• ×

قائمة

من حلب لباريس.. حلويات "ألف" تمزج بين الذوق الفرنسي والسوري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
france24.com مريم ثابت السورية التي تحتفي بالحلويات الحلبية في دار صناعة الحلوى "ألف"

دار صناعة الحلويات "ألف" في الدائرة الرابعة بالعاصمة الفرنسية باريس تذكرنا بوجه آخر لمدينة حلب السورية، وجه لا علاقة له بالحرب التي أتت على الأخضر واليابس في البلاد. في هذه الدار تقوم مريم ثابت التي تقف في وسط الطريق بين فرنسا والشام بإحياء العصر الذهبي لمسقط رأسها مدينة حلب.

حلب آه... لكن انتظروا قليلا فأنا لا أقصد مدينة حلب في سوريا وإنما حلب أخرى تقع في الدائرة الباريسية الرابعة. حلب الأولى هي المحطة الأخيرة على طريق الحرير القديم، حلب ألف ليلة وليلة بياسمينها المغوي، سمرقند الشرق ببتلات زهورها المتبلورة، فيها ولدت وترعرعت مريم ثابت. وفي حلب الثانية تقوم تلك الفتاة الموهوبة في صناعة الحلوى برد الجميل لمدينتها الأثيرة ومن داخل الدار التي أنشأتها منذ عام تقريبا "ألف" (َALEPH)، في إشارة لأول حروف الأبجدية العربية وبالتنغيم مع الاسم الفرنسي (ALEP) لمدينتها المفضلة حلب.

تروي مريم قصتها قائلة: "كم كنت محظوظة لأني ترعرعت في هذه المدينة التي تهتم عائلاتها بفنون الطبخ؛ فهناك تشتهر العائلات وتفتخر بمطبخها المتميز". حلب واحدة من أقدم مدن العالم المأهولة بالسكان وبها الكثير مما يستحق الفخر؛ فهي آخر محطة على طريق الحرير القديم وكانت المكان الرئيسي الذي يتم فيه توزيع المنتوجات القادمة من الصين والهند على مدن الشرق الأخرى. تقول مريم بحماسة: "ارتبط اسم حلب بالمتعة والسعادة لذلك انجذب إليها الكثير من الذواقة والطباخين المهرة أكثر من أي مدينة أخرى فهي مدينة يتغلغل في عروقها حب الطعام وفن الطبخ".

image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  177
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:38 الثلاثاء 10 ديسمبر 2019.