• ×

قائمة

أحزاب مسيحية تطالب باستقلال إداري في سهل نينوى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سكاي نيوز للمرة الأولى في تاريخ العراق، اتفقت قوى وأحزاب مسيحية في محافظة نينوى على مشروع سياسي مشترك، يقضي بتحويل 6 بلدات ذات أغلبية مسيحية في سهل نينوى إلى محافظة مستقلة إداريا، في مرحلة ما بعد زوال "داعش" وتحرير الموصل.
ويدعو المشروع إلى تحويل 6 أقضية في نينوى، هي الحمدانية وتل أسقف وتلكيف والقوش وشيخان وبعشيقة، إلى محافظة مستقلة إداريا.

وقال القيادي في الحركة الديمقراطية الأشورية يوسف أيشو، إن المشروع متفق عليه من قبل جميع القوى المسيحية، ويرمي إلى "ضمان عدم تكرار ما تعرض له المسيحيون من إجحاف وويلات ومآس في المستقبل، من خلال تشكيل محافظة مستقلة في سهل نينوى بإدارة ذاتية تقوم على أساس جغرافي وإداري وليس مذهبي أو ديني" على حد تعبيره.

وتابع: "جرى بحث المشروع مع العديد من مراكز القرار على المستويين الدولي والعراقي".

ويرى برلمانيون في إقليم كردستان العراق، أن تنفيذ مشروع سياسي بهذا الشكل رغم دستوريته، يحتاج إلى موافقة مسبقة من الجهات التشريعية.

وأكد النائب الأرمني في برلمان إقليم كردستان يروانت أمينيان، أن "هناك سبيلان لتنفيذ هذا المشروع الأول بتحويل هذه المناطق قانونيا إلى محافظة مستقلة، بعد اتخاذ الخطوات الدستورية والقانونية اللازمة، والثاني بتحويل نينوى إلى إقليم مستقل وتحويل هذه المناطق إلى محافظة ضمن ذلك الإقليم".

وأضاف: "في كلا الحالين فإن الفيصل في الأمر هو البرلمان العراقي".

ورحب سكان من سهل نينوى من طوائف مختلفة بالمشروع، شرط أن يحظى برعاية دولية.

وتحدث مواطن مسيحي من بلدة القوش قائلا: "المشروع رائع ويلبي طموحاتنا نحن سكان سهل نينوى من مسيحيين وإيزديين، لكننا نعتقد أن مناطقنا يجب أن تحظى بحماية دولية، وإلا فان المشروع لن يكتب له النجاح".

وأوضح: "بدون الرعاية الدولية علينا أن نرحل من هذه المناطق، أما حسم مصير المحافظة المقترحة من حيث الارتباط الإداري ببغداد أو بإقليم كردستان فمتروك لاستفتاء سكانها".
بواسطة : ADONAI
 0  0  665
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 15:55 الإثنين 17 فبراير 2020.