• ×

قائمة

سيرة القديسة شموني واولادها السبعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وهذه اخوتي سيرة القديسة شموني واولادها السبعة ومعلمهم لعازر التي تحتفل كنائسنا بها في كل سنة من هذا الشهر
(بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد آمين

"انظروا إلى نهاية سيرتهم؛ فتمثلوا بإيمانهم" (عب7:13)
اخوتي وخواتي غدا تحتفل كنيستنا السريانية في العراق من كل عام في الخامس عشر من تشرين الأول بتذكار الشهيدة مارت شموني وأبنائها السبعة ومعلمهم العازر واليكم سيرتها العطرة :

سيرة حياة القديسة الشهيدة مارت شموني واولادها السبعة
الشهيدة شموني وأولادها: ورد ذكر هذه المرأة الجبارة في إيمانها وثباتها وعاطفتها في سفر المكابين الثاني الفصل السابع. وذلك في عهد الملك أنطيوخس الطاغية. " وقبض على سبعة إخوة مع أمهم فأخذ الملك يُكرههم على تناول لحوم الخنزير المحرمة ".
فلما أبوا أن يتناولوا شيئاً منها أمر بضربهم، فجُلدوا بقساوة بالمقارع والسياط. فقال أكبرهم للملك: " ماذا تبتغي وعمَّ تستنطقنا. إنا لنختار أن نموت ولا نخالف شريعة آبائنا ".
أمام هذا الكلام الصريح: " حنق الملك وأمر بإحماء الطواجن والقدور ولما أحميت أمر لساعته بأن يقطع لسان الذي انتدب للكلام ويُسلخ جلد رأسه وتُجدع أطرافه على عيون إخوته وأمه ".
يا للفظاعة البشرية، وللوحشية الإنسانية: " ولما عاد جُدمةً أمر بأن يؤخذ إلى النار وفيه رمقٌ من الحياة ويُقلى. وفيما كان البخار منتشراً من الطاجن كانوا هم وأمهم يحض بعضهم بعضاً أن يقدموا على الموت بشجاعة قائلين إن الرب الإله ناظر وهو يتمجد بنا ".
وبعد أن قضى الأخ الأول نحبه انقلبوا على الأخ الثاني: " ولما قضى الأول على هذه الحال ساقوا الثاني إلى الهوان ونزعوا جلد رأسه مع شعره ثم سألوه هل يأكل قبل أن يعاقب في جسده عضواً عضواً. فأجاب بلغة آبائه وقال لا. فأذاقوه بقية العذاب كالأول. وفيما كان على آخر رمق قال إنك أيها الفاجر تسلبنا الحياة الدنيا ولكن ملك العالمين إذا متنا في سبيل شريعته فسيقيمنا لحياة أبدية ".
وبعده أتى دور الأخ الثالث: " وبعده شرعوا يستهينون بالثالث وأمروه فدلع لسانه وبسط يديه بقلب جليد. وقال إني من السماء أوتيت هذه الأعضاء ولأجل شريعته أبذلها وإياه أرجو أن أستردها من بعد . فبهت الملك والذين معه من بسالة قلب ذلك الغلام الذي لم يبال بالعذاب شيئاً ".
ثم عذبوا الرابع ونكلوا به بمثل أخيه الثالث: " ولما أشرف على الموت قال حبذا ما يتوقعه الذي يُقتل بأيدي الناس من رجاء إقامة الله له. أما أنت فلا تكون لك قيامة للحياة ".
ثم ساقوا الخامس وعذبوه فالتفت إلى الملك وقال: " إنك بما لك من السلطان على البشر مع كونك فانياً تفعل ما تشاء ولكن لا تظن أن الله قد خذل ذريتنا. إصبر قليلاً فترى بأسه الشديد كيف يعذبك أنت ونسلك ".
وبعده ساقوا السادس فلما قارب أن يموت قال للملك: " "لا تغتر بالباطل فإنا نحن جلبنا على أنفسنا هذا العذاب لأنا خطئنا إلى إلهنا ولذلك وقع لنا ما يقضي بالعجب. وأما أنت فلا تحسب أنك تترك سدى بعد تعرضك لمناصبة الله ".
أما شموني فكانت واقفة، كما سوف تقف مريم أمام الصليب. فكان الأولاد أبطالاً في جلادتهم وثباتهم، وكانت الأم جبارة في صبرها وإيمانها. فكانت هي تذكي الشجاعة والإقدام في قلوب بنيها. ويقول عنها الكتاب المقدس: " وكانت أمهم أجدر الكل بالعجب والذكر الحميد فإنها عاينت بنيها السبعة يهلكون في مدة يوم واحد، وصبرت على ذلك بنفس طيبة ثقة بالرب. وكانت تحرض كلاً منهم بلغة آبائها وهي ممتلئة من الحكمة السامية. وقد ألقت على كلامها الأنثوي بسالة رجليه قائلة لهم إني لست أعلم كيف نشأتم في أحشائي ولا أنا منحتكم الروح والحياة ولا أحكمت تركيب أعضائكم. على أن خالق العالم الذي جبل تكوين الإنسان وأبدع لكل شيء تكوينه سيعيد إليكم برحمته الروح والحياة لأنكم الآن تبذلون أنفسكم في سبيل شريعته ".
أما أنطيوخس العاتي فإنه خشي أن يستخف عبيده به بعد أن خذله الأخوة المكابيون الستة وهزأوا به وبعذاباته، فتوجه إلى الأخ السابع وهو أصغرهم: " فأخذ يُحرض بالكلام أصغرهم الباقي بل أكد له بالأيمان أنه يغنيه ويسعده إذا ترك شريعة آبائه ويتخذه خليلاً له ويقلده المناصب ".
لكن ذلك الغلام الصغير رفض بعزة نفس وإباء ما كان الملك يعرض عليه من جاه وثروة. فدعا والدته شموني وحثها أن تقنع ولدها، وألح عليها حتى وعدت بأنها تشير على ابنها. ثم انحنت إليه واستهزأت بالملك العنيف وتوجهت إلى ابنها: " وقالت بلغة آبائها يا بني ارحمني أنا التي حملتك في جوفها تسعة أشهر وأضعتك ثلاث سنين وعالتك وبلغتك إلى هذه السن وربتك. أنظر يا ولدي إلى السماء والأرض وإذا رأيت كل ما فيهما فاعلم أن الله صنع الجميع من العدم وكذلك وجد جنس البشر. فلا تخف من هذا الجلاد لكن كن مستأهلاً لإخوتك واقبل الموت لأتلقاك مع إخوتك بالرحمة ".
ما أعظم هذا الإيمان ما أكبر قلب هذه الأم! ولكن ما أضعف عقل الغاصبين العتاة وما أذلَّه! فإن واحدهم لولا سلطانه وجنوده لكان أحقر خلق الله، وأضعفهم همة وأقعدهم مروءة. فهذا أنطيوخس يميت ستة من الشبان على مرأى والدتهم المسكينة، بعد أن ينكل بهم وينزل بهم من العذابات ما تقشعر له الأبدان، وتنفر منه الوحوش الضارية. ثم لأجل رغبة صغيرة في مجد خسيس باطل، يبتذل ابتذالاً ويتوسل توسلاً، ولا يستحي من أن يتقدم إلى تلك الأم المفجوعة، ويرجو منها أن تحمل ابنها الصغير على الخضوع لإرادته والكفر بإله آبائه.
أما الغلام البطل فإنه لم يدع أمه تتابع كلامها له، واستنهاضها لهمته. بل اندفع بشهامة وقال: " ماذا أنتم منتظرون إني لا أطيع أمر الملك وإنما أطيع أمر الشريعة التي ألقيت إلى آبائنا على يد موسى ".
ثم ألتفت إلى الملك وقال له بجسارة: " وأنت أيها المخترع كل شر على العبرانيين إنك لن تنجو من يدي الله. فنحن إنما نعاقب على خطايانا. وربنا الحي وإن سخط علينا حيناً يسيراً لتوبيخنا وتأديبنا سيتوب على عبيده من بعد. وأما أنت أيها المنافق يا أخبث كل بشر فلا تتشامخ باطلاً وتتنمر بآمالك الكاذبة وأنت رافع يدك على عبيه. لأنك لم تنج من دينونة الله القدير الرقيب. ولقد صبر إخوتنا على ألم ساعة ثم فازوا بحياة أبدية وهم في عهد الله وأما أنت فسيحل بك قضاء الله العقاب الذي تستوجبه بكبريائك. وأنا كإخوتي أبذل جسدي ونفسي في سبيل شريعة آبائنا وأبتهل إلى الله أن لا يبطئ في توبته على أمتنا. وأن يجعلك بالمحن والضربات تعترف بأنه هو الإله وحده ".
فتميز الملك غيظاً وأمر بذلك الغلام، فتفننوا في تعذيبه حتى أماتوه كإخوته. ثم الحقوا تلك الأم الجبارة ببنيها، فقضت قريرة العين، وذهبت تنتظر مع أولادها ورود المخلص الرب، ليفتح بصليبه المحيي لها ولبنيها ولسائر الصديقين والأبرار والشهداء أبواب السماء.
وفي مدينة بغديدا السريانية شمال العراق في كنيسة القديسة شموني المقامة على تلة مرتفعة ظهور طيفي عجائبي للقديسة واولادها الشهداء ومعلمهم لعاز في عيد القديسة شموني في كل سنة .
وقد جرت العادة منذ عقود عديدة أن يحتفل شعبنا
في الموصل بعيد هذه القديسة في كنيستها التي تظهر فيها اطياف القديسة مع اولادها ومعلمهم وسأروي لكم حدثاً لا يتكرر إلا مرة واحدة في السنة
هذا الحدث الذي حير الكثيرين المشككين بالإيمان
كما تعلمون في مثل هذه المناسبات تقام القداديس والصلوات
وأثناء القداس وقبل موعظة راعي الأبرشية
أو الكاهن المحتفل بالقداس الإلهي
يتوجه الكهنة والشمامسة إلى الجناح الأيسر
وهو جدار يفصل ما بين المذبح وجدار الكنيسة
ومع بدء الصلوات وعلى وجه الخصوص صلوات
خدمة (تشمشت) القديسين
يبدأ ظهور طيف من الالوان على الجدار ويستمر بالظهور والوضوح
بحيث تشاهد إمرأة تسير وسبع بنين يسيرون من وراءها
ورجل في المؤخرة
والذي يلفت للنظر أن البنين قاماتهم ليست متساوية
تجد طفلاً صغيراً ومن خلفه طفل أكبر وهكذا إلى سبع بنين
والرجل الذي يسير في النهاية هو معلم الشريعة للأبناء
وفي الستينات من القرن المنصرم وحين كان قداسة البطريرك
مار إغناطيوس زكا الأول ( مار سيوريوس زكا آنذاك ) مطران الموصل وتوابعها
زار وفد من الهند مدينة الموصل للتبرك من ذخيرة مار توما الرسول
يضم مطارنة وكهنة وقاموا بزيارة كنيسة مارت شموني الأثرية في بغديدا
وكانت زيارتهم في الربيع وكما هو معلوم عند الجميع أن ظهور الطيف
لا يظهر إلا في عيدها وكانت المعجزة
مع بدء الصلوات والخدمة ( تشمشت القديسين ) ظهرت هي وأولادها
ومع كلمات الشكر لرب المجد كانت دموعهم تنهمر من الفرح والسرور

صلوات شهيدتنا العظيمة مارت شموني تكون معكم.


خليفة_مار_بطرس
بواسطة : sargon
 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 08:31 الإثنين 16 سبتمبر 2019.