• ×

قائمة

جر مياه دجلة إلى الحسكة حلم اقتصادي وتباطؤ التنفيذ سببه سطو الإرهابيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سانا يمثل مشروع جر مياه نهر دجلة إلى أراضي محافظة الحسكة أحد المشروعات التنموية الاستراتيجية التي تأخر انجازها بسبب الحرب الارهابية على سورية وتتجلى اهمية المشروع الذي يصفه أهالي محافظة الحسكة بالمشروع الحلم في الحد من آثار الجفاف الذي تعرضت له المحافظة في السنوات الماضية وارواء قراها واراضيها واعادة إحياء نهر الخابور.

وكان من المقرر للمشروع الذي وضع حجر الأساس له في شهر آذار عام 2011 ان يكون منجزا العام الجاري إلا إلى ان اقدام التنظيمات الإرهابية على سرقة المعدات والتجهيزات ادى الى تباطؤ حركة تنفيذ ما تبقى من خطوات متعلقة بالمشروع الذي تتجاوز تكلفته /100/ مليار ليرة وفق ما اعلنه المهندس عبد الرزاق العواك مدير مديرية الموارد المائية بالحسكة.

ويتألف المشروع حسب العواك من محطة ضخ عين ديوار على نهر دجلة وقناة مياه عين ديوار التي تتفرع الى قناتين الأولى باتجاه سد السفان في مدينة المالكية وأخرى باتجاه نفق يتم حفره في جبال كراتشوك بعمق /20/ كم وفي نهاية النفق يوصل بقناه مياه /ام/ ومنها تتفرع إلى قناتي مياه /ام 1/ بطول نحو 72 كم و/ام 2/ بطول 29 كم بحيث تضخ الأولى المياه في سدي السابع من نيسان والثامن من آذار بينما تضخ الثانية في سد الباسل جنوب مدينة الحسكة على نهر الخابور ويبين أنه تم إعداد المخطط العام لتحديث دراسة مشروع ري والتصميم الفني للمأخذ المائي على نهر دجلة ومحطة ضخ عين ديوار وتنفيذ الجدار المانع للرشح المائي ومنشأة المأخذ المائي لمحطة عين ديوار بنسبة إنجاز 97 بالمئة بينما بلغت نسبة التنفيذ في أعمال التحريات والدراسات02

التصميمية لقناة عين ديوار الناقلة ومنشاتها ومحطة الضخ وأنابيب دفع المياه إلى سد السفان 18 بالمئة بينما تراوحت نسب الانجاز في اقسام المشروع الاخرى بين 2 و30 بالمئة.

اما المشاريع قيد التعاقد والاعلان فهي وفق العواك اعادة تأهيل منظومة شبكة ري الخابور القديمة ومشروع دراسة وتصميم القنوات الرئيسية الناقلة للمياه وتنفيذ التحريات والدراسات الهيدروجيولوجية ودراسة تصميم وتنفيذ نفق كراتش مشيرا إلى ان وزارة الموارد المائية وقعت عقدا لتنفيذ محطة الضخ الرئيسية على نهر دجلة بموقع عين ديوار مع الشركة المساهمة المفتوحة /ستروي ترانس غاز الروسية/ بتاريخ 23/6/2014 بمدة تنفيذ أربع سنوات من تاريخ المباشرة التي ستنطلق الأعمال فيها في حال استقرار الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

الى ذلك يوضح المهندس عامر سلو مدير زراعة الحسكة ان وضع المشروع بالاستثمار سيزيد نسبة الأراضي المروية بمقدار /200/ آلاف هكتار وبالتالي زيادة انتاج المحافظة من المحاصيل الاستراتيجية إضافة الى توفير عشرات آلاف فرص العمل للفلاحين الذين هجروا أرضهم نتيجة الجفاف لافتا الى ان النهضة الزراعية التي سترافق إطلاق مشروع ري دجلة قد يرافقها إطلاق مشاريع صناعية كبرى يستند عملها الى ما تنتجه المحافظة من مواد أولية كصناعة الألبان والأجبان والبرغل والمعكرونة والبقوليات وغيرها من الصناعات التي توفر المحافظة لها كل مقومات النجاح وليعود كل ذلك بالمنفعة والخير على أبناء المحافظة ويشكل عامل دعم إضافي لاقتصاد وطننا.03

بدورهم يؤكد اهالي المنطقة ان هذا المشروع يشكل لهم حلما اقتصاديا كبيرا للتخلص من ازمات الجفاف التي عصفت بهم خلال السنوات الماضية وسيثبتهم في ارضهم وارزاقهم وبهذا الصدد يوضح عبد الله سعود من أهالي قرية العريشة نحو 35 كم جنوب الحسكة ان جفاف نهر الخابور ادى إلى اعتماد الفلاحين على الآبار الارتوازية في سقاية المزروعات والتي انخفض مستوى المياه فيها كثيرا وخرج بعضها عن الخدمة ما اضطر الأهالي إلى البحث عن مصدر رزق جديد في المحافظات الأخرى.

بينما يبين كيلانا عمونويل من أهالي قرى تل تمر غرب الحسكة ان جفاف نهر الخابور أدى إلى موت الأشجار فتحول الأهالي الى زراعة الأقماح التي أصبحت زراعتها بالاعتماد على الآبار الجوفية مكلفة جدا ما اضطر الأهالي إلى ترك حقولهم والبحث عن فرص عمل جديدة لا تتلاءم مع حياتهم التي اعتادوا عليها.

نزار حسن
بواسطة : أبو جان
 0  0  651
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 20:41 الخميس 19 سبتمبر 2019.