• ×

قائمة

عيد الصليب المقدس في القامشلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة كوم القامشلي كارولين خوكز

فعالية دينية شعبية بمناسبة عيد الصليب المقدس أقامها تجمع شباب سورية الأم جمعت مختلف اطياف مدينة القامشلي القامشلي مدينة الحياة النابضة بأمل أبنائها وتصميمهم على البقاء والحفاظ على تاريخ العيش المشترك بين كافة مكوناتها من عرب وكرد وسريان آشوريين كلدان وأرمن أبناء هذه المدينة الصامدة وبالرغم الهجرة الكبيرة التي أطالت كافة مكوناتها ومع مرور اربع سنوات ونصف على الأزمة السورية ابناء مدينة القامشلي مصممون على البقاء والثبات في ارض الآباء والأجداد هذه المدينة النابضة بالحياة بنشاط ابنائها وفي يوم عيد الصليب المقدس تجمع شباب سورية الأم واللجنة الأجتماعية في المالكية مؤكدين من خلال هذه الفعالية عزم الشباب وحبهم للحياة حيث شهدت هذه الاحتفالية الدينية الشعبية حضوراً كبيراً من أبناء المدينة حيث حضرها فعاليات حزبية ودينية وعشائرية من مختلف اطياف مدينة القامشلي و تم تغطية الإحتفالية بحضور وسائل إعلام عربية ووطنية ومحلية حيث وتخلل الأحتفالية فقرات منوعة ، منها غنائية قدمها معهد أوغاريت الذي يضم مجموعة من الشبان والشابات من ابناء مدينة القامشلي قدموا اغان وطنية باللغتين العربية والسريانية كما قدم الطفل عيسى فؤاد قصيدتين للشاعر المرحوم عمر الفرا بعنوان (ايش احجيلك ياوطن )والثانية (غربة وطن)وقدمت فرقة برمايا الفلكلورية للسريان رقصتان كما قدمت الشابة فيريل آحو قصيدة (سورياالعنوان ) كما القى /المحامي والشاعر سهيل دنحو قصيدة سريانية كما تضمنت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي للجنة تجمع شباب سوريا الأم تدريبات عسكرية لدرع الجزيرة المعروف السوتورو قوات الحماية السريانية وتم تكريم هيئة السلم الاهلي للسريان الارثوذكس المؤسسة الأجتماعية الخدمية على جهودها المبذولة في خدمة أبناء هذه المنطقة من خلال قطاعاتها الموجودة في أحياء التواجد المسيحي و تم تكريم عائلة الشهيد عيسى عبد المسيح كورية وأثناء لأحتفالية كان لنا وقفة مع رئيس تجمع شباب سوريا الام أحقيار رشيد رئيس الذي اشار إلى تشبث مابقية من المكون المسيحي في هذه المنطقة منوهاً بأن الهجرة اطالت جميع مكونات المنطقة وبنفس النسب وان لم تكن اكبر مؤكداً رشيد على البقاء في مدينة القامشلي الجزيرة السورية مصممون على البقاء على الرغم من ان ابواب السفارات كانت مفتوحة امامنا صمدنا خلال الاربع سنوات من الازمة وسنصمد وسنبقى في بلدنا سوريا ارض الآجداد والآباء كيف نتركها ونرحل وهي تستغيث بنا وهي اليوم بأمس الحاجة إلينا و مستعدون للدفاع عن وطننا سورية عندما دعت الحاجة حملنا السلاح حمينا احيائنا ،وبالسلاح ابعدنا الخطر عن مدينة الحسكة وأنظارنا اليوم الى ما بعد الحسكة الى كل منطقة دنسها الارهاب ايماننا بالقضية لا حدود له وهذا نتركه للأيام وأضاف رشيد إن مشروعنا اعادة اعمار سوريا ،اعمار البشر قبل الحجر وذلك لا يتحقق إلا إذا كنا كسوريين كتلة واحدة في مواجهة أية مشروع تكفيري او حتى انفصالي ومن يراهن اننا سنرضخ لأمر يفرضه علينا شركاؤنا في الوطن فهم واهمون لأننا نؤمن اولا بهويتنا السورية وان علم بلادنا سيبقى مرفوعا شامخا لا يعلو عليه اية علم اخر وثانيا لأننا نؤمن بالشراكة الحقيقية في الجزيرة السورية وبالحوار لا بالضغوطات ومن نسي ان القامشلي هي جزء لا يتجزا من سورية فنحن حاضرون لتذكيره

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : أبو جان
 1  0  1.5K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    17-09-2015 20:44 ADONAI :
    كل الشكر والتقدير كارولين خوكز على كل مجهودكم والاخبار التي تعدونها
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 13:02 السبت 21 سبتمبر 2019.