• ×

قائمة

قداسة سيدنا البطريرك في استقبال قداسة بطريرك الكنيسة الصربية إيريني: "شعبنا المؤمن يتطلّع إلى اليوم الذي يرانا فيه مشتركين بالكأس الإفخارستيّة الواحدة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II On June 2, 2019, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II, Patriarch of Antioch and All the East, Head of the Universal Syriac Orthodox Church, received His Holiness Irinej, Archbishop of Peć, Metropolitan of Belgrade and Karlovci, and Serbian Patriarch, at the Patriarchate Headquarters in Bab Touma – Damascus.

His Holiness received the Serbian Patriarch, along with His Beatitude John X, Greek Orthodox Patriarch of Antioch, at the main entrance of St. Georges Patriarchal Cathedral, where the choir of St. Aphrem Patriarchal Scouts played music.

Their Holinesses and Beatitudes then entered the Cathedral in a procession with their Eminences and Graces the Archbishops, as well as the clergy.

In the Cathedral, Sutoro prayer was held.

image


At the end, His Holiness gave an address in which he welcomed his esteemed guest. He said “We welcome you on behalf of the faithful of our Antiochian Syriac Church, who kept the Christian faith despite the continuous hardships and persecutions, ever since they became Christians by the preaching of Sts. Peter and Paul, and till our days. And they witness to the Lord Jesus Christ by their deeds and by their blood; our church truly became the ‘mother of martyrs’”.

He added “we welcome you, on behalf of the citizens of this dear country Syria, who are still suffering the oppression of great powers and countries which helped terrorist groups… This reminds us of what you endured in your dear country in the nineties of the last century”.

His Holiness recalled the visit of the Serbian Patriarch to our Church in Sweden where he had the chance to meet with the faithful there. His Holiness added “those faithful long for the day on which we partake of the same one Eucharistic chalice, after the theologians of both churches agreed that we confess the same belief in our Lord Jesus Christ, the Incarnate Word”.

At the conclusion of his address, His Holiness presented to His Holiness Serbian Patriarch an Icon of the Virgin Mary carrying the Divine Child, as a token of mutual respect between both Churches.

In his address, His Holiness Patriarch Irinej thanked His Holiness Patriarch Aphrem for his overwhelming reception; he said “What unites us is love and faith in the Lord Jesus Christ; we are one Church, although, sorrowfully, the historical circumstances had divided us”. His Holiness called for intensified efforts to reach the desired unity among the churches through "dialogue and agreements about all matters of faith and dogma", something which the both "the Syriac Church and the Serbian Church yearn for". He added that the Church needs unity "especially in these difficult times; our strength is in our unity, and our unity is not only in words but in serious action towards full unity in all spheres."

His Holiness prayed for the Syrian people “who are suffering because of this tough war”; “We are following everything that is going on in Syria," he said. Speaking about emigration and leaving houses and churches, His Holiness compared the situation in Syria and Serbia, "History repeats itself," he said; “What Syria is suffering today, we have suffered in Serbia after the Second World War, where we lost more than a million people in addition to the destruction of churches and homes... History also repeats itself today unfortunately in Kosovo." "However," added Patriarch Irinej, "we have faith in the Lord who sees our suffering and will finally give victory to the truth".

His Holiness Patriarch Irinej presented then to His Holiness Patriarch Aphrem an icon of the patron saint of the Serbian Orthodox Church.

Afterwards, Their Holiness and Beatitudes put flowers at the memorial of the Syriac Martyrs of the Syriac Genocide Sayfo; they also lit the flame of peace. Then, they entered the Patriarchal Hall where they received the faithful.

Their Eminences Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar for the Patriarchal Archdiocese of Damascus, Mor Gregorios Saliba Chamoun, Patriarchal Counselor, Mor Selwanos Boutros Al-Nemeh, Archbishop of Homs, Hama, Tartous and Environs, Mor Anthimos Jack Yakoub, Patriarchal Vicar for Youth Affairs and Religious Education, as well as the Very Rev. and Rev. Frs., monks, and deacons of the Patriarchate and of Mor Aphrem Theological Seminary, participated in the reception.

His Excellency Mr. Milan Vijatovic, Charge d’Affaires of the Serbian Embassy in Damascus, and Dr. Thuraya Bachaalani, Acting General Secretary of the Middle East Council of Churches (MECC), were also present.

مساء يوم الأحد 2 حزيران 2019، أقام قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم أجمع، استقبالاً رسميًّا وشعبيًّا لصاحب الغبطة والقداسة إيريني، بطريرك صربيا، وذلك في مقرّ البطريركية في باب توما بدمشق.

فعند مدخل كاتدرائية مار جرجس البطريركية، استقبل قداسة سيدنا البطريرك، قداسة بطريرك صربيا إيريني، ومعه غبطة يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، والوفدين المرافقين لصاحبي القداسة والغبطة، حيث رحّب جوق فوج كشاف مار أفرام البطريركي بالضيوف الكرام.

ثمّ دخل أصحاب القداسة والغبطة والنيافة والسيادة بزيّاحٍ إلى الكاتدرائية حيث رُفعت صلاة الستّار.

وفي ختام الصلاة، ألقى قداسة سيدنا البطريرك كلمةً رحّب فيها بالبطريرك الضيف قائلاً: "نرحّب بكم باسم أبناء كنيستنا الأنطاكيّة السريانيّة الذين حافظوا على الأمانة المسيحيّة متمسّكين بإيمانهم بالسيّد المسيح، مواجهين الضيقات والاضطهادات المتتالية منذ اعتناقهم الإيمان على أيدي هامتَيْ الرسل مار بطرس ومار بولس والرسل الآخرين، وحتّى يومنا هذا. وهم يشهدون للسيّد المسيح بأعمالهم وبدمائهم. فأضحت كنيستنا تُدعى بحقّ أمّ الشهداء".

وتابع "نرحّب بكم، صاحب القداسة، باسم أبناء هذا الوطن العزيز سوريا الذين ما زالوا يعانون من ظلم وطغيان قوىً عُظمى ودول متجبّرة ساندت مجموعات تكفيرية متطرّفة وقوىً إرهابيّة أرادت أن تدمّر بلدنا والقضاء على نمط العيش المشترك الذي عُرِفَتْ به سوريا منذ القدم، حيث تعايش على أرضها أبناؤها المُنتَمون إلى مختلف الأديان والطوائف والأعراق. ممّا يذكّرنا بما مررتم به في بلدكم العزيز في تسعينيّات القرن الماضي، حيث قسّموا يوغوسلافيا إلى دويلات، وما زال الشعب الصربي العريق يعاني من آثار تلك الحرب المدمِّرة، وما زالت الكنيسة الصربية تواجه التحديات الكبيرة وخاصة في كوسوفو."

واستذكر قداسة سيدنا البطريرك زيارة بطريرك الصرب لكنيستنا السريانية في السويد حيث التقى أبناءها المؤمنين، وقال: "هذا الشعب المؤمن يتطلّع إلى اليوم الذي يرانا فيه مشتركين بالكأس الإفخارستيّة الواحدة بعد أن توصّل لاهوتيّو الكنيسة من الطرفين إلى نتيجة أنّنا نتّفق بالإيمان الواحد بشخص ربّنا يسوع المسيح الإله الكلمة المتجسّد".

وفي ختام كلمته، قدّم قداسته هدية لبطريرك الصرب هي عبارة عن أيقونة للسيدة العذراء حاملةً الطفل الإلهي.

بدوره، تحدّث قداسة البطريرك إيريني فشكر لقداسة سيدنا البطريرك حفاوة استقباله، وقال: "تجمعنا وحدة المحبة والإيمان بالربّ يسوع المسيح، ونحن كنيسة واحدة ولئن فرّقتنا الظروف التاريخية"، ودعا قداسته إلى تكثيف الجهود من أجل الولوج إلى الوحدة المنشودة بين الكنائس من خلال "الحوار وبتّ كلّ الأمور الإيمانية العقائدية العالقة"، الأمور الذي "تتوق له الكنيسة السريانية والكنيسة الصربية على السواء" لأنّ الكنيسة بحاجة إلى الوحدة "خاصّةً في هذه الظروف العصيبة؛ فإنّ قوّتنا بوحدتنا، ووحدتنا لا تكون بالكلام فقط بل بالعمل الجدّي من أجل الوحدة في كلّ المجالات".

وتابع قداسته مصلّيًا للشعب السوري "الذي يتعذّب في هذه الحرب الصعبة" مؤكّدًا "نحن نتابع كلّ ما يجري في سوريا"، وإذ توقّف عند الهجرة وترك البيوت والكنائس، قارن قداسته الوضع في سوريا وفي صربيا، معتبرًا أنّ "التاريخ يعيد نفسه"، "فما تعاني منه سوريا اليوم، عانينا منه في صربيا بعد الحرب العالمية الثانية حيث خسرنا أكثر من مليون شخصٍ إضافةً إلى تدمير الكنائس والبيوت... والتاريخ يعيد نفسه أيضًا اليوم مع الأسف في كوسوفو". "ولكن" أضاف البطريرك إيريني "لدينا إيمان بالربّ الذي يرى معاناتنا بأنّه سينصر الحقّ في النهاية".

وقدّم قداسته لقداسة سيدنا البطريرك أيقونةً لشفيع الكنيسة الصربية الأرثوذكسية.

بعدها، توجّه الجميع إلى باحة البطريركية حيث وضع أصحاب القداسة والغبطة إكليلاً من الورود عند النصب التذكاري لشهداء الإبادة السريانية سيفو، وأشعلوا شعلة السلام، قبل أن يتوجّهوا إلى الصالون البطريركي لاستقبال المؤمنين.

شارك في الاستقبال من كنيستنا أصحاب النيافة المطارنة: مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، مار غريغوريوس صليبا شمعون، المستشار البطريركي، مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشبيبة والتنشئة الدينية، إلى جانب كهنة ورهبان وشمامسة البطريركية وإكليركية مار أفرام اللاهوتية.

وشارك أيضًا سعادة القائم بأعمال السفارة الصربية في دمشق السيد ميلان فياتوفيتش، وسعادة القائمة بأعمال الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط الدكتورة ثريا بشعلاني.
بواسطة : ADONAI
 0  0  105
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 17:29 الأربعاء 19 يونيو 2019.