• ×

قائمة

قامشلي زالين ايام زمان ...وذكريات الخياطات النسائي والخياطة الأشهر روزا آدم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سمير شمعون رقي فخامة عز ... عطاء عمل تنافس ... فرح سعادة سرور... صدق امانة اخلاص..
هذه الصفات ورثوها ابناء النور في الجينات ...وصقلتها ثقافة النور .
هكذا كانت صفات بناة القامشلي زالين ... هكذا كان الزمن الزاليني... في القامشلي زالين.
أنا اعلم اننا نقف... على الجانب الخاطئ من التاريخ...
ولكنني اعلم ايضا ...أنه خارج عالم القصص... من الصعب ايجاد الأبطال الخارقين ...
لقد اخترنا الطريق الأكثر صحيحية... ذلك الطريق الذي نكرر... انفسنا فيه منذ الف عام وقرون ...لنبدأ كل مرة الرواية المؤسفة من جديدة ... رواية البناء والرحيل... نتمنى ان يكون هذا الرحيل ... الأخير.
منذ بداية نشوء زالين ،كانت المهن الخاصة ،بالمدن المخملية الغنية، تبرز وتكبر، ففي القامشلي كثرت الخياطات في الأحياء، فكانت الخياطة روز التي تسير على العكازات ،اشهر تلك الخياطات ، التي كانت احد الرموز الناجحة، في مدينة فتية، تدعى زالين.
الخياطة الأشهر روزا اسكندر آدم: مواليد حلب ١٩٢٠م ،والدها اسكندر ادم، جاؤا الى حلب ، هربا من مذابح العصمللي من ميردين عام ١٩١٦م، وسكنوا في حلب في منطقة براكات السريان ،وكانوا يشاهدون القطار عندما كان يمر، جاؤا من حلب الى عامودا عام١٩٣٢م، واختيارهم عامودا وليس القامشلي ،كان بسبب أن القامشلي وهكذا كان يقال ( هواها مسمم ويموت الاطفال ،وطبعا الموضوع كان الملاريا ) ، لذلك سكنوا عامودا لان هواها نقي، ولان اغلب الميرديللية سكنوا بها، كون عامودا قريب لميردين جغرافيا،وسكنوا حارة الخواتنة ،بجوار بيت القواص ، وبعد طقة عامودا ، مباشرة انتقلوا للقامشلي بتاريخ ١٥ - اب -١٩٣٧ ،وسكنوا حي اليهود في بيت رحمين وزوجته ليلى(وابنائهم يحيى وفهيمة وغالية وكان عنده دكان مال فاتورة).
واصاب روزة عام ١٩٢٢م شلل اطفال وهم في حلب ،بسبب عدم وجود لقاح في ذلك الوقت،وكانت والدتها تخيط، وتعلمت روزا الخياطة من والدتها، وعندما وصلوا القامشلي من عامودا، كانت بعمر السابعة عشر، وابتدأت هي ووالدتها في المنزل، بخياطة الكلابيات والزبون واليلجة لسكان القرى، واشتهرت بالخياطة وذاع سيطها، واشترت عام ١٩٣٩م دكان في سوق الصياغ، بجانب دكان برصوم الصايغ،وفتحتها ورشة خياطة،وبعد ذلك بسنة اشتر ت الدكان المقابل لها بسوق الصاغة، وهي حاليا محل الصائغ مروان بزر، اسمها مكتوب على علبة عداد الكهرباء، ولا زالت فواتير الكهرباء تأتي باسمها
، وايضا فتحتها ورشة خياطة ، وكان في الورشتين عشرة ماكينات سينجر رأس كبير، وكان عدد المعلمات الخياطات التي تعمل بورشتها خمسة عشر خياطة، منيرة مرت ابو ابجر الخياط ،واختها زكية ،وفهيمة الكلدانية ،وفريدة ونورة ، وووو.
واشهرت كثيرا واشترت عام ١٩٤٧م ، بناية لحي الوسطى، بجانب بيت جاك شاهين، والان هي بناية( بيت قواص) في الوسطى تقريبا في شارع الوكالات ، واشترت ايضا عام ١٩٦٠ م ارض قريب بنايتها ، وبنتها طابقين، سكن بهذه البناية ،القابلة القانونية ماري قهوحيان ،التي ولد اغلب ابناء الوسطى على يدها.
و كانت الخياطة روز تسير على العكازات، لتدير اعمالها ، ولاحقا تم استيراد من اوروبا ،لها كرسي بسكليت وتسوقه بيديها ،وكانت تحترم وتقدر عملها ومواعيدها وكانت امرأة يدها بالخير ،وتوزع الهديات وتعمل الخير بالسر ، وذاع سيطها بعدلها وقولها لكلمة الحق وصدقها،واخذت الناس في ذلك الوقت، في القامشلي زالين تحتكم لروزا الخياطة .
وكانت عائلة روزا الخياطة تتكون من والد ووالدة والاخوة التالية اسمائهم وبالترتيب العمري ( يعقوب ادم -روزا الخياطة- فيرجين-رينيه والدة عدنان سمان لاعب فريق الجهاد الملقب بالمدافع العصري- فلورانس- جوزفين -برناديت زوجة ابن عمها (البير ادم ).
وكنت وانا صغير ايام الستينات من القرن الماضي ، كنت ارى البير ادم صهر روزا ، وهو يدفشها وهي جالسة بالكرسي ، عندما كانوا يمرون عصرا من امام منزلنا ، لتزور منزل اخوها يعقوب ادم، مقابل حديقة الكندي.
وبتاريخ ٨- اذار- ١٩٧٠م انتقلت للحياة الثانية، الخياطة الأشهر بتاريخ القامشلي زالين ، روز اسكندر ادم، عن تسعة واربعين عام ...كانت تشبه فيها زالين ... تتنقل فيها بين ...اعلى القمم ... واجمل الإنتصارات .
2_ شمعون(شمعي) الخياط: وكان موقع محله هو شارع الوحدة مقابل مدرسة الراهبات ،بالقرنة منزل ملك عمي عيسى شمعون، ما يدعى الان مشفى وكان قطريا محل السمان حنا كجو وكانا جيران واصدقاء وفي إحدى المرات عمل حنا كجو بشمعي اتخياط مقلب رد على مقلب ، قال حنا لشمعون اليوم الصبح اجو جماعة المكتب الثاني وسألوا عليك ، فارتعب شمعي الخياط ،محل الخياطة مفتوح منذ العام ١٩٤٠م وكان يخطي فساتين للنساء،وكان يستخدم مكواية على الفحم وكان يخيط الفستان بثلاثة ليرات ونص،عام ١٩٤٠،
3-الخياطة سعاد بنت خالي هيكو: خياطة من الستينات وكانت تسكن في الوسطى، امتداد دكان صبري قليونجي بالطرف المقابل باتجاه الجنوب الشارع التالي في القرنة بناية المعهد الموسيقي للاستاذ جوزيف سمعان عازف الكمنجة ومقابل بيت حوشو وبيت عمسو والملك كان لصاحبه ( عبدو باهيني ).
4- خياطة كاترين الكلدانية : موقع بيتها، باب القادسية الخلفي وباتجاه الجنوب وعلى بعد مئة متر جانب بيت حسني الفران من الخمسينات كانت خياطة .
5- الخياطة لوسازين: كانت تخيط في المنزل في البشيرية ،منذ ثلاثينات القرن الماضي ،والدة هاكوب وانيسيان المطرب ،ومهير وانيسيان، صاحب معمل المكيفات، توفت باواسط الستينات.
6_ الخياط حنا حنان :كان خياط منتصف السبعينات، محله بالوسطى شارع الوكالات, منتصف شارع الدومينو ، ولكن قبله بمئة متر، مقابل منزل حنا القصاب.
7- الخياط النسائي الرجالي نبيل مادو الملقب اديب : بشارع النهر القصير ، كان قد بدأ بمحل صغير باواخر السبعينات، وكان تعلم الخياطة على يد معلمه لحدو بيت عاطورو.
8- الخياطة النسائية لوسين: عمة بابكين المطرب ، وكان بيتها على شارع البشيرية.
9- الخياطة النسائية شامو الأرمنية: زوجها اسرو ،وبيتها كان يطل على الجغجغ في البشيرية، ستينات القرن الماضي
10- والخياطة نجمة: أخت صليبا حنا الذي كان في إميركا .
11- الخياطة النسائية نجمة: كلنت تخيط في المنزل ،وكان قريب على بيت سميرة غريب.
12- خياط النسائي ماروكي: محله على شارع جسر البشيرية في الثمانينات.
13- الخياطة النسائية مارتا : زوجة يعقوب راحيلة على امتداد شارع جسر البشيرية وقريب من الاشورية.
14 الخياطة النسائية فريدة بنت سلو شيرو: أخت كبرييل شيرو، على شارع البشيرية، قريب من شارع الجسرين وكانت بتاريخ ٧٣ ٧٤ ٧٥ .
15- الخياطة جانة قولنج : أخت الفنان اسكندر قولنج, كان بيتها على امتداد شارع جسر البشيرية، من ستينات القرن الماضي.
16- الخياط البارع الياس قومي : نسائي رجالي ، منذ اربعينات القرن الماضي، وكان محله في السوق
17- الخياط نعمان: كان خياط للكبابيت بامتياز واسعاره مرتفعة
18- الخياطة زوجة حنا طوبال: خياطة منذ سبعينات القرن الماضي ،وكانت بتاريخ ٧٧ ٨٧ كانت - في شارع تغلب خلف مطحنة مانوك- حيث سكنت هناك ٤ سنوات .
19-الخياطة صونا : بنت عمو بهنو تبع دنك البشيرية، بعدها انتقلوا للشارع الفرعي للقوتلي مقابل المشفى الوطني.2o-بالغربية الخياطة فهيمة القس: زوجة يوسف المالكي وكانت خياطة من ستينات القرن الماضي ، بشارع كنيسة مار افرام.
21- الخياط النسائي اوكين حنا ايليو: شارع تغلب بظهر المطحنة، منذ ثمانينات القرن الماضي ، وانتقل بعد ذلك الى مقابل ، ملعب دون بوسكو للارمن كاثوليك قرب نادي زوهرابيا. الآن هو بالسويد
22- الخياط النسائي جورج يوسف: على امتداد شارع ميامي نحو القوتلي،الآن مقيم في بلجيكا.
.23- عزيز الخياط :خاله للمطرب شربل حنا كأن بيته شارعين غرب شارع البشيرية بأيام الثمانينات
24- الخياطة فريدة شمعون مسعود .
25- الخياطة سورية شابو : أخت الرسام جوزيف شابو كانت بالشارع الفرعي لشارع البشيرية نحو الغرب في السبعينات والثمانينات.
26- الخياطة شاكي: بنت خالة زمو، ايام اواخر السبعينات، على امتداد شارع القصاب عيسى القصاب، والد البطل السرياني قريبي افرام عيسى.
27- الخياطة فريدة خوشو: أخت القابلة القانونية ماري خوشو, على شارع البشيرية, قريب من شارع جسر البشيرية ،الآن في هولندا.
28- الخياطةجانيت كوركيس: منذ العام ١٩٦٠ تخيط نسائي في منزلها الكائن بالوسطى ، على صف دكان صبري قليونجي باتجاه الجنوب ثاني شارع قبل بناية منزل الاستاذ يعقوب عبو كان يدرس اللغة العربية،وجانب بيت دحكي ، والان هي في المانيا.
29- الخياطة حنة : ستينات. القرن الماضي ، وكانت بارعة جدا جدا..كان بيتها مقابل بيت ملفونو اوكين منوفر "بالنزلة
وقريب على بيت ملفونو سردنبال..
30- الخياط النسائي نعمان: كان له محل بالسوق , وبيته الثالث من بيت سعيد بشطة بالغربية بشارع الهلالية..
31- الخياط النسائي شمعون : كان محله بشارع الجسرين مقابل سليمان ابو جورج بياع العاب ، فوق ستوديو كابي المصور.
31الخياطة النسائية صونيا شمعون( اختي ): سبعينات القرن الماضي ، قالت : الخياطة روزا كانت خالة صديقتي اوجيني كنت روح لعندن، روزا كانت كتير انسانة منيحة متل ماقلت ، وشمعون الخياط كنت روح لعندوا بالصيف اتعلم خياطة ،وهو علم اكتر بنات القامشلي خياطة كان انسان كتير كويس وخايف الله .
32 -33- الخياطتان الاختان سورو ونجمة : بيتهم قريب عند السينما وما زالتان موجودتان في القامشلي . وكانت جميلة الخياطة لقبها جمو وأختها سورو خياطتان نسائية، وبيتها فوق عيادة الدكتور كبرييل شيف صومي مقابل بيت ماران سابقا من ستينيات القرن الماضي.
34-الخياطة انطوانيت نسائية: بيتها بالوسطى على شمال كنيسة الأرمن الكاثوليك.
35- الخياطة النسائية تيريز هارون: اخت معلمة صباح هارون، بيتها مقابل بيت ايغيا ، بالوسطى قرب دكان صبري قليونجي ، موجودة حاليا بحلب.

34-35- الخياتطان الاختان بهيه وسيده يعقوب : اربعينات وخمسينات القرن الماضي،و كانو من اشهر الخياطات بالجزيرة و بالقامشلي ، وكانو جيراننا بالحارة قرب كنيسة العدراء للسريان اثوذوكس، بجانب دكان عموسمعان زوج خالة شمانة، اي مقابل كافتيريا لافيولا.
هؤلاء الخياطات النسائية وروزا ادم ... هم احد الوجوه التي ساهمت ... ببناء القامشلي زالين ... بأبهى حللى وارقى طراز.
... فدعيت باريس الصغرى وكاليفورنيا الشرق .
كنا نحلم بحياة وزمن ...ولكن اختفى كل شيئ... واختفت زالين ...وبقيت القامشلي وحدها .

الصورة الأولة: الصورة في حلب من عام ١٩٢٩م، الواقفة هي الوالدةخاتون أدام تكون من بيت التاجر ،فيرجين اول واحدة يسار الصورة - الوالد اسكندر آدم يلي بحضنوا ريني آدم جانبها لليمين وحاملة حقيبة هي الخياطة روزا آدم ، الولد الصغير الواقف يسار الاب هو جان توفى عمره 7 سنين، والولد الواقف الصف الثاني هو الاخ الاكبر يعقوب ومنزلهم بالقامشلي مقابل مشتل الكندي .
الصورة الثانية : الصورة التانية الرجال هو جورج طبي أحد إخوان مالكي ملبوسات عبد الاحد اخوان في حلب ، وبالوسط الخياطة روزا ادم ،والمرأة يسار تدعى ليلى كانت معلمة خياطة تعمل بمشغل الخياطة عند روزا.
كل الشكر لمن ساهم بهذا المنشور :
1- الفا مادو (هولندا)
2- عدنان سمان (السويد )

image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  589
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 20:59 الأحد 18 أغسطس 2019.