• ×

قائمة

من هو شهيد الطلبة؟ وماهي قصته؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

موقع عشتار

تعرف على من أبعد الموت عن طلبة أبناء شعبنا المستهدفين يوم الأحد الماضي.

تحدث أحد شهود العيان الذين عاشو الخوف والفزع صباح يوم الأحد الماضي 02.05.10 بعد انفجار سيارة مفخخة بالقرب من حافلات نقل طلبة أبناء شعبنا خلال توجهها إلى جامعة الموصل فتحدث أحد شهود العيان عن حادثة حقيقية وقعت ذلك اليوم هذا نصها.

بينما تسير حافلات نقل الطلبة المتوجهة من بغديدا إلى الموصل انفجرت عبوة ناسفة على الطريق استهدفت احدى الحافلات مما تسبب وقوف القافلة المتوجهة إلى جامعة الموصل فحدث ارتباك وتجمع في موقع الحادث وفي هذه الأثناء توقفت سيارة نوع بيكب بالقرب من الباصات بشكل لفت نظر الشهيد بسبب ترك البيكب ومغادرة سائقها مما دفع بالراحل إلى الاستفسار منه عن سبب ذلك فأجاب الارهابي بأن وقود السيارة قد نفذ وهذا ما زرع الشك في نفس شهيدنا البطل فنادى على الطلبة الذين كانوا ينوون النزول من الحافلات ناداهم بأن يبقوا في الحافلات وبضرورة مغادرة المكان فوراً لحدس منه باحتمال أن تكون السيارة المركونة قرب الباصات مفخخة. وفعلاً كان حدسه صحيحاً فقد انفجرت السيارة وهو ينادي على سواق الحافلات بضرورة مغادرة المكان وفي هذه الأثناء هرب الارهابي وسط حالة الفوضى والذعر التي أصابت الطلاب ولم يترك له اثر.

فلولا شجاعة وتضحية الشهيد رديف يوسف هاشم المحروق الذي كان له الأثر الكبير في تخفيف المصاب وابعاد شبح الموت عن المئات من الطلبة حيث تحركت أغلب الباصات بعيداً عن مكان السيارة المفخخة وهذه الحادثة ليست فلماً مفبركاً، إنها واقعة حقيقية لها مدلولاتها العميقة في الايمان والتضحية التي تربى عليها شهيدنا البطل والذي استحق الشهادة بشرف.

ولهذا السبب قرر الطلبة بإطلاق لقب شهيد الطلبة على الراحل رديف يوسف هاشم المحروق الذي أبعد الموت عن المئات من الطلبة في ذلك اليوم.

وستقوم عائلة عباوي في الإمارات بإقامة صلاة الجناز على روحه الطاهرة مساء يوم الغد، في بيعة السريان الأرثوذكس في الشارقة عند الساعة الثامنة والنصف مساءً.

بواسطة : Administrator
 0  0  930
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 02:56 الأحد 15 ديسمبر 2019.