• ×

قائمة

البابا فرنسيس يقيم قداساً للمسيحيين الأقباط الذين قتلوا في ليبيا مشيداً بهم كشهداء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
aleteia.org أقام البابا فرنسيس يوم الثلاثاء قداس الصباح لراحة نفس 21 مسيحي مصري، قتلوا على يد مسلحي الدولة الإسلامية، رافعاً صلاته ليتعلم الإنسان رفض إغراءات الشرير و اختيار الخير.

و أقام البابا فرنسيس الصلاة من أجل "أخوتنا الأقباط الذين نُحِرت رقابهم لسبب وحيد و هو أنهم مسيحيون. يرحب الرب بهم كشهداء، كما نصلي لأسرهم و لأخي تاوضرس الذي يعاني كثيراً".
و جاء كلام البابا هذا على خلفية نشر الدولة الإسلامية فيديو يعرض قطع رؤوس 21 مسيحي قبطي من مصر. و بالأمس قام البابا فرنسيس بالاتصال ببطريرك الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس تاوضرس الثاني لتقديم التعازي.

و كان هذا القداس علامة على الاتحاد مع الكنيسة القبطية التي أقامت اليوم صلاة الجنّاز للضحايا.
السكرتير الشخصي للبابا الأب يوأنس لحظي جيد من الأقباط الكاثوليك و كان حاضراً في قداس البابا في كنيسة دار الضيافة سان مارثا في الفاتيكان.
بدأ البابا فرنسيس تأملاته بنص من سفر التكوين الذي يتحدث عن غضب الله من شرور الإنسان قبل الطوفان العظيم. و أعرب عن أسفه من أن الرجل غالباً ما يبدو أكثر قوة من الله لقدرته على تدمير ما خلقه الله.

و الكتاب المقدس نفسه يقدم أمثلة مثل سدوم و عمورة و برج بابل التي أثبتت وجود "الشر الذي يتربص في أعماق القلب".
و على الرغم من أن هذا القول يبدو سلبياً بعض الشيء إلًا أن "هذه هي الحقيقة"، و أشار البابا إلى قابيل الذي قتل أخاه هابيل و دمّر الأخوة.
"من هنا تبدأ الحروب. الغيرة و الحسد و الطمع في السلطة. نعم، يبدو هذا سلبياً، لكنه واقعي". مشيراً إلى أننا لا نحتاج لأكثر من صحيفة لنرى الأدلة "فأكثر من 90% من الأخبار هي أخبار الدمار".

و قال البابا أن يسوع يذكرنا بالشر الموجود في قلب الإنسان و أن للإنسان ميل للتفكير بأنه يستطيع أن يفعل ما يشاء. و أضاف:"إننا قادرون على التدمير، هذه هي المشكلة". و تحدث عن تجارة الأسلحة مشيراً إلى هناك دولاً تبيع الأسلحة و تشن الحروب لتستمر ببيع الأسلحة للدول المتحاربة و يستمر القتال.
و سأل البابا أنه في حين يدّعي البعض أنها مجرد أعمال تجارية، هل تتضمن أعمالهم الموت؟
الشر الذي نراه من حولنا لا يأتي من الخارج لكن من داخل أنفسنا، و حذر من أن النميمة و القدح و الذم شكل من أشكال الشر التي تهدف إلى تدمير الآخر أيضاً.
و مع ذلك و على الرغم من قدرة الإنسان على فعل الشر و التدمير، فلديه الروح القدس لمساعدته على اختيار الخير.

و قال البابا فرنسيس أن الأم تريزا مثال حديث على قدرة الإنسان على فعل الخير، موضحاً أننا جميعاً قادرون على الاختيار بين الخير و الشر داخل أسرنا و مجتمعاتنا.
و لأن الأسرة أيضاً قادرة على تدمير أطفالها و كثيراً ما يمكن أن تعيق نضجهم و نموهم بحرية، شدد البابا على ضرورة التأمل و الصلاة و مناقشة الأمور مع بعضنا حتى لا نقع "في هذا الشر الذي يدمّر كل شيء".

و قال البابا أن يسوع يعطينا القوة للقيام بذلك، موضحاً أن الرب اليوم يريد أن يقول لنا "تذكروا. تذكروني. فقد أهرقت دمي لأجلكم. تذكروني، لقد خلصتكم. خلصتكم جميعاً".
"لدي القوة لمرافقتك في مسيرة حياتك، لا على طريق الشر، بل على طريق الخير، في تقديم الخير للآخرين، لا في طريق الدمار، بل في طريق البناء" قال البابا فرنسيس هذا مشيراً إلى أن هذه كلمات يسوع لنا.
و اختتم عظته بالصلاة لننال نعمة اختيار الطريق الصحيح و مساعدتنا على ألّا ننخدع بمغريات التدمير.
بواسطة : Administrator
 0  0  632
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 00:31 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.