• ×

قائمة

أصحاب القداسة والغبطة البطاركة مار إغناطيوس أفرام الثاني ومار إغناطيوس يوسف الثالث يونان ومار لويس روفائيل الأول ساكو يلتقون سعادة المستشار النمساوي - النمسا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II On December 11, 2018, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II met with His Excellency Austrian Chancellor Mr. Sebastian Kurz, at the chancellery of Austria.

Their Beatitudes Mor Ignatius Joseph III Younan, Syriac Catholic Patriarch of Antioch, and Cardinal Mar Louis Rafael I Sako, Chaldean Patriarch of Babylon, and His Eminence Archbishop of Vienna Cardinal Christoph Schönborn, also attended the meeting.

His Excellency welcomed His Holiness and their Beatitudes, and expressed his full support to the persecuted Christians in the Middle East.

They assured that what is needed is to help Christians remain fixed and live with dignity in the land of the forefathers.

His Holiness expressed his worries that the Middle East, which is the cradle of Christianity, is being emptied of Christians according to political agendas. He also showed his disturbance from the international indifference concerning the case of the two abducted Archbishops of Aleppo Mor Gregorius Youhanna Ibrahim and Boulos Yaziji. He also stressed that the priority in Syria and Iraq is for humanitarian resolutions rather than political or military solutions.

Holiness was accompanied by His Eminence Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar in the Patriarchal Archdiocese of Damascus.

بتاريخ 11 كانون الأول 2018، التقى قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني سعادة المستشار النمساوي سيبستيان كورتز، وذلك في مقرّ المستشارية في فيينا بالنمسا.

شارك باللقاء أيضًا صاحبا الغبطة مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، والكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، ونيافة الكاردينال كريستوف شونبورن، مطران فيينا.

رحّب سعادة المستشار بقداسته وبصاحبَي الغبطة، معبرًا عن دعمه الكامل للمسيحيين المضطهَدين في الشرق الأوسط.

شدّد الجميع على أنّ الأفضل هو مساعدة المسيحيين على البقاء ليعيشوا بكرامةٍ في أرضهم التاريخية.

وعبّر قداسة سيدنا البطريرك عن قلقه حيال التفريغ الممنهج للشرق من مسيحيّيه، مبديًا انزعاجه من الصمت الدولي تجاه قضية مطرانَي حلب المخطوفَين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا ابراهيم. كما اعتبر قداسته أنّ الأولوية في سوريا والعراق هي للحلول الانسانية وليست للحلول السياسية أو العسكرية، وكذلك تأمين عودة آمنة للمهجّرين إلى أوطانهم.

رافق قداسته نيافة المطران مار طيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية.

image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  148
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 13:05 الجمعة 19 أبريل 2019.