتمال هو أن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السورية كانت سترافق البطريرك بزيارته هذه، لتوظيف واستثمار زيارته سياسياً وإعلامياً لصالح النظام لدى الرأي العام السوري والعالمي ولدى الجاليات المسيحية في دول الاغتراب، وعندما أدرك النظام بأن ما يريده من هذه الزيارة لن يتحقق قرر إلغائها. فزواج المتعة السياسي بين النظام والحزب الكردي قد أوشك على النهاية" وفق قوله.

وكانت اشتباكات مسلّحة جرت الأسبوع الماضي بين مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي المعروفة بقوات الحماية الشعبية وبين قوات النظام ومسلحي الدفاع الوطني (الميليشيات التابعة للنظام) في مدينة الحسكة وأوقعت عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

وتعتقد مصادر كردية سورية غير متفقة مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أن الحزب ينوي بدوره الاستفادة سياسياً من زيارة البطريرك وتوظيفها لصالحه، خاصة إذا ما زار بلدات يسيطر عليها هذا الحزب.

وأضاف يوسف "لقد وقع السريان الآشوريين من جديد ضحية التجاذبات السياسية بين النظام وغريمه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، ويُخشى أن يقعوا ضحية صراع عسكري قد ينشب بينهما"، وتابع "يتحمل البطريرك معظم المسؤولية عن إخفاقه وفشله في القيام بالزيارة الرعوية لمدينته لأنه أخطأ وربط زيارته بمرافقة وزيرة من الحكومة السورية في هذه الأوضاع السياسية المحتقنة والحساسيات العرقية والأوضاع الأمنية المضطربة، ولم يسبق في تاريخ الكنيسة السريانية أن رافقت شخصية حكومية
بواسطة : Administrator
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 06:51 الإثنين 21 أكتوبر 2019.