• ×

قائمة

الخدمة حسب إرادة (ميشئة) الرب ويوسف البار..!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأب رابولا صومي .
الخدمة حسب إرادة (ميشئة) الرب ويوسف البار..!!
ܬܶܫܡܫܬܳܐ ܠܦܘ̣ܬ̣ ܨܶܒܝܢܳܐ(ܪܶܥܝܢܳܐ) ܕܡܪܝܐ ܘܝܘܣܦ ܟܐܺܢܐ
كان يوسف خطيب العذراء مريم كغيره من اليهود، يحمل على كاهلهِ عبء أثقال التقليد والثقافة اليهودية عصرئذٍ. ولذلك كان في حَيرة تامة في تقرير مصيره ما بين كلام الله والتقاليد والأعراف الإجتماعية، مضطربا إضطراباً بالغاً وقلقاً ومشوشاً فكرياً وروحيا، بل وسفينة حياته تتلاطم من أمواج شكوك هذا العالم الفاني.
ولكن في نهاية المطاف، تدخلت السماء وهدأت من روعهِ الميؤوس وقرارهِ الخاطىء إتجاه البتول الطاهرة مريم، لأنَّ الأمر متعلق بالسماء وخلاص الإنسان، كما نرتل في نشيد،لوطانية لكنَّارة الروح القدس مار أفرام السرياني، أحد حلم يوسف:" ܫܟ̣ܶܒ ܗ̱ܘܳܐ ܝܰܘܣܶܦ ܘܠܶܒܶܗ ܦܠܝܺܓ̣، ܥَܠ ܒܰܛܢܳܐ ܕܡܰܪܝܰܡ ܡܟ̣ܺܝܪܬܶܗ. فيما كان يوسف نائماً، وريب الشك يراوده، لأجل حَبل خطيبته مريم"البتول".
وهنا نرى قوة الأفكار تهيمن على عقله الباطني حسب رؤية مار أفرام والروح القدس,ولكن الملاك (كبريئل) وضح له إرادة الله بصراحة وطلاقة وإقدام .... وهكذا بدأ يوسف البار يُسلم أمره لمشيئة السماء تسليماً كاملاً، بعد أن أيقن المولودَ هو ابن الله وقدوس الله وهو الله الذي سيظهر في الجسد، وأنَّ مريمَ حُبلت من الروح القدس بطريقة تفوق الإدراك البشري القاصر" مُعجزة ـ ܬܕܡܘܪܬܐ"،وهي أم الله، والدة الإله- يلداث الوهو " ܝܳܠܕܰܬ̣ ܐܠܗܳܐ ـ ثيؤطوكوس"( إشعياء 7: 14،لوقا 1: 35، متى1: 23) القدوس المولود منك يُدعى ابن الله.(لوقا1: 36)
نعم أعلن يوسف البار، إيمانه الثخين وصحح بوصلة مسار حياته،مكرساً ذاته ونفسه وروحه وقلبه لخدمة رسالة السماء والعائلة المقدسة تاركاً خلفهُ الماضي القديم،أهلهُ وعشيرته وأصدقاءه وكل ما يتعلق في تقاليد الشيوخ والعادات والطقوس البالية التي لا تمس بصلة بفكر الله النقي،بل وأعطانا فهماً جديداً لمفهوم الخدمة الكنسية والإنسانية آلا وهي:
الخدمة محبة الخير .... محبة الغير .... محبة الخير للغير والتضحية في سبيل الغير،بل أن تكون فعالّة وعاملة بالمحبة،حرفاً وجملةً وتفصيلاً، وليس كلاماً يُردد كما يفعل الكثيرون من أبناء هذا العالم.!!؟
إذ يظنون،أنهم يقرأون الإنجيل ويعظون به ويَملونَ على الآخر بما يُحبون ويرغبون ويشتهون،وليس ما يحب المسيح ويريد المسيح،هذا ما نجده أحياناً في أغلب الخدَّام وبعض المؤمنين على حدِّ قول الرسول بولس" لهم صورةُ(شكل) التَّقوى، ولكهنم منكرون قوتها. فأعرِض( اطرد، ابتعد)عن هؤلاء."(2تيموثاوس 3: 5)
حقاً،الكثير الكُثر لم يفهموا المسيح بمعنى الفَهم الحقيقي، بإستثناء الرسول بولس بوق الانجيل،الذي قادته نعمة الرب يسوع وبدونه لكانت المسيحية في مأزقٍ ومُعضلة كبيرة.؟!
أما بعض الإكليروس والمؤمنين بالرب يسوع، لا يريدون أن يواجهوا هذه الحقيقة المأساوية حتى لا يخسروا خيال حقيقة أوهامهم.
ختاماً مع الرسول بولس نقول:"وأما نحن فلنا فكر المسيح.(1كو 2: 16)
وبقي هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه: هل أنت تحمل فكر المسيح الحقيقي في قلبك وفكرك ونفسك وروحك وضميرك.؟؟؟
لشوبحو دالوهو مريمو، هاليلويا.
لمجد الله تعالى، التسبيح لك يا الله.
ܠܫܘܽܒܚܳܐ ܕܐܠܗܐ ܡܪܰܝܺܡܳܐ ܗܰܠܠܘܝܐ ـ ܫܘ̣ܚܒܐ ܠܳܟ̣ ܐܠܗܐ.
الاب رابولا صومي.
ܪܒܢ ܪܒܘܠܐ ܨܘܡܐ.
الجمعة 20 كانون الأول 2019م
استوكهولم.
بواسطة : sargon
 0  0  155
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو 19:02 السبت 18 يناير 2020.