• ×

قائمة

واصبح للسريان في دهوك كنيسة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عنكاوا كوم رغم ان الكنيسة لا زالت في مرحلة الانشاء الا ان جميع المعطيات التي قدمها كاهن الرعية الخوري فائز الشماني تشير الى انها في حكم القائمة.
دهوك (بانوهدرا) كانت آهلة بالسريان في سنة 1695م حيث افتقدها سيويريوس ملكي مطران دير مار متى ورسم لكنيستها بعض الاكليروس. وكانت هذه الكنيسة باسم السيدة العذراء وقد هجرها السريان بسبب ويلات الزمان منذ الربع الاول من القرن الثامن عشر.
ويلات الزمان عادت ثانية لتعمل فعلتها على ايدي برابرة هذا العصر (داعش) وتجعل من مسيحيي الموصل وسهل نينوى ان يهجروا مناطقهم التاريخية ويلتجئ بعضهم الى دهوك (بانوهدرا) وليؤسسوا ثانية رعية للسريان فيها.
يصطحبنا الخوري فائز الشماني الى موقع الكنيسة التي ستحمل نفس الاسم (السيدة العذراء) قيد الانشاء وقد وصل العمل فيها الى مراحل متقدمة وفي فترة قياسية هو مندهش منها.
"الرب هو العامل" يقولها الشماني بكل ثقة واصبعه تنتقل من زاوية الى اخرى ومن جانب الى اخر في البناء قيد الانشاء وهي تؤشر الى مراحل العمل في الكنيسة وملحقاتها في الداخل والخارج وعيوننا تتنقل مع تاشيراته، تنظر بحدقات واسعة وعلامات الدهشة والافتخار تعلو وجوه الناظرين وهم يستمعون الى قصص وحكايات يرويها الخوري فائز الشماني كاهن كنيسة (سيدة السريان) للسريان الارثوذكس في دهوك، عن مواقفٍ لابناء الرعية بكل انتماءاتهم المناطقية، من الموصل وبرطلة وبعشيقة وبحزاني وغيرها من المناطق، مواقف رافقت العمل منذ الشروع به. مضيفا انهم يعملون بنفس واحدة يقدمون الدعم بجميع اشكاله، المادي من خلال التبرعات العينية والمادية، والمعنوي بالصلاة والكلمة الطيبة والتشجيع. وبالمشاركة بالعمل في احيان كثيرة حتى وصفهم الشماني (اصبح لكل منهم حجر في هذه الكنيسة).
البناء بحسب قول الاب الشماني يقوم على ارض كان قد حصل عليها في وقت مضى المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون مطران الموصل وقتئذ. اما التمويل المادي فقد ساهمت بجزء منه منظمة (SOS) ، ليكمل ما تبقى بسخاء المتبرعين من ابناء الكنيسة في العراق وفي بلاد الانتشار. وهو يتكون من قبو اسفل الكنيسة يضم قاعة للاحتفالات والمناسبات مع جميع ملحقاتها الادارية والخدمية.
في قبو الكنيسة يستوقفنا الخوري فائز الشماني عند بعض الفقرات التي ساهم فيها المتبرعون وليترك الاخرى لتسجل على لوحة ستضم اسمائهم وستأخذ مكانها على جدار في الكنيسة بحسب قوله ولتكون شاهدة للزمن كيف قامت هذه الكنيسة.
ان الكنيسة هي اكثر من مجرد مبنى فالكلمة في اصلها المقدس هي الجماعة او الحشد في اصلها اليوناني. وفي جذرها العبري هي المحفل او المجمع. وفي مفهومنا المسيحي هي جماعة المؤمنين انفسهم. وقد تحقق هذا المفهوم فعلا في كنيسة (سيدة السريان) في دهوك كما كان الحال مع جميع كنائس السريان في كل بقاع العالم منذ نشأة المسيحية في هذا الشرق .
يذكر ان الزيارة للكنيسة جاءت ضمن جولة قام بها الاب الراهب بشار شمني القادم من اميركا في زيارة للوطن، الى دهوك يوم الجمعة 4 كانون الثاني 2019
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  129
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 03:14 الأحد 16 يونيو 2019.