• ×

قائمة

الشفرة الوراثية والتطور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صباح ابراهيم الاختلاف بين انواع الكائنات الحية يعتمد على تتابع وضع الحروف الاربعة في الخريطة الجينية (دي-أن-اي) المسؤول عن تشكل جسم الكائن الحي كاملا .
دعاة نظرية التطور يقولون ان نظام التشفير المعقد هذا انتجته ظاهرة الحياة بشكل عشوائي ، ولا يعطون تفسيرا وافيا عن كيفية تصرف العشوائية بالتحكم المنظم لانتاج انظمة في غاية الدقة والتماسك والانتظام ، لمجرد انها تتطابق مع خصائص نظام فلترة الطبيعة في انتقاء النظام الوراثي المناسب للبقاء . ولا يشرحون بطريقة علمية كيف تتصرف البيئة التي يحيا فيها الكائن الحي في اختيار الجينات الوراثية التي يحملها هذا الكائن والتي تنسجم مع تلك البيئة . اي كيف ولماذا يكون للدب القطبي فرو سميك لحمايته من برد الطبيعة ؟ من وجّه الطبيعة الغير عاقلة الى تحوير ال (دي ان اي) لانتاج الفرو السميك و تجمع الطبقات الدهنية تحت الجلد لحماية الدب من البرد والموت الانقراض ؟ هل البيئة تفهم ما تريده وتفرض اوامرها البيولوجية لانتاج الطفرات الوراثية المناسبة لحاجة الكائن حسب البيئة و ضروفها ودرجة حرارتها لتطور جسم الكائن الحي وتبقيه مصارعا للبقاء حتى لا ينقرض نوعه ؟
ان التطوريين يجيدون الكلام الفلسفي لشرح نظريتهم ، ولايجيدون التحدث بلغة علمية معقولة منطقيا لاقناع العقل بما يؤمنون به واثبات نظريتهم بالادلة الدامغة.
لقد اثبت علم الوراثة بالتجربة المختبرية ان هناك قوانين ثابثة تتحكم بأنتقال الصفات الوراثية من جيل الآباء الى جيل الابناء والاحفاد ، وقدم علماء الوراثة الدليل على كلامهم .
لكن الفلسفة الكلامية لا تعطي ادلة علمية لتصرف الطبيعة والبيئة في قوانينها بشكل تلقائي .
ليقدم لنا التطوريون تفسيرا لماذا اختارت الطبيعة العناصر الكيميائية الخمسة فقط لتركيب – شريط السلاسل ( دي ان اي ) الفوسفور ، الكربون ،النتروجين، والاوكسجين ، الهيدروجين لرسم الخريطة الوراثية للكائن الحي.A-T-C-G مع الحروف الاربعة
كيف يتكون الحمض النووي بطريق الصدفة والتحكم العشوائي لنسخ المعلومات الوراثية عليه ، وكيف تتحول هذه الشفرات الوراثية الى اعضاء مادية كالقلب والمعدة والامعاء و تعيد تشكيل الكائن الحي الجديد بكامل اعضاءه ، ومن هو المتحكم بكل العمليات البيولوجية لكل عضو ؟ هل البيئة الغير عاقلة بهذا الذكاء و العبقرية لانتاج كل هذا ، ام يوجد خالق قدير هو المتحكم بمخلوقاته ؟
ان كنا نجهل سبب قيام الله بخلق الكون والحياة والانسان فوق كوكب الارض وحده من دون الاجرام السماوية الاخرى ، فهل هذا مبرر لنكران وجود الخالق المتحكم بعجائب خليقته التي لا تعد ولا تحصى ؟
يحق لنا الاستفسار عن كيفية انتقال الغرائز بين الاجيال وهي ليست اعضاء مادية ، بل مشاعر كالحب والخوف والامومة ورعاية الصغير والدفاع عنه من المخاطر ، وغريزة العيش الجماعي للانسان والحيوانات ، هذه ليست اعضاء مادية مرسومة في الجينات لتنمو كالقلب والدماغ ، انها احاسيس فقط ، فكيف تنتقل من جيل الى جيل وهل الصدفة والعشوائية هي من تديرها وتنقلها للاجيال المتعاقبة ام الخالق الذي اوجدها للحفاظ على خليقته ؟
وهذا سؤال نوجهه لأنصار التطور ونطلب الاجابة عليه :
ان كان التطور هو الوسيلة الوحيدة التي رفعت الخلية الحية الاولى التي نشأت بالصدفة بمستواها البيولوجي من خلية احادية ضعيفة حتى اوصلتها الى مخلوق ضخم كالفيل والحوت والديناصور عبر مئات ملايين السنين ، ثم اوصلت احد انواع الثدييات الى جنس القرد ثم تطور الى انسان ناطق وعاقل مفكر ، قادر على الفهم والادراك والابداع . فلماذا يسير التطور دائما بالاتجاه الايجابي وليس السلبي ؟ اي يتجه تصاعديا نحو الرقي و الضخامة والقوة والجمال المنسق ، والعقل المدرك والمبدع . ولا ينحدر التطور بالاتجاه المعاكس نحو الادنى وتنعكس المسيرة عبر مئات ملايين السنين من رحلة التطور هذه ، بحيث يتراجع الانسان الى حيوان غير عاقل و غير ناطق بفعل عوامل البيئة والطبيعة الغير عاقلة التي هي من تتحكم بوجود المخلوقات الحية وليس العكس ؟
ان كان الجنس والنوع في الاحياء يغير نوعه ويتطور من نوع الى نوع آخر كما يقول التطوريون بان الاحياء البرية كان اصلها اسماك تعيش في المياه ، وان الحوت كان اصله دب ، والزرافة اصلها غزال تطور، فلماذا اوقفت الطبيعة التزواج بين الانواع المختلفة لانتاج انواع جديدة من الحيوانات الهجينة ؟ لماذا لا يتناسل الاسد مع انثى النمر او الكلب مع القطة مثلا لانتاج انواع جديدة من الاحياء ؟ فتنتج الطبيعة حيوان براس اسد و جسد نمر ، او رأس كلب بجسد واطراف قطة او ذئب له ريش ؟
لماذا التخصص في الاجناس والانواع ثابتا ومتوارثا بثبات منذ بدء الخليقة ، ان كانت الصدفة والعشوائية هي سيد الموقف المتحكم في الطبيعة والتطور والمخلوقات الحية ؟
نتسائل ايضا ، لماذا الاسنان لملايين المخلوقات تكون دائما بالفم وليس بمكان آخر ؟ ولماذا العيون لمليارات المخلوقات تكون في مقدمة الراس دائما وليس بمكان آخر ؟ هل الصدفة والعشوائية تفهم الاعضاء والمواضع وتختارها بعناية و بنظام ثابت ؟
لماذا العيون تذرف الدمع لحمايتها من المؤثرات الخارجية واللعاب ينتج في غدد في الفك والفم وليس في موضع آخر ؟ ولماذا كل الحيوانات الراقية لها نفس الاجهزة المتشابهة الوظائف ، كالهضم والتنفس و الدوران و العظام ، والعيون والاذان والدماغ و غيرها ؟
ان لم يكن صانعها واحد فكيف انتظمت كلها ولميارات الاصناف من الاحياء بنفس الهدف والنظام والوظيفة والموضع ؟ هل الصدفة تفهم ان الكلب والدجاجة والبقرة بحاجة الى لسان ولابد ان يكون موضعه الفم وبين الاسنان؟ ولماذا الجميع يشترك بوجود الدم لنقل الاوكسجين والغذاء وطرد السموم خارج الجسم ؟ ان لم يكن خالقها واحد له عقل ذكي و مصمم خارق الذكاء والقدرة ؟
من كان له اذان للسمع فليسمع ، ومن كان له عقل مدرك فليستخدمه في التفكر بصنيعة عجيبة رائعة التصميم والدقة لكل المخلوقات على الارض ومنها الانسان ذو العقل المفكر واللسان الناطق ، وليفكر من خلقها كلها بنظام وليس بعشوائية ، الصدفة الغير عاقلة ام الله العاقل ؟

الحوار المتمدن-العدد: 5592 – 2017 / 7 / 26
بواسطة : ADONAI
 0  0  258
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 01:05 الخميس 23 مايو 2019.