• ×

قائمة

رسالة لمن عبثت بقبري ..amanda بقلم يزيد عاشور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
أمواج البحر الميت
بكل اللغات ... بعد عشرين عاماً ، جائت لتسألني إن كنت أذكرها .....
لا أذكر ..... لأني ما نسيت
بحثت في الغابات عنك .. في الشوارع وقطرات المطر
سألت الفراشات عنك والنوارس والبشر
قلّبت البيوت .. والعناوين والحجر
يممت شطر الريح وجهي .. أنهكني الإنتظار وملّني الضجر
هل نسيت ..... ?
لا ما نسيت ، سألت الكل عنك ، من أمن ومن كفر
أنا ما نسيتك ما نسيت ....
أبعد عشرين عاماً تسألين
كبروا أولادي ، أتعبني العمر وحرقتني السنين
أتوقدين الجمر ثانية .. هيهات بعد إذ مات ومات الحنين
أشرعة المراكب مزّقتها الريح وضاع السفين
عمّا تسألين ...?
غادرني الفرح ، الجرح غائرٌ ولا غير الأنين.. عمّا تسألين .
أتوقضين موج البحر بعد الموت ...أمن جدوى لاحياء سرهم الدفين .
عمّا تسألين ......
ضاع العمر .. ضاع .. لاتعبثي بجروحي وتقلّبي فيّ المواجع .
أوتشعلي أمواج روحي ... ? لقد قُتل الحنين.. لا تسألي
وأن سألت فلن أُجيب .. لأنني أدري لحرقة الوجد راجع .
كنزتك البيضاء وصليبك الفضي أعلّقه على صدري منذ أيام السفر .
ياالله ..... يا ويلتاه .. ماذا أجيب إن سألتِ ... ماذا ترتجين .
ضاعت سدىً أيامنا .. لا بهجة بالروح باقية .. لا وجد للمحبين .
وبعد هذا العمر جئت تسألين ....
أين كنت قبل الأن .. أين صوتك الفتّان ...... لا غير الرنين
عمّا تسأين .
لا جدوى يا حبيبة الروح .. نهاية المطاف .. أخر المحطات بدروب السفر .
أقلتني الغربة .. والريح أطفأت كل الشموع .. لا غير القهر .
صيتنا ذاع في البوادي والقرى وأبناء الغجر .
الأغاني التي أسمعتنيها كنسّتها الريح وضاع الوتر ..
لا شارع بيتكم يذكرني .. ولا سريرك الدفء ... ولا ما تبقّى من حجر
ما كان .. كان ، والزمان يا حبيبة الروح إنتهى .. ضاعت الهمسات .. هواتفنا النديّة .. ضاع الحلم وليلي السهر .
ناديتك ... والله ناديتك كل الليالي وما سمعت إلا صدى الروح .... وأنين صوتي ومواساة القمر .
وجئت الآن تسألين ......
لا تسألي .. صامت أنا بعد الذي كان ....
نثرت دمي فوق الحقول لعلها .. تزّهر ورودها الحمراء ....
ولعلني ألملم ما تبقى من دمي .. أمنحه لحضورك الفتّان .. لعلني أجزي حبيبة العمر .. عمري كله عن الذي قد كان .
هيهات يا وجعي ضاع الذي ضاع وكان الذي كان .....
لا تقلّبي مواجع الروح ... البحر مات .. وأمواجه غادرت المكان .
أنت .. أنت الأن ، وأنا أنا ... حيث أنت أنتِ الان ، وأنا حيث أنا ... لن نعُيد الذي ولّى..بعد أن عاندنا الزمان ..
عبثاً تسألين ... لن تسمعي صوتي ... بعد الذي كان .. وانتهى الأن .
أقلّب دفاتر العمر ، يسلبني الوجد ويغمرني الحنان .
أتركيني بحسرتي ، عشرون عاماً فاتني .... وأطلقت للريح العِنان .
لا تُعيدي يا مُهجتي أوجاع قلبي ......
دثّريها ... وأسدلي كفن الحاضر على الماضي ......... عليك الأمان

يزيد عاشور
بواسطة : Administrator
 1  0  810
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-05-2010 09:07 ابو الميش :
    إبداع ووجدانية عالية تقطر منها كلمات في غاية العذوبة تذكرنا بالخابور الذي غاب ، والخصب الذي اصبح يباساٌ ، الى الامام اخي يزيد
    • #1 - 1
      07-05-2010 12:31 yazid ashor :
      ان كنت الى الامام فأنما لمحاولة الالتحاق بك أخي ابو الميش فأنت دوماً في الامام
      أرجوها لك الصدارة دوماً ودمت بخير يا أخي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 09:07 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.