• ×

قائمة

قداسة سيدنا البطريرك يشارك في مؤتمر صحافي في وزارة الخارجية الهنغارية في بودابست

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II ܒܣܝܩܘܡ 29 ܬܫܪܝܢ ܩܕܝܡ 2019܆ ܐܬܛܝܒ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܥܡ ܛܘܒܬܢܘܬܗܘܢ ܕܦܛܪܝܪ̈ܟܘ: ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܝܘܣܦ ܬܠܝܬܝܐ ܝܘܢܐܢ܆ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܕܣܘܪ̈ܝܝܐ ܩܐܬܘ̈ܠܝܩܝܐ܆ ܘܝܘܚܢܢ ܥܣܝܪܝܐ܆ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܘܕܟܠܗ̇ ܡܕܢܚܐ ܕܪ̈ܘܗܡܝܐ ܐܪ̈ܬܕܘܟܣܘ܆ ܘܝܘܣܦ ܥܒܣܝ܆ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܘܕܟܠܗ̇ ܡܕܢܚܐ ܘܕܐܠܟܣܢܕܪܝܐ ܘܕܐܘܪܫܠܝܡ ܕܪ̈ܘܗܡܝܐ ܩܐܬܘܠܝܩܝ̈ܐ܆ ܒܟܢܘܫܝܐ ܕܒܝܠܕܪܐ ܒܘܙܝܪܘܬܐ ܕܒܪ̈ܝܬܐ.

ܩܕܡܝܬ܆ ܡܠܠ ܘܙܝܪܐ ܕܒܪ̈ܝܬܐ ܦܛܪܘܣ ܣܝܐܪܬܘ ܥܠ ܡܫܐܠܘܬܐ ܕܢܣܒܬ ܠܗ̇ ܗܢܓܐܪܝܐ ܡܛܠ ܡܥܕܪܢܘܬܐ ܕܡܫܝܚܝ̈ܐ ܒܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܐ ܐܝܟܢܐ ܕܢܩܘܘܢ ܒܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܝܠܗܘܢ. ܬܘܒ ܡܠܠ ܥܠ ܡܥܪܒܐ ܕܡܬܥܠܠ ܒܨܒܘ̈ܬܐ ܕܣܘܪܝܐ ܐܝܟܢܐ ܕܢܣܒ ܡܢܗ̇ ܡܥܝ̈ܢܐ ܟܝ̈ܢܝܐ. ܘܥܠ ܡܪ̈ܗܒܢܐ ܕܡܚܪܒܝܢ ܠܣܘܪܝܐ܆ ܒܥܐ ܘܙܝܪܐ ܕܢܬܚܝܕܘ ܚܝ̈ܠܐ ܕܐܬܪ̈ܘܬܐ ܬܒܝ̈ܠܝܐ ܠܩܘܒܠܗܘܢ ܐܝܟܢܐ ܕܠܐ ܢܡܛܘܢ ܠܟܠܗܘܢ ܐܬܪ̈ܘܬܐ. ܘܡܠܠ ܘܙܝܪܐ ܥܠ ܬܪ̈ܡܝܬܐ ܕ(Hungary Helps) ܠܡܥܕܪܢܘܬܐ ܕܡܫܝ̈ܚܝܐ ܕܢܙܟܘܢ ܠܥܣܩ̈ܘܬܐ ܕܠܗܘܢ ܡܣܓܦܝܢ.

ܬܘܒ ܡܠܠ ܡܝܩܪܐ ܬܪܝܣܬܐܢ ܐܙܒܝܝ܆ ܢܛܪ ܐ̱ܪ̈ܙܐ ܕܐܬܪܐ ܕܗܢܓܐܪܝܐ ܡܛܠ ܡܥܕܪܢܘܬ ܡܫܝ̈ܚܝܐ ܪ̈ܕܝܦܐ܆ ܥܠ ܬܚܪ̈ܙܬܐ ܕܗܢܓܐܪܝܐ ܒܡܥܕܢܘܬ ܡܫܝ̈ܚܝܐ ܘܟܠ ܚܝܠܐ ܕܡܣܬܦܩ ܡܢ ܩܛܢܘܬܐ ܡܛܠ ܐܝܠܐ ܕܒܢܝ̈ܢܫܐ ܕܐܬܪܕܦܘ ܡܛܠ ܗܝܡܢܘܬܗܘܢ.

ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܐܘܕܝ ܠܘܙܝܪܐ ܘܠܢܛܪ ܐ̱ܪ̈ܙܐ ܡܛܠ ܡܥܕܪܢܘܬܗܘܢ ܠܡܫܝܚܝ̈ܐ ܕܢܩܘܘܢ ܒܐܬܪܐ ܕܝܠܗܘܢ ܒܡܕܢܚܐ ܡܨܥܝܐ. ܬܘܒ ܡܠܠ ܥܠ ܐܬܪ̈ܘܬܐ ܕܒܥܝܢ ܕܢܣܥܘܢ ܥܠ ܣܘܪܝܐ ܘܠܐ ܝܨܦܝܢ ܒܥܡܗ̇. ܘܥܠ ܡܝܕܝܐ ܕܝܗܒܝܢ ܛܒ̈ܐ ܙܐܦܢ̈ܝܐ ܘܡܰܛܥܶܝܢ ܠܥܡܐ܆ ܣܓܝ ܟܪܝܐ ܡܛܠ ܟܕܒܘܬܐ ܕܒܗ̇ ܡܦܪܣܝܢ ܠܛܒ̈ܝܗܘܢ. ܬܘܒ ܡܠܠ ܩܕܝܫܘܬܗ ܥܠ ܬܪ̈ܡܝܬܐ ܡܫܚܝ̈ܠܦܬܐ܆ ܕܝܠܢܝܐܬ ܒܝܬ ܨܘܒܐ ܕܐܢܛܝܘܟ܆ ܕܒܗܟܢ ܬܪ̈ܡܝܬܐ ܡܥܕܪܐ ܥܕܬܐ ܠܒܢ̈ܝܗ̇ ܕܝܬܝܪ ܢܦܠܚܘܢ ܒܐܬܪܐ ܕܝܠܗܘܢ ܘܢܪܚܡܘܢ ܐܪܥܗܘܢ܆ ܘܢܗܘܘܢ ܢܘܗܪܐ ܒܚܫܘܟܘܬܐ ܕܥܠܡܐ.

On October 29, 2019, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II and their Beatitudes: Syriac Catholic Patriarch of Antioch Mor Ignatius Youssef III Younan, Greek Orthodox Patriarch of Antioch and All the East John X, and Greek-Melkite Catholic Patriarch of Antioch and all the East, Alexandria, and Jerusalem Joseph Absi participated in a press conference held at the Ministry of Foreign Affairs in Budapest.

His Excellency Mr. Peter Szijarto, Foreign Minister of Hungary, opened the conference with a speech in which he spoke about the responsibility that Hungary took to support the Christian communities in the Middle East to remain in their homeland. He also spoke about the foreign interventions in Syria which affected the internal affairs of the country and gave false hope to the rebels who destroyed the country. He mentioned as well the terrorist organizations who are being fought in Syria, hoping that the international community will join forces in fighting terrorism so that it does not spread into the entire world. His Excellency also spoke about the program that Hungary Helps is providing in support of Christians and thus showing that actions are needed to help the Christians in their own countries overcome the difficulties in order to remain there.

His Excellency State Secretary for Aid of the Persecuted Christians Mr. Tristan Azbej, moderated the press conference and spoke about the compassion of the Hungarian Government and people in support of their persecuted brethren in the Middle East. He described the different programs of Hungary Helps in the Middle East and Africa; these programs are in solidarity with the local churches and aim at promoting the humanitarian assistance to all persecuted parties.

His Holiness thanked their Excellencies Minister Szijarto and State Secretary Azbej for their passionate help and their efforts to help the Christians remain in their countries in the Middle East. He mentioned that countries are mostly interested in the resources of Syria and do not genuinely care about the suffering people. He also expressed his disappointment at the massive fake information promoted in the western media which describe the suffering of Christians from their own perspective and according to their own agenda. His Holiness spoke about the different projects, especially Antioch Syrian University, which the Patriarchate is doing to encourage the youth to stay in their country, and to fulfill the mission of the church to be the light in the midst of the turmoil and darkness.

في التاسع والعشرين من تشرين الأول ٢٠١٩، شارك قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني وأصحاب الغبطة: مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، ويوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، ويوسف عبسي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، في مؤتمر صحافي في وزارة الخارجية الهنغارية حول وضع المسيحيين في الشرق الأوسط.

بدايةً، افتتح معالي وزير الخارجية والتجارة في هنغاريا الأستاذ بيتر سيارتو المؤتمر بكلمة أكّد فيها على أنّ هنغاريا تحمل راية دعم الجماعات المسيحية في الشرق الأوسط من أجل أن يبقوا في أوطانهم والاستمرار في بلادهم. كما تحدّث عن التدخلات الأجنبية في سورية ممّا يؤثّر على شؤونها الداخلية ويعطي أملاً زائفًا للمتمرّدين الذين أرادوا تدمير البلاد. كما أمل معاليه أن تتوحّد جهود المجتمع العالمي في محاربة المنظّمات الإرهابية في سورية لكي لا يطال الإرهاب الغرب ويدمّر جميع البلاد. وتحدّث معاليه عن برامج المساعدات التي تقدّمها حكومته عبر برنامج "Hungary Helps" لدعم المسيحيين في تخطّي الصعوبات التي تواجههم في بلادهم.

وتحدّث سعادة الأستاذ تريستان أزبيي، سكرتير الدولة الهنغارية لشؤون مساعدة المسيحيين المضطهدين عن شغف الشعب الهنغاري والحكومة الهنغارية في دعم المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط وأفريقيا، واصفًا البرامج المختلفة التي تقدّمها "Hungary Helps" تجسيدًا للتضامن والأخوة مع المسيحيين ودعمًا للكنائس المحلية. وتهدف هذه البرامج إلى إيصال المساعدات الإنسانية للمضطهدين وكذلك مساعدة المجتمع المحلّي في الثبات في بلده والحفاظ على هويته، عبر مشاريع التنمية التي تؤمّن فرص العمل والدعم المادي والإنساني اللازم.

بدوره، شكر قداسة سيدنا البطريرك صاحبي المعالي والسعادة للدعم المستمرّ الذي تقدّمه الحكومة الهنغارية والجهود التي تقوم بها لتمكين المسيحيين من البقاء في أرض الآباء والأجداد. كما نوّه إلى أن الدول الغربية تهتمّ في استغلال موارد سورية الطبيعية في حين هنغاريا تتعامل مع الوضع الإنساني للمتضررين بشكل مكثّف كما أعرب قداسته عن خيبة أمله لجهة المعلومات المزيفة التي تتداولها وسائل الإعلام في الغرب عند تغطيتهم المعاناة التي تصيب المسيحيين، ممّا يشير إلى وجود أجندة خاصة بهم. وتحدّث قداسته عن مختلف المشاريع التي تقوم بها البطريركية، لا سيما جامعة أنطاكية السورية الخاصة، والتي تشجّع من خلالها الشباب والمسيحيين بشكل عامّ على البقاء في بلادهم. كما تقوم الكنيسة برسالتها بأن تكون نورًا للمجتمع الذي تخدمه بالرغم من المحاربات والأزمات
بواسطة : ADONAI
 0  0  145
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 19:22 الأربعاء 20 نوفمبر 2019.