• ×

قائمة

تفاصيل مروعة لـ ” جريمة شرف ” .. ألمانيا : محاكمة أفراد عشيرة سورية شرعت بقتل سوري و سلخت فروة رأسه !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عكس السير 
وجه الادعاء العام تهمة الشروع بالقتل بداعي الشرف ضد ثمانية رجال من عائلة كردية سورية، في مدينة إيسن، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية.

وذكرت صحيفة “دير فيستن“، الخميس، بحسب ما ترجم عكس السير، أن المتهمين تربصوا بالشاب محمد أ (19 عاماً) أمام منزله، في 31 أيار 2018، ثم اعتدوا عليه بوحشية بنية قتله.
وجاء في الاتهام أن دافع الجريمة، هو علاقة محمد بالشابة المماثلة له بالعمر، سينا م، والتي تزوجت وهي بعمر 16 عاماً من دلوفان ب (29 عاماً) وفقاً للشريعة الإسلامية، فأراد أقاربها معاقبتها على علاقتها مع محمد، بقتلها وقتله، إلا أن أحد أقارب العائلة حال دون تنفيذ الجريمة عليها.

ويتهم الادعاء العام أيضاً خمسة أقارب آخرين بالمشاركة في التخطيط للجريمة، ومعظمه ينتمون لعشيرة عائلة الشابة.
وبدأت المحاكمة، الثلاثاء، بمثول 13 رجلاً وامرأة أمام المحكمة الإقيليمية في إيسن، بعد توجيه الادعاء العام لهم تهم الشروع بالقتل والتسبب بإصابات جسدية خطيرة والمساعدة في جريمة أو التحريض.

ومجرد إدراج التفاصيل الشخصية للمتهمين في قاعة المحكمة استغرق وقتاً طويلاً، نظراً لصعوبات إجرائية حول البيانات الشخصية لبعضهم، وكذلك أخطاء السلطات في ملفات آخرين، وتمت الجلسة الأول بحضور مترجمين فوريين عن اللغتين الكردية والعربية.
ومن بين المتهمات بالتخطيط لقتل الشاب، أم وخالة صديقته سينا، وهما غولستان ومزغين، بينما جلس شقيقها مصطفى في قفص الاتهام، وهذا الأخير متهم بمحاولة قطع أذن وسلخ جزء من رأس الشاب محمد أ (وتم بالفعل سلخ فروة رأسه جزئياً، بحسب الادعاء العام).
وكان الجناة قد صوروا مشهداً من جنايتهم، وأشار الادعاء العام إلى أن الضحية تعرض لـ31 فعل عنيف، من لكمات وركلات، وطعنات وجرح بسكين، منها ما وُجه إلى رأسه، بالإضافة إلى تلقيه طعنات في أسفل البطن، أصابت أعضاءه الداخلية.
وذكرت الصحيفة أن عائلة سينا قررت قتل صديق الشابة بعد أن شاهد أفرادها صور تجمعها به في فيسبوك، فاجتمع الأقارب على الجريمة “دفاعاً عن الشرف”، ومنهم من قدم من مدينتي فرايبورغ وهاله.
وقام أفراد العائلة بدايةً بحبس سينا في المنزل، بعد أن أخذوا منها هاتفها، قبل أن ينطلقوا إلى شقة محمد، في وقت متأخر من ليلة 31 أيار 2018، وينفذوا اعتداءهم، في فناء خلفي لسوبر ماركت للمشروبات.
ولاحظت امرأة الاعتداء، فاتصلت بالشرطة، التي حضرت، ولاحظت وجود الضحية ملقى في حرش، ليتم نقله وهو في حالة خطيرة إلى المستشفى، حيث أُجريت له عملية جراحية أنقذت حياته.
وقال ممثل محمد القانوني، أيكان أكيلديز، إن الشاب بصحة جيدة الآن، مستدركاً بالقول إنه “ما زال يعاني من أزمة نفسية، بالإضافة إلى الخوف المستمر من أعمال انتقامية أخرى”.
وعلق المحامي على انقطاع الاتصال بين سينا ومحمد، بالقول إن الأخيرة “تعرضت على ما يبدو لنوع من غسيل الدماغ من جانب عائلتها، وتبع ذلك قطعها للعلاقة مع الشاب بالكامل”.
وبعد ذكرها بعض التفاصيل لإجراءات جلسة المحاكمة الأولى، ختمت الصحيفة بالقول إن المحكمة سوف تعقد جلسات أخرى في القضية، في شهر شباط القادم.
بواسطة : ADONAI
 0  0  201
التعليقات ( 0 )