• ×

قائمة

قدموس والبحث عن أوروبا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عقل حر أمجد سيجري الاسم :
قدموس Cadmus أقوى احتمال لدلالات هذا الأسم ومعناه هو إرجاعه للغة الشامية الأم بالجذر قْدَم qdm .

- قْدَم الذي يعني " الشرق " وفي الاوجاريتية.
- قْدَم في الكنعانية العبرية تعني "الشرق " أو " في الامام " .
- قْدَم في الارامية والسريانية تعني في الأمام وموجودة في العامية السورية حتى اليوم باللفظ قدام أي في الامام..." نجد معارك بين الطلاب كلو بدو يقعد من قدام "
- إذا يدل الأسم على التقدم والمقدمة والإشراق والتفوق.

- حكاية الأسطورة :
حسب الأسطورة بعد أت تم إختطاف شقيقة الامير الفينيقي لصيدا قدموس أوروبا من قبل الإله زيوس والذي كان على هيئة ثور من على شاطئ صيدا أرسله والده الملك ﺃﺟﻴﻨﻮﺭ للبحث عنها وإيجادها رافقه خلال رحلته امه تيليفسا وشقيقيه فونيكس و كليكس وأمرهم الملك بعدم العودة من دونها.

وصل قدموس إلى جزيرة كاليستي الجزيرة المقدسة جزيرة الألهة العظيمة بنو معبداً للألهة في تلك الجزيرة وعلموا أهل الجزيرة الكتابة وسميت الجزيرة بعدها ثيرا من ثم تابع قدموس رحلته ووصل إلى جزيرة ثاسوس حيث بنو مدينة هناك بنفس إسم الجزيرة ماتت أمهم خلال الطريق وعاد اخوي قدموس فونيكس الى فينيقيا و كليكس الى كليكيا حيث اصبح ملكاً لكليكية و دعيت بإسمه بينما تابع قدموس رحلته وصل قدموس إلى اوراكل في دلفي ليسأل عن شقيقته حيث أخبره الإله أبولو عن طريق عدد من العرافين ان عليه أن ينهي البحث عن أخته وبينوا أنها تعيش حياة سعيدة وان يبحث عن بقرة ذات علامة بيضاء وأن يبني مدينة في مكان رعيها وراحتها.
و بعدما ترك قدموس المتنبئين وجد البقرة الموصوفة و لحقها حتى ثبتت في مكان و بدأت ترعى و ثم استقرت في ذلك المكان. فطلب قدموس من أحد مرافقيه أن يحضر ماء من نبع قريب من مكان راحة البقرة ليقدم قربان شكر لزيوس لكنه لم يعد ثم ارسل رجليلن ليعرفا سبب غيابه كما الأول لم يعودا ثم بقية الرجال وكلهم لم يعودوا وذلك لكون هذا الينبوع محمياً من تنين خاص بإله الحرب آريس فقام هذا التنين بقتل رجال قدموس .
شعر قدموس بتأخر مرافقيه فذهب للينبوع لمعرفة سبب تأخرهم فرأى ماحل وراى التنين المتثاقل الحركة والذي دب فيه فيه النعاس بعد تلك الوليمة الدسمة فقام قدموس بصرع التنين وقتله بصخرة ورمح .

لكن قدموس بقي بلا رجال يرافقونه في مهمته فضحى ببقرة للألهة أثنيا التي استجابت لطلبه
وأمرته أن يزرع نصف اسنان التنين في الأرض نبتت أسنان التنين فخلق منها رجالاً خاف قدموس على حياته منهم فقامت أثبنا برمي حجرة بينهم حينها تبادل الرجال الإتهامات فيما بينهم وتصارع هؤولاء الرجال وقتلوا بعضهم فبقي خمسة رجال فأمرتهم أثينا بالتوقف عن القتال وهؤلاء الرجال هم الإسبارطيون فتعاهدوا مع قدموس على السلام فيما بينهم و تعاونوا على بناء المدينة التي طلب العرافون من قدموس بناءها وكان إسم هذه المدينة في البداية نسبة لقدموس كاديميا ثيفا او طيبة ثم اصبحت كاديميا إسما لقصر المدينة فقط و من مميزات هذه المدينة حسب هيرودوت :
كان فيها ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ المتعامدة منظمة ومنمقة بالطراز الفينيقي كان لها سبعة ابواب ﻭﻗﺪ ﻗﻴﻞ ﺃﻥ ﻗﺪﻣﻮﺱ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺴﺒﻌﺔ ﺃﺑﻮﺍﺏ
مخصصة للأجرام ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﻳﺔ وهي :
1- بوابة ﺍﻟﻘﻤﺮ،
2- بوابة عطارد ﻟﻬﺮﻣﻴﺲ
3- بوابة فينوس ﻷﻓﺮﻭﺩﻳﺖ
4- بوابة الشمس هيلوس منتصف الكواكب
5- بوابة المريخ لأريس
6- بوابة جوبيتر لزيوس
7- بوابة زحل لكرونس.

إذاً أعطت أثينا قدموس عرش هذه المدينة كما زوجته من هرمونيا إبنة إفروديت وحضرت كل الألهة في جبل الأولمب ﺗﻠﻘﻰ ﻗﺪﻣﻮﺱ ﻭﻫﺎﺭﻣﻮﻧﻴﺎ في زففهما ﻋﺪﺩ ﻣﻦ هدايا الألهية وهي :
ﻋﺮﺵ ﻣﻦ ﻫﻴﺮﺍ و ﻗﻴﺜﺎﺭﺓ ﺃﻭ ﺭﺑﻤﺎ ﺻﻮﻟﺠﺎﻥ ﻣﻦ ﻫﻴﺮﻣﻴﺲ ﺗﺎﺝ ﻣﻦ ﻫﻴﻔﺎﻳﺴﺘﻮﺱ ورمحا ﻣﻦ ﺁﺭيس ، ﻭﺭﺩﺍﺀ ﻭﻗﻼﺩﺓ ﻣﻦ ﺃﺛﻴﻨﺎ .
كان لقدموس أربعة بنات وصبي من هرمونيا خلفه في عرشه حفيده ﺑﻴﺜﻴﻮﺱ .
انتهى المطاف بقدموس وزوجته أن طلبوا من زيوس تحويلهم إلى ثعابين ونقلهم إلى إليسون جزيرة الخالدين في الطرف للأخر من الارض.

- ملاحظات حول الحكاية :
تعتبر هذه الحكاية التي نقلها هيرودوت في القرن 5 ق. م من الأساطير المهمة في المثولوجيا الإغريقية حيث إعتبرها الإغريق تبريراً مهماً لعدد من الامور الغامضة في حياتهم وتعليلها بهذه الحكاية اللطيفة عموما أغلب الأساطير تستند لحقائق لكن طريقة تفسير هذه الحقائق وتناقلها عبر الأجيال والترتيبات والإضافات التي تتلقاها هذه الحكاية من لسان الى لسان تفتح المجال لخلق الاسطورة والخرافة اذا الاسطورة هي في اغلب الاحيان بنت للاسطورة مع إضافات أدبية وخيالية لها عبر التاريخ.
يمكن ملاحظة بغض الحقائق من خلال هذه الحكاية التي كانت اللبنة الاساسية لتشكيل الحكاية أهمها :
1-مبادلات تجارية كنعانية - إغريقية تطورت إلى هجرات متلاحقة حيث قطن هؤلاء الفينيقين بين الأغريق وكان لهم تأثير حضاري مدني كبير في الحياة العامة.

2-تمازج حضاري بين الفينيقين والإغريق أدى الى تبادل ثقافي كان أهم نتائجه تصدير الأبجدية الفينيقية الألفبائية إلى اليونان القديمة بذات الترتيب، ابجد، هوز، حطي ،كلمن،سعفص،قرشت
وقد بينت لكم التشابه في الحروف في أكثر من مقال.
3-قصة قدموس كشخص يمكن من خلالها استنتاج وجود شخص فينيقي له صفة ملكية من هؤلاء المهاجرين الفينيقين كان له الاثر الكبير في التغير الثقافي في المجتمع الإغريقي عن طريق دخوله هذا المجتمع و إدخال حضارة بلاده فيها كما فعلت إليسار في شمال إفريقية.
يقول ﻫﻴﺮﻭﺩﻭﺕ:
ﺇﻥ ﺃﻭﻟﺌﻚ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻴﻦ والذين ينتسبون أليهم ﺍﻟﻐﻔﺮﺍﺋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮﺍ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻊ ﻗﺪﻣﻮﺱ، ﺣﻤﻠﻮﺍ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺍﻷﺑﺠﺪﻳﺔ ﻭﺍﺩﺧﻠﻮﻫﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﻏﺮﻳﻖ ﻭﺍﻟﺘﻲ، ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺍﻋﺘﻘﺪ، ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ . ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﺍﺳْﺘُﺨْﺪِﻣَﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺑﺠﺪﻳﺔ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﻋﻨﺪ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻴﻦ . ﻭﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺮﻯ ﺍﻟﺰﻣﻦ، ﺗﺄﻗﻠﻤﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﺮﻑ ﻣﻊ ﺍﻟﻠﻐﺔ، ﻭﺍﺗﺨﺬﺕ ﺷﻜﻞ ﺁﺧﺮ . ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ ﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺖ ﺣﻜﻢ ﺍﻷﻳﻮﻧﻴﻴﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺑﺠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻤﻮﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻮﻥ ﻭﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻄﻔﻴﻔﺔ . ﻳﺠﺪﺭ ﺑﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻌْﺪُﻝ ﺑﺤﺴﻦ ﺍﻟﻨﻴﺔ ﻭﻧﻤﻨﺢ ﺍﺳﻢ ﺍﻷﺑﺠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﺔ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ، ﻷﻥ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻮﻥ ﻫﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺩﺧﻠﻮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ‏( ﻫﻴﺮﻭﺩﻭﺕ ,الجزء 2 صفحة ٥٨ ‏)
4- الزواج بين قدموس وهرمونيا هو عبارة عن تزاوج رمزي بين التعليم والمفاهيم الشرقية ومع مفاهيم الحب والجمال الغربية حتى اسم هرمونيا يعني التناغم والإنسجام.
بواسطة : ADONAI
 0  0  440
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 07:51 الإثنين 21 أكتوبر 2019.