• ×

قائمة

الراعي الصالح والراعي الأجير...! بقلم المحامي نوري إيشوع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جزيرة.كوم ((أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ)). يوحنا 10:
11
أخترتُ هذه الآية الرائعة من إنجيل يوحنا 11:10 في هذه الإيام الحزينة التي نعيش فيها آلام المسيح وهو يسير في طريق الجلجثة والايام المفرحة بقهره للموت على خشبة الصليب.
منذ ألفين وثمانية عشرة عاما، دخل ملك الملوك ورب الأرباب إلى أورشليم جالسا على جحش أتان وبثوب بسيط جدا ولم يدخل أورشليم وهو راكب حصانا حربيأ جامحا وهو حامل بيده سيفا أو صولجانا أولابسا ثيابا مطرزة ومزركشة ولم يكن حاملا على صدره نياشينا من ذهب وفضة لأنه كان راعيا صالحا بذل نفسه أمام خرافه ولأن مملكته ليست من هذا العالم الفاني والزائل.
أَجَابَ يَسُوعُ: «مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ. لَوْ كَانَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هذَا الْعَالَمِ، لَكَانَ خُدَّامِي يُجَاهِدُونَ لِكَيْ لاَ أُسَلَّمَ إِلَى الْيَهُودِ. وَلكِنِ الآنَ لَيْسَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هُنَا على عكس أغلبية رعاتنا للأسف. يو/ 36:18
دخل أورشليم بتواضعه كفادي وبمحبته كمخلص، فخرحت الجموع الغفيرة لإستقباله:
فأخذوا سعوف النخل وخرجوا للقائه, وكانوا يصرخون : (( أوصنا! مبارك الآتي يإسم الرب). الراعي الصالح يبذل نفسه من أجل خرافه, يدعو خرافه بإسمائهم، يقود خرافه للمراعي يوليهم العناية الكاملة ويعيش لإجلهم.
أما الراعي الأجير، هدفه تحصيل إجرته, تركيع الذي يدعوهم زيفا، أبناء وبنات روحيين، يفرض عليهم قرارته الظالمة التي يهدف من خلالها فرض سلطاته المهزوزة وهو على أستعداد رميهم للذئاب لإنقاذ نفسه, الراعي الأجير يقود الخراف الى طريق الهلاك ليؤسس على جثثهم مملكته.
واسمحوا لي أن أسألكم من هو الراعي الذي تتبعونه؟ وهل هناك علاقة خاصة بينكم وبينه؟ إذا دعوتموه يسمعكم؟ وإذا دعاكم تعرفونه؟
هل الراعي الذي تتبعونهم مستعد أن يبذل نفسه فدية عنكم, أم إنه يطلب منكم أن تموتوا لأجله؟
هل الغالبية العظمى من رعاتنا الحاليين مستعدين ( لبذل أنفسهم من أجل خرافهم فالجواب قطعا لا وألف لا.)
لذا أحبتي أتركوا الرعاة الأجيرين يعيشون في ممالكهم الوهمية، البائسة وليحملوا كما يحلو لهم صولجاناتهم الخلبية، المزيفة مصدر قرارته الأارضية الفانية وليتغنوا بكلماتم الفارغة والرنانة والتي يرددونها دون أن يعيشوها بشكل يومي كالمحبة والتسامح والشرف والنزاهة والايمان.
أتبعوا الراعي الأمين فادينا يسوع المسيح الذي حمل عنا صليب العار ليخلصنا من الخطيئة.
أليس هو القائل: (أنا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف).

((مبارك الآتي بإسم الرب))
فصح مجيد
بواسطة : a3az elnas
 0  0  200
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 14:24 الأحد 15 سبتمبر 2019.