• ×

قائمة

الحكومة السويدية تبت اليوم في مشروع قانون الهجرة واللجوء الجديد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كومبس تبت الحكومة السويدية اليوم، في مشروع القوانين الجديدة الأخيرة، التي تهدف الى تشديد سياسة اللجوء، وذلك على رغم الإنتقادات الحادة التي قوبلت بها مقترحات تلك القوانين، سواء من المنظمات الإنسانية والكنيسة السويدية، أو العديد من الأحزاب البرلمانية.

وينص مقترح القانون الجديد، على أن السويد ستطبق نظام تصاريح الإقامة المؤقتة للجميع، كما سيتم تحديد حق لمّ شمل العائلات وتشديد متطلبات الحصول على الدعم الإقتصادي المقدم من قبل الحكومة.

وفي حال جرى إقرار المقترح، فأنه سيدخل حيز التنفيذ، إعتباراً من 20 تموز/ يوليو القادم وسيكون فاعلاً لمدة ثلاثة أعوام.

وبرر وزير الهجرة مورغان يوهانسون مقترح القانون الجديد في حديثه للتلفزيون السويدي، قائلاً: “أعتقد أن من الصعب في هذه الحالة أن يكون لدينا تشريعات أكثر سخاء من بقية دول الإتحاد الأوربي، وذلك لأن مساكن إيواء اللاجئين لدينا مليئة بطالبي اللجوء بعد أن إستقبلت السويد 160000 شخصاً، العام الماضي”.

قانون مؤقت أم دائمي؟

وحول سؤال يوهانسون فيما إذا كان القانون مؤقتاً لمدة ثلاثة أعوام أم أنه سيصبح دائمياً، أجاب: “طموحنا أن يكون القانون مؤقتاً، وخلال مدة الثلاثة أعوام هذه سيكون أسهل علينا التعامل مع ترسيخ القادمين الجدد الذين وصلوا الى السويد، كما سنتمكن من بناء نظام أوربي أكثر إستدامة”.

وحول سؤال آخر، فيما إذا كان ممكناً لوزير الهجرة أن يعطي، اليوم بعض الضمانات حول ما الذي سيحدث للقانون المؤقت الجديد وفيما إذا كان سيتحول الى دائمي، في حال لم يتم تطبيق نظام توزيع طالبي اللجوء الأوربي خلال مدة الاعوام الثلاثة هذه؟

أجاب: ” سيتم تطبيق هذا القانون لمدة ثلاثة أعوام، هذا ما نستطيع قوله الآن. ويمكن أن يكون هناك تقييمات جديدة في المستقبل لأصحاب القرار، إذا تغيرت الظروف بالكامل”.

وتتوقع الحكومة الحصول على موافقة من البرلمان على القانون الجديد، وذلك لأن أحزاب كتلة تحالف يمين الوسط المعارضة منقسمة بشأن هذه القضية، ما يعني أنها لن تكون قادرة على الخروج بإتفاق مشترك بالضد من مقترح القانون.
بواسطة : a3az elnas
 0  0  463
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:52 الأحد 8 ديسمبر 2019.