• ×

قائمة

عشرات العائلات المسيحية تعود إلى الموصل بعد الهجرة القسرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سبوتنك نيوز/ أعلن مستشار محافظ نينوى لشؤون المسيحيين ومدير زراعة نينوى، دريد زوما حكمت، يوم الجمعة 22 فبراير/شباط، عودة نحو 50 عائلة من المكون المسيحي، إلى مركز مدينة الموصل، شمال العاصمة بغداد.

وأوضح حكمت، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن عدد العائلات المسيحية التي عادت إلى مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، عددها غير ثابت ويعتبر ضعيف جدا، ولا يتجاوز حدود الـ50 عائلة، وهي تتركز جميعها في مركز المدينة، في تسعة أحياء من الجانب الأيسر.

ويقول حكمت إن عودة عائلات المكون المسيحي، إلى الموصل، بطيئة، وهي ترتبط بأمور ومقومات منها الجانب الأمني، والخدمات، وفرص العمل، وإذا تهيأت هذه المقومات وتوفرت، أكيد ستكون العودة أكبر من العدد المذكور.

وفي منتصف العام الماضي، دقت أجراس الكنائس في منطقة سهل نينوى، شمالي العراق، الواقعة شمال غربي الموصل، مركز المحافظة، أملا وسلاما لحياة جديدة خالية من العنف والإبادة، ورغبة في التعايش مع باقي المكونات مرة أخرى، دون تهجير قسري أو تخيير ما بين ترك دينها واعتناق آخر تحت شروط وجزية وذبح مثلما طبق "داعش" إبان سطوته التي دحرت على يد القوات العراقية أواخر أغسطس/ آب عام 2017.

وجرى تنصيب المطران، مار نجيب ميخائيل الدومنيكي، رئيسا لأساقفة الموصل، مركز نينوى، وقضاء عقرة التابع للمحافظة أيضا، في كنيسة ماربولس للكلدان، الكائنة في المجموعة الثقافية، في الساحل الأيسر من المدينة، شمال بغداد، يوم 25 كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي، قد خيّر العائلات المسيحية في سهل نينوى، وباقي مناطق المحافظة ومركزها الموصل، في الشهر الأول من استيلائه على المدينة التي تعتبر ثاني أكبر مدن العراق سكانا بعد العاصمة بغداد، ما بين اعتناق الدين الإسلامي، أو دفع الجزية، أو المغادرة مع مصادرة أموالهم وممتلكاتهم جميعها.
بواسطة : ADONAI
 0  0  81
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:17 الأحد 26 مايو 2019.