• ×

قائمة

طفل بلا وطن..! بقلم الأديب المحامي نوري إيشوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 في صحارى الحزن و الألم، في عالم الغاب و ثورات براكين من الحمم، في ساعات تسارع إيقاعات الزمن، في بشاعة وهول إنحدار العالم الى اللإنسانية وبيع الشرف والذمم، تصرخ الطفولة من نزف الجراح ومن وطأة الظالم وقتله في المهد أجمل حلم.
أمهات ثكلى تتسكعن على أرصفة الحرية المزيفة ويعشن الحزن والألم، يصرخن للمدافعين عن القيم، إين رجال الشهامة ومصارعي المحن؟ هل خُلقنا لنكون عبيداً بقرارات صادرة عن هيئات الأمم؟
هل أوردتنا أضحت أنابيباً لتروي عطش أولاد العاهرات صناع الزمن؟
يا قادة الأمم : لماذا أبحتم دمائنا، سلبتم أوطاننا و هدمتم بيوتنا؟
لماذا جعلتم فراشنا الأرض الصلبة صلابة قلوبكم وغطائنا السماء الملبدة بدخان بارودكم؟ لماذا حبستم أنفاسنا وأجبرتمونا على إستنشاق رائحة نفطكم و غازكم الممزوجة بفساد عقولكم؟
لماذا زرعتم فينا الحقد والغل و حب القتل ثمار قلوبكم عدو الرحمة؟
يا قادة الشرق و الغرب من الأجانب و العرب :

انتم بامتياز زعماء حرب، في ساحات الحرب أصبحتم جميعاً عبيدا للحرب ملوكاً وروؤساء وأمراء أجانب و عرب، حتى إبليس من أفعالكم ترك المكان و هرب! ركوع وطاعة، الذل عندكم فن وبراعة والتبعية للسيد هي أسمى عزة وشهامة مع كامل القناعة.
يا سادة الدمار و يا رفاق السوء :

باسم الديمقراطية أطلقتم المارد من قمقمه المظلم، حررتم القتلة ودعاة الإيمان الذين أباحوا قتل الإنسان لأخيه الإنسان، شعارهم لا تسامح، لا عفو، لا أمان، وكل من لا يؤمن بما يؤمنون هو مجرم ومدان! جرائمهم شرعتها دول الحريات والمساواة ولقنوهم دروس الذبح بإتقان، سيوفهم مغمسة بدماء الأبرياء والمسالمين في كل مكان، من بشاعة جرائمهم شابت رؤوس الولدان.
يا مخترعي آلات الحرب
غزوتم بلداناً من الشرق و الغرب، بعد أن إشتريتم ملوكا وأمراء و رؤوساء أجانب و عرب، حولتم الإرهاب الى ثورة، سلاحه قاذفات غدر قتل بها كل الشرق، شوهتم باسم حركاتكم التحررية، التاريخ، اقتلعتم أصحاب الحضارة و الأرض و بذرتموه مع هبات الريح، اقتلعتم أشجارهم، هدمتم بيوتهم و جعلتموهم عبيدا بعد أن كانوا سادة و أحرار.
يا سادة البترول
في إيام النواح و الحزن، يتامى تحكي حكايات الألم و الضيم، تروي قصص الليالي المرعبة، و ضربات المعدة الخاوية، أطفالا أمثالي تتضرع و تركع للبرد القارس أن يخفف ضربات سوطه الذي لا يرحم، و تتوسل الى حرارة الشمس الحارقة التي تخرق أجسادها الغضة. شبابا تخرج و لا تعود بفلوس أل حمد و أل سعود وورثة سادة جرائم الإبادة و السفر بلك (سيفو) أحفاد سلطنة إله هذا الدهر من آل عثمان
و هو لهم رباً و معبودا.
: يا سادة الديمقراطية و حقوق الإنسان
كلكم كذَبة و خونة، في عصركم، خرج علينا شيخ الفتاوى عبد العزيز آل الشيح (المفتي العام للمملكة السعودية) و على مسامعكم و مسامع العالم أجمع، يتغنى و يجود، أهدموا الكنائس في شبه الجزيرة العربية، طبقوا شريعة الغاب تحت قانون عباءة آل سعود، أطلقوا عنان الإرهاب بعد أن فتحوا خزائنهم لوحوش الغاب، أعطوهم جوازات سفر دون حدود بعد أن أقسموا أن يحرروا بلدان العالم من الكفر و الإلحاد و تحقيق غاياتهم السامية إما الشهادة و الفوز بجنان الخلد و النوم في أحضان حور العين و الولدان المخلدون أو رفع رايات السيف بقطع اليد و أقامة الحد و تهيئة البشر للجلد و ذلك كله بقرارات من مجلس الأمن و من أتباع هيئات المال الحلال و آبار البترول الأزلي الذي لا تجف و تلد وحوشا من الأموال؟
يا زعماء الحرب : أسمحوا لي بكلمة أخيرة قبل أن تغتالوا طفولتي
نعم انتم سادة حرب فيكم الأجنبي و أبن عرب، عندكم السطوة و المال و التابعين و كل معدات القتال و الحرب! قتلتم، سلبتم، دمرتم، اغتصبتم و شردتم و لكنم لن تستطيعوا قتل نفسي و حبس إنطلاقة روحي! لو ملأتم السماء بطيرانكم القاتل و أرسلتم ملايين الأطنان من آلات حربكم الفتاكة ، و كلي ثقة بالرب بانني المنتصر لان سلاحي ليس مدفعا أو بندقية أو اسلحة نووية، لكن سلاحي الوحيد هو إيماني برب المحبة و التسامح، هو وحده أمني وسلامي و ملجأ كل المضطهدين و الإيتام و حامي كل الأطفال الذين فقدوا الوطن وعلى الأرصفة تنام.
بواسطة : a3az elnas
 0  0  177
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 23:43 الخميس 23 مايو 2019.