• ×

قائمة

الكنيسة تعيد بناء الحياة في حلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
aleteia.org عبود البنّا أحد سكان تلك المدينة القليلي الحظ. لحق ضرر شديد بمنزل الرجل البالغ من العمر 74 عاماً جرّاء التفجير الأخير في الحي المسيحي في أكبر المدن السورية. يعيش السيد البنّا، و هو من الروم الملكيين الكاثوليك، مع زوجته زكية الأسمر (75) التي تعاني من مرض الزهايمر و ابنته دلال و حفيدته لينا في غرفة واحدة، على أمل بمستقبل أفضل. و قد تسببت إصابة في يده في منعه من القيام بأي عمل.

و مع ذلك فإن الكنيسة المحلية تمنحه بعض الأمل. فتحت رعاية برنامج “نبني لنبقى”، و هي مبادرة طموحة أطلقها ميتروبوليت حلب جان كليمان جان بارت، فقد بدأ العمل لإصلاح الضرر الذي لحق بمنزل عائلة البنّا. “نبني لنبقى” توفر التدريب و التمويل للمسيحيين الذين دمرت حياتهم في الحرب الأهلية التي لازالت مستمرة بعد 4 سنوات.
كما تقدم الكنيسة لهذه العائلة راتباً شهرياً متواضعاً. إنه التزام من الأسقف الذي عقد العزم على ضمان مستقبل للمسيحيين في بلادهم حتى في مواجهة الصعاب الطويلة الأمد.

لايزال السيد البنّا يرتجف من “الصدمة الكبيرة” التي سببها سقوط الصواريخ على منزله و منزل ابنته. و قد دفعه هذا للبحث عن مأوى مناسب للسيدة البنّا. و قد وضع كل إيمانه لتجاوز “هذه المرحلة القاسية” من حياته قائلاً أنه لطالما كان “على ثقة بأن الله لن يتركه و سيخفف من آلامه و تعبه و قلقه.
إنه ممتن للغاية للكنيسة المحلية التي استجابت بسخاء عن طريق السماح للعائلة بالإقامة في غرفة بالمجان و ضمان توافر الطعام الكافي و تلقي الرعاية الطبية. و قال السيد البنّا أن على العائلة أن تتحمل “عدم وجود الكهرباء و المياه” من وقت لآخر.

إنه يرفع صلاته اليوم “لتحسن الوضع الأمني” في حلب، و يتوق لليوم الذي سيتمكن به من “العودة إلى المنزل و إيجاد وظيفة تضمن للأسرة مستقبلاً أفضل بمساعدة الله و الكنيسة”. و في هذه الأثناء فإن مبادرة المطران جان بارت تساعد أسرة البنّا للبقاء واقفة على قدميها.

قدمت عون الكنيسة المتألمة بفضل سخاء المتبرعين المساعدة للمطران جان بارت لإطلاق برنامج “نبني لنبقى” و قدمت له منحة قدرها 300000 دولار أمريكي.
بواسطة : ADONAI
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 10:13 الإثنين 19 أغسطس 2019.