• ×

قائمة

السويد .صحيفة Dagens nyheter: “شعارات لداعش على جدران مطاعم يملكها مسيحيون في يوتوبوري بالسويد” والشرطة تحقق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
alkompes.se يوتوبوري: قالت صحيفة ” Dagens nyheter “، في تقرير نشرته أمس الثلاثاء، إن شعارات تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش)، كُتبت على جدار مطعم في مدينة يوتوبوري، يملكه مسيحي آشوري في المدينة، وهي المرة الثانية التي يتم فيها كتابة مثل هذه الشعارات خلال وقت قصير، على أماكن عمل المسيحيين في المدينة. ( لقراءة النص السويدي لمصدر الخبر إنقر هنا ).

وذكرت أن صاحب المطعم ويدعى Markus Samuelssons فوجئ عندما جاء للعمل، صباح أمس، بقراءته لشعارات كُتبت على مطعمه، تقول ” الخلافة هنا”، وتهدده بالموت إذا لم يغير دينه، ونقلت عنه القول: “أشعر بعدم راحة كبيرة، نحن نشعر بالتهديد”.

ويملك صاحب المطعم مع إخوته سلسلة مطاعم Le Pain Français ولهم العديد من المقاهي والمخابز في المدينة.

وبحسب الصحيفة، عندما جاء Markus الى مخبزه الواقع في منطقة Opaltorget، غرب منطقة Västra Frölunda فوجىء بوجود كتابات كبيرة على الجدران، كانت قد أخذت أجزاء واسعة من السور الخارجي للمخبز البالغ طوله خمسة أمتار، وتنقل عنه القول إنه شعر بخوف كبير وعدم إرتياح مما حدث.

رموز أخرى

وعلى الجدران الخارجية للمخبز، خُطت رموز أخرى لتنظيم الدولة الإسلامية، ( داعش )، من بينها حرف النون بالعربية، وهو الرمز الذي كتبه التنظيم المذكور على أبواب البيوت المسيحية في الموصل، صيف العام الماضي 2014، لتميزها عن بيوت المسلمين، بهدف مصادرتها أو دفع أصحابها الجزية.

ووفقاً للصحيفة، فأن هناك العديد من المتاجر والمطاعم حول منطقة Opaltorget، غرب Frölunda، الا أن مخبز Markus ومطعم البيتزا الموجود الى جانبه والمملوك أيضاً من قبل شخص آخر من المسيحيين الآشوريين هما فقط من كتبت تلك العبارات على جدران محلاتهما.

وهذه هي المرة الثانية في غضون أسبوع، يجري فيها تهديد أصحاب مطاعم البيتزا بشعارات تنظيم الدول الإسلامية ( داعش ) بحسب الصحيفة.

التهديد جدي

يقول Markus للصحيفة، إن عائلته فرت الى السويد من تركيا في سبعينيات القرن الماضي وأن ما يتعرضون له الآن يشبه القصص التي كانت تُحكى لهم عندما كانوا أطفال، مؤكدا أن الأمر في غاية الجدية، ويشكل تهديدا كبيرا، مشددا على أنهم يشعرون بالخوف من جراء هذه التهديدات.

ويعمل في سلسلة مطاعم الأخوة Samuelssons، نحو 26 شخصاً من جنسيات مختلفة والعاملين فيها يشعرون بالغضب مما جرى، وقد تم إبلاغ الشرطة عن الحادث، صباح يوم أمس.

وقال Markus للصحيفة : “شعرت أن الشرطة أخذت المعلومات على محمل الجد، لكننا لم نتلق أي رد منهم حتى الآن. أتمنى أن يكونوا قد أخذوا الأمر بجدية. هناك عاملون في المخبز يعملون في أوقات الليل ونحن قلقون من تعرضهم لهجمات الحرق أو ما شابه ذلك”.

من جهته، قال رئيس المنظمة الآشورية في يوتوبوري جوزيف غاريس، إنه كان يأمل الشعور بالآمان في السويد، مضيفا: ” بغض النظر عمن يقف وراء ذلك، فأن العمل موجه ومؤذي. لقد تحدثت الى الشرطة التي فتحت تحقيقاً في القضية”، لافتاً الى أنه تحدث حول ذلك أيضاً الى الإدارة المحلية والمجلس البلدي في المنطقة.

الشرطة تحقق

أما الشرطة فأكدت للصحيفة أنها بدأت في التحقيق بما حدث.

وقال الموظف في المكتب الإعلامي لشرطة الأمن السويدية فريدريك ميلدر، إن الشرطة ستحقق في القضية.

وأضاف: “لا أستطيع الخوض في تفاصيل المعلومات التي يمكن لجهاز الأمن، سيبو مشاركتها مع الشرطة بشكل عام، لكننا على تعاون وثيق بهذا الشأن”.
بواسطة : ADONAI
 0  0  912
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:34 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019.