• ×

قائمة

المرصد الآشوري يقيم ورشة عمل حول قانون انتخابات مجلس النواب العراقي (الكوتا المسيحية) … والمشاركون يطالبون بتعديل القانون كونه لا يعكس تطلعات الشارع المسيحي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
assyrianmonitor.com/ اقام المرصد الآشوري لحقوق الإنسان وبدعم من منظمة كابني للمساعدات المسيحية، والكنيسة اللوثرية الإنجيلية في شمال المانيا، ورشة عمل حول قانون الانتخابات لمجلس النواب العراقي (الكوتا المسيحية) شارك بها عدد من الأحزاب الكلدانية السريانية الآشورية / المسيحية، وأكاديميين اخصائيين بالقوانين والدساتير، وبرلمانيين حاليين وسابقين، بالإضافة إلى مدعوين من لبنان والمملكة المتحدة. وذلك على مدى يومي الجمعة والسبت المصادف في 14 و 15 كانون الأول / ديسمبر 2018 في بلدة عنكاوا ــ أربيل ـ اقليم كردستان العراق.
ففي اليوم الأول افتتحت الورشة بكلمة من المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان جميل دياربكرلي، اكد فيها على ضرورة تحصين الوجود المسيحي من خلال سنّ قوانين وكلمة أخرى للجهة الداعمة للورشة القتها السيدة سهام إيليا مسؤولة قسم المدافعة في منظمة كابني للمساعدات الإنسانية، بالإضافة لكلمة د. وائل العجي عضو لجنة حقوق الإنسان في حزب المحافظين البريطاني.

ومن ثم بدأت الجلسة الأولى التي كانت مخصصة لسماع أوراق عمل الاخصائيين القانونيين والدستوريين بما يخص الكوتا المسيحية في البرلمان العراقي، وقد أدارت الجلسة البروفسورة منى ياقو، وتحدث فيها الدكتور سرهنك حميد البرزنجي، وخلال هذه الجلسة قرأت ورقة عمل أرسلت من قبل الدكتور خاموش عمر عبدالله بعنوان التنظيم القانوني لكوتا المسيحيين في قانون انتخابات مجلس النواب العراقي.
هذا و خصصت الجلسة الثانية من اليوم الأول للحديث عن التجربة اللبنانية المسيحية بموضوع قوانين الانتخابات البرلمانية، ومقاربتها مع الحالة العراقية تحدث فيها كل من : الأستاذ أنطوان مراد مستشار رئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية، والاستاذة السي عويس السكرتيرة الدولية لحزب القوات اللبنانية.
اما في اليوم الثاني السبت 15 كانون الأول / ديسمبر 2018 فقد خصصت الجلسة الأولى للاستماع لأوراق العمل المقدمة من قبل الأحزاب المشاركة وكانت تدور حول ثلاثة محاور، الأول : الرضى عن القانون الحالي ومدى انعكاسه لتطلعات الشارع المسيحي الذي تمثله الأحزاب المشاركة، الثاني : تقييم الانتخابات السابقة التي جرت في ظلّ القانون الحالي، الثالث : توصيات الاحزاب في حال تم تغيير او تعدل القانون الحالي .
وقد قرأت أوراق عمل من قبل الأحزاب المشاركة التالية : الحركة الديمقراطية الآشورية ، حزب بيث نهرين الديمقراطي، المجلس القومي الكلداني، حركة تجمع السريان المستقل، حزب اتحاد بيث نهرين الوطني، وحزب أبناء النهرين.
وهنا لابد من التنويه أن المرصد الآشوري لحقوق الإنسان وجه دعوة للمشاركة في ورشة العمل لكل الأحزاب والتنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية / المسيحية في العراق.
وفي الجلسة الثانية من اليوم الثاني تم عرض لأفكار ومقترحات جديدة حول قانون الانتخابات الخاص بالكوتا المسيحية ادار الجلسة الأستاذ ميخائيل بنيامين مدير البرامج في منظمة كابني، وتحدث فيها كل من الأستاذ ضياء بطرس رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في إقليم كردستان العراق، والدكتور سرود مقدسي عضو سابق في برلمان إقليم كردستان العراق.
كما قدم المحامي ملكو عوديشو المشاور القانوني لشعبة الأحزاب في محافظة دهوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ورقة عمل حول الجوانب الفنية لتنفيذ قانون الانتخابات الخاص بالكوتا المسيحية.
هذا وتلت كل جلسة مجموعة من النقاشات والمداخلات التي اغنت المواضيع، وساعدت على الوصول إلى أفكار ونقاط مشتركة بين المشاركين، وكذلك جرى في جو يسوده التفاهم وتقبل الرأي والرأي الاخر.
وخلال الورشة توافق المشاركون على عدد من النقاط التي من شأنها أن تشكل مدخلاً لحل مشكلات المكون الكلداني السرياني الآشوري/ المسيحي في العراق، ومنها العمل بجدية حيال تشريع القانون الخاص بالمادة 125 من الدستور العراقي والخاصة بالأقليات، بالإضافة إلى ضرورة تحصين الكوتا من خلال جعلها مادة دستورية صريحة، بدلا من ان تكون ضمن قانون الانتخابات.
وفي ختام ورشة العمل خرج المشاركون بعدد من التوصيات في ما يخص قانون الانتخابات لمجلس النواب العراقي (الكوتا المسيحية) وهي:
1. اجماع المشاركين في الورشة على المطالبة بتعديل قانون انتخابات البرلمان العراقي (الكوتا المسيحية)، كونه لا يعكس تطلعات الشارع المسيحي في العراق في إيصال الصوت الحقيقي إلى قبة البرلمان.
2. إعادة النظر في تسمية الكوتا المسيحية في البرلمان العراقي من دينية إلى قومية، بما يتوافق مع الدستور، وفي هذا السياق أوصى المشاركين بتخصيص كوتا للأرمن.
3. العمل على زيادة عدد مقاعد الكوتا المسيحية بما يتناسب والإرث التاريخي والحضاري والوطني الذي يمثله هذا المكون العراقي الأصيل على ان لا تقل النسبة عن 3% من عدد مقاعد البرلمان العراقي.
4. اجمع المشاركون على أن اعتماد العراق دائرة انتخابية واحدة للكوتا المسيحية، يشكل عائقاً واشكاليةً كبيرة في ضمان التمثيل الصحيح للمسيحيين في كل محافظة، مع التوصية بأن يكون العراق دوائر انتخابية متعددة حسب توزع مقاعد الكوتا المسيحية على المحافظات. مع الاخذ بعين الاعتبار حقّ الناخبين المسيحيين في المحافظات الغير المشمولة بمقاعد الكوتا.
5. تصميم ورقة اقتراع خاصة بالكوتا بالمسيحية، على ان تكون ضمن يوم الاقتراع العام ، و في حين كان هناك رأي اخر حول تحديد يوم خاص بتصويت الكوتا.
6. العمل على تشريع قانون يمنح ممثلي الكوتا المسيحية حقّ النقض (الفيتو) للتشريعات التي تمس شؤونهم، في حال توافقهم.
7. أوصى المشاركون بضرورة استثناء ممثلي الكوتا المسيحية من العدد القانوني المطلوب لتقديم مقترحات مشاريع بحال اجماعهم على مقترح قانون يمس شؤونهم الخاصة.

image
image
image
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  136
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 22:36 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019.