• ×

قائمة

ماذا يحدث في الحسكة ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اوقات الشام الإخبارية محمود عبد اللطيف
أكد مصدر عسكري لشبكة عاجل الإخبارية أن المجموعات الكردية المتواجدة في مدينة الحسكة لم تلتزم بالهدنة التي طلبتها القيادة المركزية للوحدات الكردية، والتي تتخذ من مدينة القامشلي مقراً لها.
وبحسب المصدر فإن مدفعية الجيش العربي السوري ردت على مصادر إطلاق قذائف الهاون من قبل ميليشيا الآسايش على مدينة الحسكة ما أوقع خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيا التي خرقت اتفاق التهدئة الموقع في شهر نيسان الماضي.
مصادر ميدانية خاصة، أكدت لشبكة عاجل الإخبارية أن سلاح الجو السوري استهدف تحركات لميليشيا الآسايش كانت قد خرجت من قرية "تل بيدر" الواقعة بريف الحسكة الغربي، ما أدى لتدمير عدد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة للميليشيات، في حين سيطر الدفاع الوطني على مشفى الكلمة المعروف باسم "المشفى الجديد"، ومدرسة الأمل وكلاهما يقعان وسط المدينة، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيا الآسايش.
إلى ذلك، تمكنت مجموعات الفوج الخامس في حرس الحدود السوري من استيعاب هجوم ميليشيا الآسايش على نقاطها داخل المدينة، وفرضت حصاراً على مجموعات الآسايش داخل بناء مقهى "الهافانا"، الذي تتخذ منه الميليشيات المحسوبة على الوحدات الكردية مقرا لها وسط المدينة.
مصادر طبية أكدت وقوع خسائر بشرية بين المدنيين نتيجة لاستهداف الآسايش للأحياء بقذائف الهاون بشكل عشوائي، مشيرة إلى إن الحصيلة الأولية للضحايا من المدنيين تقدر بـ 20 شخصا بين شهيد وجريح، إلا أن العدد مرشح للزيادة بسبب وجود عدد كبير من المدنيين العالقين في مناطق الاشتباكات، وتفيد الأنباء الأولية عن وجود عدد من المصابين بينهم.
أبرز نقاط الاشتباك في المدينة هي في حي الشريعة، حيث تتحصن ميليشيا الآسايش في كل من "المعهد الشرعي – ثانوية السياحة" وعدد من النقاط الأخرى، وتحاول التقدم باتجاه نقاط الدفاع الوطني في حي النشوة الشرقية والغربية، إلا أن الدفاع الوطني صد الهجمات المتوالية والتي استخدمت فيها الأسايش الأسلحة المختلفة.
وبرزت محاور وسط المدينة في شوارع "القامشلي – فلسطين – فردوسة – دوار مرشو – محيط سوق الهال القديم"، كنقاط اشتباك مستمر منذ ليل أمس، في حين اتخذت ميليشيا الآسايش من "مخفر الشرطة الشمالي – ثانوية البيطرة – الأراضي الزراعية الممتدة بين حي المفتي وقرية خشمان – أطراف حي الصالحية" مناطق لنصب مدافع الهاون، حيث تجاوز عدد القذائف المسجل سقوطها في المدينة الـ 50 قذيفة، سقطت جميعها في مناطق مدنية داخل أحياء "المساكن – النشوة – غويران – النشوة".
مصادر ميدانية أكدت نزوح عدد كبير من المدنيين من الأحياء المستهدفة بقذائف الهاون، فيما قام مقاتلوا الآسايش بإخلاء أسرهم نحو مدينة "عامودا" الواقعة بالريف الشمالي لمحافظة الحسكة، مع منع المواطنيين من غير الكرد من النزوح باتجاه الريف الشمالي. كما رفضت الآسايش وقف إطلاق النار في محاور اشتباك وسط المدينة لإخلاء المدنيين العالقين بما في ذلك الشهداء والمصابين.
ومع تزايد حالة التوتر الأمني وارتفاع وتيرة الاشتباكات، طلبت الوحدات الكردية من الحكومة السورية فرض هدنة في المدينة، الأمر الذي قابلته القيادة العسكرية في المنطقة الشرقية بالقبول المباشر، إلا أن الميليشيات العاملة داخل المدينة لصالح الوحدات الكردية رفضت الإلتزام بالأوامر التي تلقتها من قيادتها المركزية بوقف إطلاق النار.
يشار إلى الأن الاشتباكات كانت قد تجددت يوم أمس بهجوم لميليشيا الآسايش على نقاط الدفاع الوطني وحرس الحدود داخل المدينة، بعد يوم من وقف إطلاق النار الذي تم لبحث سبل العودة إلى اتفاق شهر نيسان، الذي وقع بين الدفاع الوطني والآسايش برعاية من الحكومة السورية بعد اشتباكات استمرت حوالي الأسبوع.
بواسطة : a3az elnas
 0  0  5.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 13:32 الأربعاء 11 ديسمبر 2019.