• ×

قائمة

قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العام الرابع للشباب السرياني في سوريا 2019

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II On September 10th, 2019, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II inaugurated the Fourth Suryoyo Youth General Gathering in Syria (SYGG-Syria 2019), at Mor Aphrem Monastery in Maarat Saydnaya – Syria.

Their Eminences Archbishops: Mor Anthimos Jack Yakoub, Patriarchal Vicar for Youth Affairs and Religious Education, Mor Selwanos Boutros Al-Nehmeh, Archbishop of Homs, Hama, Tartous and Environs, Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar for the Patriarchal Archdiocese of Damascus, Mor Maurice Amsih, Archbishop of Al-Jazeerah and Euphrates, and Mor Gabriel Dahho, Patriarchal Vicar in Jerusalem, Jordan, and the Holy Lands, as well as the monks of Mor Aphrem Monastery attended the opening.

The Syriac Patriarchal Scout of Damascus performed a beautiful parade at the beginning of the opening of SYGG-Syria 2019. It was followed by St. Aphrem Patriarchal Choir performing hymns and Syriac chants.

His Eminence Mor Anthimos Jack Yacoub spoke about the joy to meet together again in one spirit, united by the love of the church and by the one Syriac language. He said that Syria unites the youth who love it and live under its sky. He thanked His Holiness who sows the love of Christ in the hearts of the youth and leads them to discover their calling to serve the church in what pleases the Lord and according to His will. He promised that, at the end of the SYGG-Syria, the youth will have gained new spiritual experiences and be more rooted in Christ.

In his inaugural speech, His Holiness spoke about the meaning of true discipleship and how to follow Christ. He encouraged the youth to get to deepen their knowledge of their roots and to learn more about the history of the church and its current life. After declaring the official opening of the Fourth Syrian Youth General Gathering, His Holiness assured that the Christians in Syria are firmly attached to their country and are rooted in it because it was blessed when the Lord Jesus walked on its soil and lived in it. He reminded the youth that Antioch, our eternal capital, will remain the birthplace of Christianity and of Christian missions. He expressed his joy to gather the youth who are the present and the future of the church, and to teach them the purity of the faith. He concluded his speech by inviting the Christian youth from all over Syria to be rooted in Christ who should be the center of our lives.

في العاشر من أيلول 2019، افتتح قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني اللقاء العام الرابع للشباب السرياني في سوريا، الذي ستستمر فعالياته من 10 إلى 14 أيلول، وذلك في دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا.

حضر الإفتتاح أصحاب النيافة المطارنة: مار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشباب والتنشئة المسيحية، مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، مار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات، ومار كبرئيل دحو، النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الديار المقدّسة إلى جانب رهبان دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا وطلاب إكليريكية مار أفرام السرياني اللاهوتية.

قدّمت فرقة فوج مار أفرام السرياني البطريركية للكشاف السرياني استعراضًا موسيقيًّا في بداية احتفال الافتتاح، ثمّ قدّمت جوقة مار أفرام السرياني البطريركية باقة من التراتيل والأغاني السريانية.

ثمّ تحدّث نيافة المطران مار أنتيموس جاك يعقوب عن فرحته للاجتماع مرّة جديدة بروح واحدة، متحدين بمحبة الكنيسة وباللغة السريانية التي تجمع المشتركين وتوحّدهم. وقال إنّ سورية توحّد شبابها الذين يجتمعون على حبّ وطنهم ويعيشون تحت سمائها الواحدة. وشكر قداسة سيدنا البطريرك لأنّه لا يتوانى عن زرع محبّة المسيح في قلوب الشبيبة ويقودهم إلى اكتشاف دعوتهم لخدمة الكنيسة في ما يرضي الله ويوافق مشيئته. ووعدهم بأنّه، وفي نهاية اللقاء، سيكونون قد ربحوا خبرات روحية تقودهم لمزيد من التجذّر بإيمانهم بالمسيح يسوع.

وفي خطابه الافتتاحي، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك عن معنى التلمذة الحقيقية للربّ يسوع. وشجّع الشبيبة المشتركين في هذا اللقاء على توطيد إيمانهم ومعرفتهم بكنيستهم وتاريخها المتجذّر في أرض آبائهم وأجدادهم. وبعد إعلانه افتتاح اللقاء رسميًّا، أكّد قداسته أنّ مسيحيّي سورية متجذّرون بوطنهم لأنّ السيّد المسيح مشى على ترابه وعاش فيه. كما ذكّر قداسته أنّ أنطاكية هي العاصمة الأبديّة التي منها انطلقت المسيحية والإرساليات التبشيرية إلى كلّ الأرض. وعبّر عن فرحه للقاء الشبيبة الذين هم حاضر ومستقبل الكنيسة، وإنّها فرصة ليتعلّموا نقاوة الإيمان. ختم قداسته مشيرًا إلى أنّ الشباب المسيحي في كلّ سورية هم متجذّرون في المسيح الذي هو مصدر ومركز حياتهم.
image
image
بواسطة : ADONAI
 0  0  130
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 12:12 الأربعاء 20 نوفمبر 2019.