• ×

قائمة

وجوه سريانية: .فارس حنا شمعون الشيخي

Fares Hanna Shamoun El Sheikhi. From El Ibrahimeya village located near Mardin, the hidden treasure in Mesopotamia.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Issa Georges Khalaf  ...فارس حنا شمعون الشيخي .ابن قرية الابراهيمية, القرية التي تقع قرب ماردين الكنز الدفين في بلاد ما بين النهرين
تبعد قرية الابراهيمية عن دير الزعفران 20كم وعن قرية تل ارمن 2 كم.
ولد سنة 1896_1972 و توفي عن عمر 76 عام, بجلطة دماغية وحيد ابويه
كبقية اقارنه من اهل الضيعة درس في الكولية ( القصور) مدرسة الكنيسة ولانه كان مميز ومتفوق بين اقرانه وكان والده ميسور الحال اخذه الى مدرسة الامريكان في مدينة ماردين وتابع دراسته فيها وبالفعل كان مميزاً في دراسته حيث وبسبب تفوقه كان يرفع كل سنة صفين, وخلال تدرجه في الدراسة في مدرسة الامريكان تعلم القراءة والكتابة في اربع لغات الانكليزية والالمانية والعربية والتركية وكما كانو يعلموهم مبادئ التاريخ والجغرافيا والرياضيات والعلوم.

Fares Hanna Shamoun El Sheikhi. From El Ibrahimeya village located near Mardin, the hidden treasure in Mesopotamia.

The village of Al-Ibrahimiya is about 20 km from Deir Al-Zaafran and about 2 km from the village of Tel Arman.

He was born in 1896-1972 and died at the age of 76 years, because of a stroke, he was an only child.

Like the rest of his family and the people of his village, he studied in the College of the Church (Al Qusur), because he was distinguished and superior among his peers and his father was a wealthy man. He took him to the American school in Mardin. He continued his studies there and was indeed distinguished to the point where he was promoted two classes ahead; during his studies at The American School, he was taught literacy in four languages: English, German, Arabic and Turkish, as well as the principles of history, geography, mathematics and science.

American School in Mardin

مدرسة الامريكان في ماردين

image
After the completion of the period of study, which lasted several years he went to Deir Al-Zaafran to be a teacher of the monks he taught them for several years tirelessly with love, enthusiasm and sincerity.

Among his students: the well-known Archbishop Qariqos, Mar Ostathius Qaryakos Archbishop of Al Jazeera and the Euphrates (Archbishop Mar Ostathius Qaryakos was born in Mardin, Turkey in 1902)

The Archbishop Gergis of Aleppo was born in Mardin in 1912. He was consecrated as a reader in 1925. He entered Deir Al-Zaafran in 1933 and became a monk. He remained there until 1939. He is the first bishop to be consecrated directly to Aleppo for more than 100 years, taking the name of Dionysius the traditional name for the Aleppo Assyrian Archbishops in 21/3/1992, he moved to the upper khudur ... Archbishop of Aleppo and its former accessories / 1950 1979)

When Fares Hanna al-Sheikhi decided to get married, he left teaching in Deir al-Zaafran, he returned to his village Al Ibrahimiya, and he was appointed as a deacon with a rank of (Archdiocese) to serve the sons of his vilage, who lacked a priest and a church. .

The Archdiocese and the Evangelist have greater powers in the Mass, and the archbishop is entitled to give them certain powers of necessity, and they get the treatment of married priests, where they are not allowed to remarry in the event where their wives die, and in the event of death, they are treated as priests.

In addition, they are granted some priestly rights, including:

Baptizing the children, burying the dead, praying, he performed these services in his house because, as we mentioned earlier, there was no church at the time. Until several years later where a church was built and a priest was consecrated.

In fact, Fares role was not just limited to serve the sons of his community after his return from Deir Zaafran, in addition to that he helped many of our people to rid them of the hands of the Ottomans and the Kurds, where he was trying to save the kidnapped women by paying sums of money or bribes to the elders to release or try to kidnap them back from the clutches of Kurds and send them away by

smuggling them from the hands of the kidnappers and handing them to the missions that he had relations With them through his studies in Mardin.

As no family was not spared from being killed and slaughtered in those days by the Kurds and the Ottomans, Fares sister's husband named Moses and his brother Ghazal were captured by Kurds and Ottomans, and their necks were cut in front of their mother.


وبعد انتهاء مرحلة الدراسة التي دامت عددة سنوات ذهب الى دير الزعفران ليكون معلما للرهبان فقدم وعلم الرهبان لعددة سنوات بكل اخلاص ومحبة ونشاط وبدون كلل وملل .
ومن تلامذته: المعروفين المطران قرياقس «المثلث الرحمات مار اوسطاثيوس قرياقس مطران الجزيرة والفرات ( ولد المطران مار اوسطاثيوس قرياقس في "ماردين" تركيا سنة 1902)

والمطران: جرجس مطران حلب ولد في ماردين عام 1912.فرُسم قارئا عام 1925.ودخل دير الزعفران عام 1933 ولبث الثوب الرهباني.وبقي فيه حتى عام 1939 (.وهو أوّل أسقف يرتسم مباشرة على حلب منذ أكثر من مئة سنة ويأخذ اسم ديونوسيوس الاسم التقليدي لمطارنة حلب السريان في 21/3/1992، انتقل إلى الخدور العلوية....مطران حلب وتوابعها سابقاً /1950 ـ 1979)

وعندما قرر فارس حنا الشيخي الزواج ترك التعليم في دير الزعفران و عاد الى ضيعته الابراهيمية ورسم فارس شماسا برتبة لأرخدياقون ليخدم ابناء ضيعته الابراهيمية التي كانت تفتقد لوجود كاهن و كنيسة فيها. .

> والأرخدياقون والإنجيلي لهما صلاحيات أوسع في القداس، كما يحق للمطران منحهما صلاحيات معينة للضرورة، كما يعاملان معاملة الكهنة المتزوجين فلا يحق لأحدهم الزواج إذا توفيت زوجتهُ، وفي حالة الوفاة يعامل معاملة الكاهن في التجنيز.
ومنح بعض الحقوق الكهنوتية ونذكر منها:
تعميد الاطفال, دفن الموتى, اقامة صلاة, كان يقوم بهذه الخدمات في منزله لانه كما ذكرنا سابقاً لم يكن كنيسة في الضيعة حينها. الى ان تمى بعد عددة سنوات ببناء كنيسة ورسم كاهن فيها.

في الحقيقة لم يقتصر الدور على فارس في خدمة ابناء ضيعته بعد رجوعه من دير الزعفران فقط؟! بل ساعد الكثيرين من ابناء شعبنا بتخليصهم من ايدي العثمانيين والاكراد حيث كان يحاول جاهداً تخليص النساء المخطوفات بدفع مبالغ ترضية او على شكل رشاوي للشيوخ ليطلق سراحهم او يحاول خطفهم من بين براثن الاكراد و ارسالهم بعيداً عن طريق تهريبهم من ايدي الخاطفين وتسليمهم للارساليات التي كان له علاقات معهم من خلال دراسته في ماردين.
وكما لم تسلم اي عائلة من القتل والذبح في تلك الايام على يد الاكراد والعثمانيين, تم القبض على زوج اخته لفارس واسمه: موسى واخيه لموسى واسمه غزال وتم قطع رقابهم على مرأى من والتدهم.

Fares Hanna Al Sheikhi
فارس حنا الشيخي
image

As for his wife, Zohoura Elias Qalyounji, who was only 16 years old and had a degree from the French school in Mardin, she read a chapter of the Bible every day for women and taught them to read and write.

In 1963 he went to Jerusalem for Hajj and took his wife and daughter Khatun. When he got old, he suffered from a stroke and died in 1972 at the age of 76.

Most of the monks of the monastery who attended the spiritual and cultural teachings and learned from his vast knowledge and love of the teachings of the Lord Jesus Christ were there on the day of his departure to say the last goodbye. They demanded that he be buried in Deir al-Bazafran. His body was indeed buried in the monastery next to the monk Gibran may they rest in peace.

He received much praise from Archbishop Ignatius Yacoub III

In addition to, Archbishop Hanna Dolbani, Bishop of Mardin of Assyrian Orthodox, who was in charge of the education.

اما بالنسبة لزوجته زهورة الياس قليونجي التي لم تكن تتجاوز 16 سنة كانت تحمل شهادة بروفيه من المدرسة الفرنسية في ماردين, كانت تقراء فصل من الانجيل كل يوم احد للنساء وتعلمهم القراءة والكتابة.
وفي عام 1963 ذهب لزيارة القدس للحج واخذ معه زوجته وابنته خاتون. وعندما تقدم العمر به اصيب بجلطة دماغية واسلم الروح عام 1972 عن عمر 76 عام .
حضر معظم رهبان الدير الذين تلقوا منه التعاليم الروحية والثقافية ونهلوا منه العلم وحب تعاليم الرب يسوع المسيح في يوم رحيله وطالبوا ان يدفن بديرالزعفران وبالفعل شيع جثمانه الى الدير ودفن الى جانب الراهب جبران رحمة الله تشملهم جميعاً
و قد نال الكثير من المديح من قبل البطريرك إغناطيوس يعقوب الثالث
والمطران حنا دولباني مطران ماردين للسريان الأرثوذكس الذي كان يتولى مهمة التعليم.


وقد سارت على منهجه حفيتده مارين التي ترهبت في دير ماريعقوب في مديات
His granddaughter Marin followed his steps; she became a nun in the monastery of Saint Jacob in Midyat

The nun Marin Karim Fares Hanna Shamoun El Sheikhi is a nun at the monastery of Saint Jacob in Midyat
الراهبة مارين كريم فارس حنا شمعون الشيخي وهي راهبة في دير ماريعقوب في مديات.
image




All thanks to Sister Laila Pierre Moussa, granddaughter of Fares Hanna, who told me about her grandfather's story and helped me communicate with the rest of the family in Turkey and collect family photos.

I would also like to thank Brother Salim Tash, the daughter-in-law of Fares Hanna from Istanbul who continues to contact me for information.
كل الشكر للاخت ليلى بيير موسى (Laila Pierre Moussa) وهي حفيدة فارس حنا التي اخبرتني عن قصة جدها وساعدتني في التواصل مع بقية افراد العائلة في تركيا وتجميع الصور العائلية.
كما احب ان اشكر الاخ سليم طاش زوج ابنة فارس حنا من اسطنبول الذي تواصل معي من اجل المعلومات .
ISSA GEORGES KHALAF


من اعداد وتحرير
ISSA GEORGES KHALAF
كل الشكر لنينوى خلف على الترجمة
حرر لجزيرة كوم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصورة لفارس حنا الشيخي
Photo of Fares Hanna Al Sheikhi
image
On the right is Karim Ibn Fares, on the left with the scarf is (Layla’s father, who helped set up the subject) and his name is Karim, the people standing are Salim Tash, the son in law of Fares, and the second is Fares son, named Jamil Fares Hanna Al-Sheikhi,
الجالسين على اليمين كريم ابن فارس, على اليسار لابس عقال ومنديل يكون ( ابو ليلى التي ساعدت في انشاء الموضوع ) واسمه كريم الواقفين سليم طاش صهر فارس والثاني ابن فارس اسمه جميل فارس حنا الشيخي بتركيا الكنيه( يلماز)
image


These are family photos: Grandfather Fares with his son Karim, his daughter in law and grandchildren
هذه صور العائلة:الجد فارس مع ابنه كريم وكنته واحفاده
image


Bishop Hanna Dolbani Archbishop of Mardin of Orthodox church

المطران حنا دولباني مطران ماردين للسريان الأرثوذكس
image


The Archbishop Mar Ostathius Qriyqas, Bishop of Al-Jazeera and Euphrates, was born in 1902 in Mardin, Turkey.

المثلث الرحمات مار اوسطاثيوس قرياقس" مطران" الجزيرة" والفرات ولد المطران مار اوسطاثيوس قرياقس في "ماردين" تركيا سنة 1902».
image


A memorial picture of the Franciscan nuns with their teachers in Mardin

صورة تذكارية للراهبات الفرنسيسكانيات مع تلامذتهن الماردلليات في ماردين
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  3.4K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24-01-2016 15:33 يوسف عمسيح موسى :
    تحية وبعد!
    مريم وحسينة ليسو اخواته بل هم عماته بمعنى ان مريم وحسينة بنات شمعون الملقب آنذاك (شيخي واخوات حنا شيخي الذي هو والد فارس الآنف الذكر وشكرا
    • #1 - 1
      24-01-2016 21:59 يوسف موسى :
      تحية وبعد
      عفوا اريد ان اصحح النسب بأن حسينة تكون ابنة عمة فارس حنا *وابنة موسى عيسو وليست اخت مريم*
      حيث مريم تكون ابنة شيخي وعمة فارس وشكرا
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 23:52 السبت 24 أغسطس 2019.